بعد 15 عاما.. السيسي يعيد بابا الفاتيكان إلى القاهرة وينهي السنوات العجاف


٠٤ أبريل ٢٠١٧ - ٠٥:٣٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – إبراهيم جابر:
القاهرة – تستعد مصر لاستقبال بابا الفاتيكان فرنسيس خلال الأسبوع الأخير من شهر أبريل الجاري، تزامنا مع الذكرى الـ70 على العلاقات بين البلدين، وتلبية للدعوة  الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للبابا.
وتعد زيارة البابا للقاهرة هي الأولى له، والثانية لآباء الفاتيكان، حيث كانت الأولى من نصيب البابا يوحنا بولس الثاني في فبراير عام 2002، خلال عهد الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك.
يذكر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التقى البابا فرنسيس في الفاتيكان في نوفمبر عام 2014، خلال جولة رئيس الجمهورية المصرية في أوروبا، كما اجتمع مع شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب مايو الماضي في نفس المكان.
وشهدت العلاقات بين مصر والفاتيكان عدة مراحل من التوتر بدأت خلال عام 2006، إثر استشهاد البابا بنديكت السادس عشر في محاضرة له في جامعة ريجينسبورج بولاية "بافاريا" الألمانية بقول أحد الفلاسفة الذي ربط بين الإسلام والعنف وفكرة الجهاد، ما أدى إلى إعلان شيخ الأزهر السابق الدكتور محمد سيد طنطاوي إلى تجميد العلاقات بين البلدين.
واستمرت القطيعة حتى عام 2008 والذي شهد عودة العلاقات إلى طبيعتها إلا أنها لم تدم طويلا، واستمرت المناوشات بين البلدين، حيث اعتبر شيخ الأزهر الحالي الدكتور أحمد الطيب مطالبة البابا بنديكت السادس عشر بحماية المسيحيين في مصر بعد حادثة كنيسة القديسين في 2011.
وعاد الحوار بين الأزهر وبابا الفاتيكان خلال عام 2014 بعد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للفاتيكان، حيث زار شيخ الأزهر الفاتيكان لأول مرة في التاريخ وعقد لقاء بالمقر البابوي تحدث فيه عن رسالة السلام في الأديان ونبذ العنف والإرهاب، تبعه زيارة وفد من الفاتيكان إلى المشيخة، لبدء جولة جديدة من الحوار مع الأزهر، كبادرة لاستعادة الحوار بين المؤسستين العريقتين.
وأعلنت رئاسة الجمهورية أن البابا فرنسيس سييزور القاهرة للمرة الأولى يومي 28 و29 أبريل المقبل، وأنه من المقرر أن يقيم الرئيس عبد الفتاح السيسي مراسم استقبال رسمية للبابا، يعقبها عقد لقاء ثنائي.
وكشف المتحدث الرسمي للرئاسة المصرية علاء يوسف، في بيان سابق له أن برنامج الزيارة سيتضمن مشاركة البابا فرنسيس في احتفالية خاصة بمناسبة قدومه إلى مصر، وسيلقي الرئيس المصري والبابا كلمة للحضور، مشيرا إلى أن البابا سيزور مشيخة الأزهر ويلتقي الدكتور أحمد الطيب، إضافة إلى زيارة الكنيسة الكاثوليكية ولقا بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية تواضروس الثاني.
وقال رئيس اللجنة المنسقة لزيارة قداسة البابا فرنسيس الأنبا عمانوئيل سيتوجه بعد لقاء شيخ الأزهر 28 أبريل إلى المؤتمر العالمي للسلام لإلقاء كلمته والاستماع إلى كلمة الدكتور أحمد الطيب، قبل التوجه إلى مقابلة كل السلطات المدنية والاستماع كلمة الرئيس السيسي، وإلقاء كلمته.
وواصل رئيس اللجنة المنسقة لزيارة البابا فرنسيس إلى مصر، في بيان له، اليوم، سيقيم القداس الإلهى 29 أبريل، ثم يختتم زيارته بلقاء صلاة مع رجال الإكليروس والرهبان قبل مغادرة القاهرة إلى روما.



اضف تعليق