كيم جونغ .. الديكتاتور الأكثر رعبًا في العالم


٢٠ أبريل ٢٠١٧ - ٠٧:١٧ ص بتوقيت جرينيتش

كتب - هالة عبدالرحمن
لم يكمل عامه الـ33 وتسبب في رعب العالم كله، ففي السنوات الخمسين الماضية كانت لا تشكل تهديدات كوريا الشمالية أي شئ على الإطلاق.

ولكن تهديدات كوريا اليوم أصبحت خطرًا على العالم كله، فإجراء خمس تجارب نووية وإطلاق صاروخ انفجر بعد ثوانِ من إطلاقه كلها أشياء تستدعي من العالم كله الخوف من الزعيم الأكثر جنونًا.

لا يعرف تاريخ الولادة الحقيقي لكيم جونغ أون الزعيم الكوري الشمالي وابن الزعيم الكوري الشمالي السابق كم جونغ إل، فقد قيل أنه ولد عام 1983، وقيل أنه ولد السنة التي بعدها. درس كم جونغ أون بمدرسة بيرني الدولية في سويسرا حتى عام 1998 تحت اسم مستعار، وأكد زملائه السابقون أنه حضر إلى نفس المدرسة معتقدا انه ابن الزعيم الكوري الشمالي.

وعند عودته إلى كوريا الشمالية، التحق كيم بالجامعة العسكرية مع شقيقه الأكبر، بينما كان يواجه والده الموت تسلسل إلى القيادة السياسية والعسكرية, رغم قلة الخبرة، وأصبح جنرال ذو أربعة نجوم, ونائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية لحزب العمال, وعضو اللجنة المركزية, طبقا لل"بي بي سي".

ويشبه كيم جده كثيرًا من حيث المظهر والسلوكيات المميزة كما أن هناك شائعات حول إجراء كيم للعديد من العمليات التجميلية حتى يصبح شبه جده. 


وكان من المتوقع أن كيم جونغ أون سيصبح زعيما للبلاد بعد والده، بعد أن كان أخوه الأكبر الغير شقيق كين جونغ نام هو صاحب الحظ الأوفر في الزعامة، ولكن سرعان ما سقط حظ أخيه بعد أن أوردت التقارير أنه أُعتُقِل في اليابان عام 2001 عندما كان ينوى زيارة ديزني لاند في طوكيو بتهمة حمل جوازات سفر مزورة.

وأصبح كيم أصغر زعيم في العالم عن يناهز 30 عامًا، ومنذ توليه شؤون البلاد تحت حكم المطلق، بدأ بتنفيذ سلسلة من الإعدامات لم تتوقف، وقد ذكرت تقارير كورية جنوبية أن الزعيم الكوري الشمالي أعدم في سنة 2015م ما لا يقل عن 15 مسؤولا، لأسباب مختلفة من بينها الشك في الولاء، كما قام بإعدام مهندس احدى المطارات حيث لم يعجب بتصميمه، وإعدامه لوزير دفاعه هيون يونغ شول، وإعدامه لزوج عمته ومستشاره السياسي بتهم مختلفة، ثم قام بتعزية عمته بعد إعدام زوجها، وذلك منذ وصوله إلى سدة الحكم أواخر سنة 2011.

وأُعلن يوم 31 أغسطس 2016 قيام كيم جونع أون بإعدام وزير التعليم في كوريا الشمالية كيم يونغ-جين، وأكد هذه النبأ المتحدث باسم وزارة التوحيد في كوريا الجنوبية جيونغ جون هي في مؤتمر صحافي، وقال مسؤول آخر إنه أعدم رميا بالرصاص، وأشارت وسائل إعلام إلى أنه كام متهما من قبل النظام "بالتحريض ضد الحزب والثورة"، وقد أدين مؤخرا بالجلوس في وضع غير لائق تحت المنصة خلال جلسة للبرلمان وخضع لاستجواب كشف عن جرائم أخرى.


وفي مملكته المتقوقعة قليل من المعلومات والصور حول كيم وأسرته يتم نشرها، وما أتيح من معلومات أنه متزوج من مشجعته ولديه طفلان ولا أحد يعرف متى تم الزواج، ولكنه رزق بولد في عام 2009 وآخر في 2012.

ويحاول كيم اتباع أسلوب جده ووالده في إطلاق التهديدات يمينًا ويسارًا، وإغلاق الورابط مع كوريا الجنوبية وتهديد كوريا الحنوبية بحرب نووية بالإضافة إلى قطع الروابط مع جارته.


اضف تعليق