"لاتسيو" يقترب من دوري الأبطال.. و"دجيكو" يحصد رقمًا قياسيًا مع روما


١٠ أبريل ٢٠١٧ - ٠٤:٤٦ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا
شهدت منافسات المرحلة 30 من الدوري الإيطالي لكرة القدم، مساء أمس السبت، فوزًا قاتلًا للاتسيو على حساب ساسولو ليبقى في دائرة الصراع على التأهل لدوري الأبطال، فيما شهدت مباراة روما تألق النجم إدين دجيكو أمام إمبولي ليساهم اللاعب البوسني في فوز فريقه بهدفين نظيفين ويقلص الفارق مع اليوفي.

لاتسيو.. فوز قاتل في الكالتشيو




انتزع فريق لاتسيو في مباراة الأمس، فوزًا ثمينًا من ملعب ساساولو، بعد أن نجح في تحويل تأخره بهدف أمام مضيفه ساسولو إلى الفوز 2-1، في المرحلة الثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
تقدم ساسولو، بهدف عن طريق اللاعب دومينيكو بيراردي، في الدقيقة 26 من ركلة جزاء، ثم أدرك اللاعب شيرو إيموبيلي التعادل للاتسيو في الدقيقة 42 من عمر اللقاء، ليمنح قبل 6 دقائق من نهاية اللقاء مدافع ساسولو فرانشسكو أتشيربي الفوز للاتسيو بإحرازه هدفًا بطرق الخطأ في مرمى فريقه.
وبهذه النتيجة عزز لاتسيو موقعه في المركز الرابع، رافعًا رصيده إلى 60 نقطة، بينما تجمد رصيد ساسولو الذي لم يذق طعم الفوز للمرحلة الخامسة على التوالي عند 31 نقطة محتلًا المركز الخامس عشر، لكنه يبتعد بفارق مريح يبلغ 16 نقطة عن منطقة الهبوط.

صراع دوري الأبطال



وضيق لاتسيو الخناق على نابولي الذي يحتل المركز الثالث في ترتيب الدوري، وهو آخر المراكز المؤهلة إلى دوري الأبطال، بعدما قلص الفارق بينهما الى ثلاث نقاط فقط وذلك قبل لقاء المرتقب الأحد بين الفريق الجنوبي وضيفه يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر.
وستكون المراحل القليلة المقبلة مصيرية بالنسبة إلى فريق المدرب سيموني اينزاجي، إذ يتواجه الأحد المقبل على أرضه مع نابولي، كما يلتقي في 30 الشهر الحالي مع روما وفي المرحلة قبل الأخيرة مع انتر ميلان الذي يتخلف واتالانتا عن فريق العاصمة بفارق 5 نقاط قبل تواجههما الاثنين مع سمبدوريا والأحد مع جنوى على التوالي.
وإذا كان لاتسيو يتمنى خسارة نابولي أمام يوفنتوس، فإن رغبة جاره روما الذي يلتقيه الأربعاء في إياب الدور نصف النهائي من مسابقة الكأس (فاز لاتسيو ذهابًا 2-صفر)، مغايرة تمامًا لأنه يريد فوز الفريق الجنوبي من أجل إنعاش آماله باللقب.

روما يقلص الفارق مع اليوفي




وفي مباراة أخرى من نفس المرحلة قلص فريق روما الفارق الذي يفصله عن يوفنتوس إلى 5 نقاط بعدما حقق فوزه الثالث على التوالي والسابع في المراحل الثماني الأخيرة.
وجاء فوز روما على حساب ضيفه إمبولي بهدفين نظيفين سجلهما اللاعب إدين دجيكو في الدقيقتين 12 و56، من عمر اللقاء، حيث سيطر روما على مجريات المباراة منذ البداية وذلك بفضل تحركات البوسني دجيكو وانطلاقات محمد صلاح لكن دون تحقيق خطورة كبيرة في الدقائق العشر الأولى.

