عام في حياة مغامران قررا الاستقالة والسفر حول العالم


١٢ يناير ٢٠١٨ - ١٠:٢٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - شيرين صبحي

عملت كارول ليواندوفسكي، كمصففة شعر، بينما كان "تشارلي" مهندسا لتكنولوجيا المعلومات، لكنهما ظلا دائما يتساءلان كيف يمكنهما أن يفعلا ما يحبان؟

قبل ثلاث سنوات، عندما بلغا السادسة والعشرين من عمرهما، قررا المغامرة واستقالا من وظائفهما وركزا على مهارات التصوير والكتابة، وأنشئا بلوجر للسفر انتشر كثيرا، حتى أصبح عملهما الوحيد.

وذكر موقع boredpanda أن الاثنين قضيا عامًا كاملا في السفر، وكان العام الماضي خاصًا جدًا وسخيًا بالنسبة لهما. فقد حققا الكثير من أحلامهما، التي لم يتخيلا تحقيقها خلال عام واحد.

وقد اختارا أن يقضيا شهر يناير في أستراليا.


لقد ظلا هناك لمدة ثلاثة أسابيع مع عملاء من شركة عالمية كبيرة


لقد فعلا الكثير من الأشياء وتناولا الأطعمة مجانا وبذلك لم تتأثر ميزانيتهما


وقضيا شهر فبراير بين العديد من الجبال البولندية


بينما قضيا شهر مارس في إحدى محافظات بولندا


في شهر أبريل، جهزا دليلا لمدينة كاتوفيتسه البولندية غير الشهيرة سياحيا


خلال شهر مايو جهزا دليلا لمحافظة بودلاسكي في بولندا، وهي جزء غير معروف من بولندا، تضم لقرى ملونة صغيرة تحمل روح الحكايات.


إنها منطقة مليئة بثقافات مختلفة للناس من مختلف أنحاء العالم، الذين استوطنوها قبل مئات السنين ولا زالوا يعيشون فيها.


أقام الاثنان في طاحونة هواء، تم تحويلها إلى شقة من طابقين.


كان الأمر يشبه تحقيق أحلام الطفولة.


بالفعل لقد أحبا بودلاسكي.


في شهر يونيو، قالا نعم للحب، وقضيا ثلاثة أيام احتفالا في بيت خشبي قديم بالغابة الكثيفة.


ثم ذهبا إلى المقاطعة البولندية التالية، وهي منطقة فارمينسكو مازورسكي.


وهي أرض البحيرات السحرية والغابات الغامضة.


هناك التقيا السيد جوريك الذي بني قلعته الخاصة بيديه.


في هذه الأثناء دعتهما منظمة نبيذ في مولدوفا لتذوق الطعام والنبيذ الفاخر.


في يوليو تحركا إلى آلاسكا.


هناك قضيا 71 ليلة داخل خيمة في أجمل بقاع العالم.


واستمتعا بعدد لا يحصى من الرحلات الملحمية.


كل صباح كان يشبه المعجزة.


لقد فعلا كل الأشياء في آلاسكا.


هناك شاهدا كل الجمال في آلاسكا.


وقاما بالتجديف داخل النهر الجليدي.


خلال شهر أغسطس، كانا يلتقيان كل يوم بشخص مميز. على سبيل المثال التقيا برجل بولندي كبير يعيش في موتيل مهجور.


وتحقق أكبر حلمهما بالوصول إلى الحافلة التي تم تصويرها في فيلم "إلى البرية".


والآن لم يعد لديهما المزيد من الاحتياجات.


في سبتمبر، عادا من آلاسكا وقاما بشراء هذا التل في بولندا، وفي يوم من الأيام سيقومان ببناء منزلا فوقه.


خلال شهر نوفمبر سافرا كثيرا، وأرادا أن ترى عائلتهما جزءا من هذا العالم الجميل، فاصطحبا أحد أشقائهما مع زوجته في رحلة إلى تايلاند.


ولأنهما لا يحبان النوم في خيمة كما يفعل الزوجان الشابان؛ قررا الذهاب إلى أحد الفنادق، ليكتشفا أن أجمل المشاهد لا يمكن رؤيتها من خلال الخيام فقط.


ثم أخذاهما إلى قرية تايلاندية على بحيرة في إحدى الغابات.


وقضوا بعض الليالي داخل بيت في قلب الغابة.


فكانت كالبلسم لأرواحهم.


وفي شهر ديسمبر، قررا أن يضيفا عضوا جديا إلى أسرتهما، فاشتريا سيارة ميتسوبيشي ديليكا فور باي فور، من أجل اجتياز الطرق الصعبة في أفريقيا.




الكلمات الدلالية السفر سفر

اضف تعليق