تعاطى 20 نوعًا من المخدرات ليرسم لوحات تحذر من آثارها السلبية


٢٣ أبريل ٢٠١٧ - ٠٩:٢٠ ص بتوقيت جرينيتش

علياء عصام الدين 

 تمكن مصمم الرسومات “بريان بوليت” من خلال فكرة مبدعة رسم لوحات تصور تأثير المخدرات والكحول والمهلوسات على الدماغ البشرية.

وخاض بريان بنفسه التجربة فقام بتعاطي 20 نوعًا مختلفًا من المخدرات ليتمكن من رسم الحالات التي يشعر بها بصدق.

يقول بريان  حسب موقع «بورد باندا» “أن محاولته الفنية التي قد تبدو غريبة بعض الشئ تهدف إلى  التوعية بخطر المخدرات والمهلوسات على اختلافها والحالة التي تخلفها هذه العقارات”.

وبالرسم والاعتماد على المكونات الكيميائية للعقارات قام “بريان” بتوضيح تأثير كل عقار على مراكز الدماغ ومدى تحفيزه لذكريات الماضي أو محاولته استشراف المستقبل.

من شأن هذه المهلوسات في كل الأحوال أن تؤدي إلى تركيز الإنسان في فضاءات لا طائل منها وتبدد طاقته التي يجب أن تتركز حول اللحظة الحاضرة التي يعيشها.

ففكرة الغد وترقبه دائمًا ما تثير الضحك وعلى الفن حسب “بريان” أن يخرجك من حالة القلق الدائم والانشغال بالماضي والمستقبل لتستمتع باللحظة وتتمكن من الإبداع وخلق مزيد من الأنساق الثقافية التي من شأنها أن تدفع حياة الإنسان إلى الأمام.

ومن الشائع في بعض الأوساط الأدبية والثقافية أن المخدرات والمنشطات من شأنها تحفيز الإبداع ودفعه إلى الأمام بيد أن ” بريان” ينفي ذلك ويؤكد أن الإبداع مرتبط بالوعي والركوز في اللحظة الحاضرة.

وتمكن من خلال رسوماته أن يصور بشاعة ما تحدثه هذه العقارات في الدماغ البشرية وأنهى لوحاته بلمسة إبداعية تتعلق بهرمون الحب الطبيعي والحقيقي وكيف يكون هو الداعم الأكبر للإبداع والعطاء وكيف يخلق حالة من الهلوسة الطبيعية المحببة.

































الكلمات الدلالية مخدرات لوحات فنية

التعليقات

  1. عمرو أحمد عبدالواحد ٢٣ أبريل ٢٠١٧ - ١١:٣١ ص

    المقال رائع وهذا الفنان عبقرى ومجنون لأنه خاض هذه التجربة ورسمه الدقيق لتأثير كل نوع مخدر على حدة ذاته جمال فوق الجمال وأعتقد أن التاثير الإيجابى للرسم سيفوق تأثير المخدر السلبى فقد يجرب أحدهم تأثير المخدر من فرط جمال الرسم

اضف تعليق