"حسين سالم" أبرز المتصالحين مع الدولة في عهد مبارك.. من هو؟


١٣ أغسطس ٢٠١٩ - ١٠:٠٩ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - سهام عيد

توفي، صباح اليوم الثلاثاء، رجل الأعمال المصري حسين سالم عن عمر ناهز 85 عامًا، بعد صراع طويل مع المرض.

وأعلنت ماجدة حسين سالم ابنة رجل الأعمال حسين سالم، وفاة والدها في إسبانيا.

وكشف مصدر مقرب من العائلة، أن حسين سالم طلب أن يتم دفنه بجوار حفيده هناك، لافتا إلى أنه سيتم تحديد موعد العزاء في وقت لاحق بالقاهرة.


يعد حسين سالم من أشهر رجال الأعمال في عهد الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، وولد في 11 نوفمبر 1933 في حلوان.

وأصبح سالم من أبرز رجال الأعمال الذين تصالحوا مع الدولة في القضايا المتهم فيها بالتنازل عن أموال وممتلكات قيمتها 5 مليارات و341 مليونا و850 ألفا و50 جنيها.

وألقي القبض على سالم -الذي يحمل أيضا الجنسية الإسبانية- بموجب مذكرة دولية عام 2011 في إسبانيا، التي فر إليها بعد الاحتجاجات التي أنهت حكم مبارك.

وكانت محكمة مصرية قد قضت بسجن سالم 7 سنوات، وغرامات يزيد إجماليها عن 4 مليارات دولار عام 2011، بعد إدانته بغسل أموال والكسب غير المشروع.

وواجه سالم بعد ذلك اتهامات بالكسب غير المشروع فيما يتعلق بصادرات الغاز لإسرائيل، لكنه برئ منها في 2014.

وسالم مساهم رئيسي في شركة غاز شرق المتوسط المصرية، التي حامت حولها الشبهات بشأن بيع الغاز لإسرائيل ودول أخرى بأسعار تفضيلية، مما يحرم مصر من إيرادات ومكاسب.

وبموجب اتفاق تصالح مع الحكومة المصرية عام 2016، استردت إدارة الكسب غير المشروع 5.3 مليار جنيه من سالم وأفراد أسرته، ثم تم قبول تظلمه على استمرر التحفظ على أمواله.


وكان آخر ظهور لرجل الأعمال حسين سالم في مارس الماضي في شرم الشيخ، حيث ظهر على مقعد متحرك تدفعه ابنته بوسط خليج نعمة، في منتجع مارتييم جولي فيل "موفنبيك القديم"، أول منتجع مملوك لحسين سالم، وأقيم به مؤتمر السلام عام ١٩٩٦.

وكانت قد بدت عليه مظاهر المرض وعدم النطق، فيما كان يرتدي بنطلون برمودا وتيشرت وجاكت ويمسك بيده مسبحة.

وقام أصحاب البازارات والعاملون بالسياحة في منتجعه بالتقاط الصور التذكارية معه، وقالوا: إن رجل الأعمال حسين سالم له بصمات واضحة في السياحة بشرم الشيخ، ويعتبر من مؤسسي شرم الشيخ، ويلقى حبا وتقديرا من العاملين في فنادقها.
 


اضف تعليق