اليمن.. انتكاسة للحوثيين في جبهة الساحل الغربي


١٣ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٦:٣١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمود سعيد

تشهد جبهة الساحل الغربي في اليمن تطورات ميدانية كبيرة تؤكد أن قوات الشرعية اليمنية باتت على مرمى حجر من دحر المليشيات الموالية لإيران عن كامل الجبهة.

وقد اعترفت الميليشيات بأن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية نفذا عملية عسكرية واسعة، وصفتها الميليشيات بأنها واحدة من أكبر العمليات التي نفذت في جبهة الساحل الغربي تحت غطاء جوي كثيف دعمت به مقاتلات تحالف دعم الشرعية ومروحيات الأباتشي الهجوم بأكثر من 50 غارة.

ومنذ 13 يونيو/ حزيران الجاري، تنفذ قوات الشرعية في اليمن بإسناد من التحالف العربي، عملية عسكرية لتحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي على البحر الأحمر من مليشيات الحوثي الموالية لنظام الملالي في قم وطهران، وقد سيطرت على مواقع استراتيجية كان أهمها مطار المحافظة، واليوم قامت بقطع الطريق الرئيسي بين الحديدة وصنعاء المحتلة.

مليشيات الحوثي وعبر ميناء الحديدة هددت كذلك الملاحة الدولية في باب المندب وقناة السويس وعرقلت الحركة البحرية، حتى إن سفن مدنية من جنسيات عدة تعرضت إلى اعتداءات إرهابية حوثية.

التقدم الميداني

الجيش اليمني حسم اليوم الخميس معركة الكيلو 16 شرق الحديدة، وتمكن من السيطرة عليه. كما اقتحم جامعة الحديدة التي حولتها ميليشيات الحوثي إلى ثكنة عسكرية، وأكد وليد القديمي وكيل أول محافظة الحديدة أن الجيش الوطني اقتحم جامعة الحديدة الواقعة جنوب غرب المدينة، وقال إن عملية الاقتحام جرت مساء الخميس من الجهة الغربية، وتدور اشتباكات عنيفة داخل حرم الجامعة التي حولتها ميليشيات الحوثي إلى ثكنة عسكرية، واتخذت من كلية الآداب مركزا قياديا لادارة عملياتها العسكرية، كما أوضح أن الأحياء الجنوبية القريبة من الجامعة وجوار مبنى هيئة تطوير تهامة، تشهد اشتباكات عنيفة وسط تقدم للجيش الوطني.

إلى ذلك، اعترفت قيادة ميليشيات الحوثي الأربعاء بمقتل قائدين عسكريين تابعين لها في جبهة الساحل الغربي. وذكرت وسائل إعلام تابعة للميليشيات أن اللواء محمد عبد الملك صالح عاطف قائد ما يسمى اللواء 140، واللواء علي صلاح محمد القيري قائد ما يسمى اللواء 190دفاع جوي قتلا في جبهة الساحل الغربي جنوب الحديدة.

وأكدت مصادر ميدانية أن قوات الجيش سيطرت بشكل كامل على دوار مطاحن البحر الأحمر، وبداية شارع الخمسين، ومنطقة مصانع إخوان ثابت، وشارع صنعاء من دوار المطاحن إلى مثلث "كيلو 16" شرق المدينة.

يذكر أن الجيش كان أحرز الأربعاء تقدماً باتجاه هذه المنطقة، واستعاد مواقع كانت تتحصن فيها ميليشيات الحوثي، وسط سقوط عشرات القتلى والجرحى من الميليشيات بالمواجهات التي تشترك فيها مقاتلات التحالف. وتمكن من استعادة منطقة "كيلو 7" والسيطرة على مدرسة الجيل الجديد المطلة على الخط الواصل بين الكيلو 10 والكيلو 16.

حصار الحوثيين

بدوره، قال ركن عمليات ألوية العمالقة، التابعة للقوات الحكومية، العقيد أحمد قايد الصبيحي، إن "أكثر من 15 قياديًا حوثيًا لقوا مصرعهم (خلال المعارك) في (منطقة) جولة كيلو 16(بالحديدة)".

وأضاف الصبيحي، في تصريح نشره موقع "سبتمبر نت" التابع للجيش اليمني، أن "مليشيا الحوثي أصبحت محاصرة في مدينة الحديدة، ولم يتبق لها إلا خط إمداد وحيد، وهو خط الصليف".



انتصارات الجيش اليمني والتحالف العربي في الحديدة هي الرد الأنسب على تلك الميليشيات الإرهابية الموالية لإيران التي نشرت الخراب والدمار، فتلك المليشيات رفضت لغة السلام والحوار واستمروا في إطلاق الصواريخ الباليستة على المملكة العربية السعودية، واليوم يتم الحوار معها باللغة الوحيدة التي تفهمها.
 






اضف تعليق