صناعة وعارضة.. ملخص لمسات صلاح أمام إمبولي


استطاع دجيكو أن يسجل الهدف الأول لروما في الدقيقة 12 من الشوط الأول بعد كرة عرضية حولها من داخل منطقة الجزاء نحو شباك إمبولي معلناً عن تقدم الذئاب.
وفي الدقيقة 25 كاد روما أن يضيف الهدف الثاني عن طريق تصويبة صاروخية من باريديس من خارج منطقة الجزاء إلا أن لوكاس سكوربسكي حارس إمبولي نجح في إبعادهم عن مرماه بنجاح.
ورد عمر القادوري صانع ألعاب إمبولي سريعاً في الدقيقة 30 بعدما راوغ مانولاس مدافع روما ليصوب كرة من داخل منطقة الجزاء ولكنها مرت بجوار القائم الأيمن.


وانطلق محمد صلاح بالكرة في الدقيقة 31 بعد تمريرة من بيريس ليحول كرة عرضية رائعة نحو بيروتي الذي لعبها برأسه ولكنها خرجت بجانب القائم الأيمن لإمبولي.
وحاول إمبولي اختراق دفاع روما وسط محاولات الذئاب للاعتماد على الهجمات المرتدة عن طريق محمد صلاح، حتى أطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بهدف واحد دون رد.
وفي الدقيقة 55 نجح محمد صلاح في صناعة الهدف الثاني لروما بعدما تلقى كرة عرضية من بيروتي ليحولها برأسه نحو دجيكو الذي وضعها داخل الشباك معلناً عن ثاني الأهداف.
انطلق محمد صلاح بالكرة في الدقيقة 68 ليقترب من منطقة جزاء إمبولي قبل أن يصوب الكرة نحو المرمى إلى أن حارس المرمى نجح في السيطرة عليها.
وتلقى محمد صلاح كرة عرضية من ركلة ركنية في الدقيقة 70 ليحولها برأسه إلا أنها ارتطمت بالعارضة لتضيع فرصة تسجيل جديدة على اللاعب المصري.
انطلاقة جديدة من محمد صلاح في الدقيقة 80 ليتوغل في دفاع إمبولي قبل أن يسددها في الزاوية البعيدة إلا أنها علت العارضة لتخرج بعيداً عن الملعب.
وهدأت وتيرة اللاعب في الدقائق الأخيرة من المباراة في ظل يأس إمبولي وقناعة روما بالنتيجة المسجلة، حتى أطلق حكم اللقاء صافرته معلناً انتهاء المواجهة.

دجيكو يحصد رقمًا قياسيًا مع روما



وقد ذكرت صحيفة «موندو ديبوريفتو» الإسبانية، بعد انتهاء مباراة روما أمس، أن الهدفين وضعا دجيكو في صفحات التاريخ لنادي روما الإيطالي، فقد أصبح أكثر لاعب يسجل أهدافًا للفريق في موسم واحد بعدما وصل إلى 33 هدفًا منها 23 في الدوري الإيطالي.
وتفوق دزيكو بهذا الرقم على قائد الفريق الحالي فرانشيسكو توتي، والذي سجل 32 هدفًا في موسم 2006-2007 مع الفريق.
وقال دزيكو عقب الفوز على روما في تصريحات نقلها موقع «فوتبول إيطاليا»: «لقد قمنا بواجبنا بالأمس، وسوف ننتظر ونرى ما سيحدث اليوم»، حيث سيخوض يوفنتوس مباراته أمام نابولي في قمة الجولة.
وعلق على مباراة كأس إيطاليا الأسبوع المقبل أمام لاتسيو قائلا: «لقد خسرنا الجولة الأولى بهدفين نظيفين، هذا سيجعل المهمة أصعب نوعًا ما، لو تلقينا هدف سوف يتوجب علينا تسجيل 4 أهداف».
وعن إمكانية رحيل المدرب لوتشيانو سباليتي تابع: «المدرب قال إنه يمكن أن يرحل حتى لو حقق الألقاب، من يعرف ماذا سيحدث؟».


اضف تعليق