"المدرّسة الحبيبة".. تعرف على سيدة فرنسا الأولى "المحتملة"


٢٣ أبريل ٢٠١٧ - ٠٦:٤٣ م بتوقيت جرينيتش

أماني ربيع

منذ أسابيع لم يكن اسمه ذا بال لمتابعي الأخبار، لكنه خطف الأنظار فجأة بتصدره الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية اليوم الأحد، بتسبة بلغت، وفقا للنتائج الأولية، 23.7%، إنه إيمانويل ماكرون، الذي يمتلك بجانب اسمه الشهي الذي يذكرنا بحلوى الماكرون الفرنسية الشهيرة، أكثر من ميزة تجعله مادة دسمة جديرة بالمتابعة، فهو اصغر المرشحين سنا في الانتخابات فعمره لم يتجاوز 39 عاما، ولو فاز سيصبح أصغر رئيس لفرنسا منذ عقود.

لكن ليس هذا ما في جعبة ماكرون فحسب، فنصفه الحلو سيدهشك حقا، ونعلم جيدا طبيعة الفرنسيين العاطفية، التي تنجذب لقصص الحب الملتهب، ولماكرون قصة مجنونة تشبه الأفلام، فزوجته هي في الأصل مدرسته بالمرحلة الثانوية بريجيت تروجنيوكس، فمن هي التي خطفت قلب الوسيم الشاب؟

لنلقي نظرة أقرب على امرأة قد تصبح بين ليلة وضحاها السيدة الأولى لفرنسا..

من هي بريجيت تروجينوكس؟


هي زوجة إيمانويل ماكرون مرشح الرئاسة الفرنسية، والتي تكبره بنحو 17 عاما، فعمرها (56 عاما)، وتزوجا في عام 2007، وكانت مدرسته في المدرسة الثانوية.

كيف اجتمعا في المدرسة الثانوية؟

كانت بريجيت مدرسة اللغة الفرنسية، في مدرسة ماكرون الثانوية الخاصة في إميان شمال فرنسا، وكانت مديرة نادي المسرح الذي كان ماكرون ممثلا ناشئا فيه، ويبدو أنه كان حبا من النظرة الأولى، فكان ماكرون يحب إجراء مناقشات طويلة معها، وكانت هي تقرأ كتاباته في الفصل، وبحسب أحد الصحفيين بجريدة "لو باريسيان"، فكانت المدرسة وقتئذ مغرمة بمهارات تلميذها في الكتابة.

وبعد انتقاله إلى باريس في سن 18، تركت بريجيت عائلتها، وتبعته بعد فترة وجيزة، وقالت في تصريحات لمجلة "باري ماتش"، "عندما كان في 17 من عمره، قالي لي إيمانويل مهما فعلتِ سأتزوجك".

ووفقا لدراسة فرنسية أجريت في سبتمبر الماضي، فهناك اتجاه عام للمراة الفرنسية الآن في اتخاذ عشاق أصغر سنا، وهو ما يفسر قصة الحب والزواج، رغم فارق السن بينهما.

لم يكن الأمر سهلا بالطبع، فرفض والدا ماكرون هذه العلاقة، وطلبو من بريجيت البالغة 40 عاما، الابتعاد عن ابنهما المراهق على الأقل حتى بلوغ 18.

هل ما زالت تدرس؟


كيف كانت حياتها قبل ماكرون؟

قبل زواجها من ماكرون، كانت تروجنيوكس متزوجة وأما لـ 3 أطفال، أصبحوا بالغين الآن، يعملون، مهندسًا وطبيبًا للقلب، ومحامي، ولديها 6 أحفاد، وكان والداها جزءًا من عائلة مشهورة بإميان.

هل تحب الأضواء؟
يبدو أنها تحب الأضواء، على القل مقارنة بباقي زوجات المرشحين، وخاصة زوجة فرانسوا فيون بينلوبي.

تروجنيوكس وماكرون ليسوا بغرباء على الصحافة، وخرجا معا لأول مرة أمام الكاميرات في صيف 2015، عندما كان ماكرون وزيرا للاقتصاد.

إنها معلمة لديها مهارات قيادية، وستكون من أقوى مناصري، ماكرون، منذ أن كان تلميذًا في الثانوي.

حسنًا، من الواضح أنها معلمة، لديها بعض المهارات القيادية.
   


اضف تعليق