صديقان يتركان وظائفهما ويسافران لاكتشاف الصين


١٣ فبراير ٢٠١٨ - ١٠:٠٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية- شيرين صبحي

هل قرأت العديد من القصص عن أشخاص تركوا وظائفهم المكتبية وبدأوا السفر حول العالم مثل المجانين؟ لقد فعلها صديقان جديدان شغفهما حب السفر.

مثل الكثيرين قرر "ديمتري" و"جوليا" الذهاب في عطلة قصيرة أثناء إجازة عيد الميلاد أو عطلة عيد الفصح، للاسترخاء على الشواطئ، ثم العودة سريعا إلى الوطن مع مجموعة هدايا تذكارية للأصدقاء.

ذات يوم قررا الانطلاق إلى الصين لأسبوعين، لكنهما بقي هناك لمدة عام ونصف. "ديمتري" كان رئيسا تنفيذيا في إحدى الوكالات الرقمية، أما "جوليا" فتخلت عن مهنتها كعارضة أزياء، وفرصة للفوز في مسابقة ملكة الجمال.

لكن ماذا الذي حصلا عليه بديلا عن وظائفهما؟ أولا: الكثير من وقت الفراغ للاستمتاع باكتشاف أجزاء متنوعة جدا من الصين. ثانيا: فرصة للقيام بما كانا يريدان دائما وهو التصوير الفوتوغرافي أثناء السفر. يقول ديمتري: "نحن مستجدان تماما في هذا الفن ونسعى إلى التعلم في كل وقت".

الاستفادة الثالثة التي يؤكدها ديمتري لموقع boredpanda كانت الاعتقاد القوي أنه لا يوجد شيء مستحيل إذا كنت تريد حقا تغيير شيء في حياتك.

ديمتري وجوليا يخططان للبقاء عام آخر في الصين، تلك البلد التي مازالت تثير دهشتهم في كل وقت. أما ماذا بعد هذا العام، فإنهما لم يقررا بعد، لكنهما يدركان أن من ذاق الحرية ولو مرة واحدة في العمر لن يعود إلى القيود أبدا.






























الكلمات الدلالية سياحة وسفر الصين السفر

اضف تعليق