الإمارات.. أفضل وجهة للعيش


٠٣ مايو ٢٠١٧ - ٠٩:١١ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبد الرحمن
لم تكن ندرة الماء والمال وقلة الإمكانات حجر عثرة أمام القائد العظيم الذي أسس دولته على مبدأ "العدالة حق للجميع، وأن سيادة القانون فوق كل اعتبار".

شيد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان دولة الإمارات التي أصبحت تحتل المرتبة السابعة في العالم من حيث احتياطياتها النفطية، وجاء اقتصادها في المرتبة 22 على مستوى العالم في أسعار الصرف في السوق، وهي ثاني أكبر دولة في القوة الشرائية للفرد الواحد، وعلى نسبة عالية نسبياً في مؤشر التنمية البشرية للقارة الآسيوية وتحتل المرتبة 40 عالميًا.

وتصنف دولة الإمارات العربية المتحدة  على أنها ذات الدخل المرتفع والتطوير الاقتصادي النامي من خلال صندوق النقد الدولي، وفي إضافة جديدة لرصيد الزهو الإماراتي جاء البلد الخليجي كأفضل وجهة عربية للشباب العربي، ووفقًا لما جاء في الموقع الإلكتروني الخاص بالاستطلاع، فيعتبر "استطلاع أصداء بيرسون- مارستيلر السنوي التاسع لرأي الشباب العربي" من أهم الأوراق البحثية التي يتم إجراؤها في الشرق الأوسط، وهو يوفر رؤى فريدة حول مواقف وتطلعات الشريحة السكانية الأكبر في هذه المنطقة.


"الإمارات بلد الجميع، وخيرها للجميع».. بهذه الكلمات علَّق الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس الإمارات، رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، على النتائج الخاصة بـ"استطلاع أصداء بيرسون- مارستيلر السنوي التاسع لرأي الشباب العربي 2017"، الذي أجرته شركة الأبحاث العالمية "بين شوين آند بيرلاند ريسيرتش"، بهدف رصد آراء الشباب العربي في 16 بلدًا ضمن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وكتب حاكم دبي -عبر حسابه على «تويتر»، صباح الأربعاء- «اطلعت اليوم على نتائج استطلاع رأي الشباب العربي في 16 دولة عربية، والذي أجرته بيرسون مارستيلر للعام التاسع على التوالي، وعندما سئل الشباب العربي عن البلد الذي يفضلون العيش فيه، جاءت الإمارات أولاً، تلتها أمريكا، ثم كندا».

وأضاف حاكم دبي: «عندما سئلوا عن البلد النموذجي، الذي يودون لبلدانهم أن تحذو حذوه، جاءت الإمارات أولاً، وأجابوا أيضا بأن الإمارات هي البلد الحليف الأهم لبلدانهم».

ووجّه حاكم دبي تغريداته للشباب العربي، فكتب: «أنا أقول للشباب العربي.. الإمارات بلد الجميع، وخيرها للجميع.. وأحلام الشباب العربي هي أحلامنا في أن يعم الخير كل مكان في وطننا العربي».

ورصد الموقع الإلكتروني أن نسبة الشباب ممن هم دون سن 30 عاماً تشكل 60% من سكان العالم العربي وأكثر من ثلث السكان، أي ما يزيد على 100 مليون نسمة، تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عاماً، ويهدف الاستطلاع إلى «تقديم صورة واقعية حول مواقف هذه الشريحة المجتمعية المهمة، بما يتيح تزويد صناع القرار ومؤسسات القطاعين العام والخاص ببيانات وتحليلات ميدانية تساعدهم في اتخاذ القرارات الصائبة ووضع السياسات السديدة».



ويعتبر الاستطلاع، وفقًا للمنشور على الموقع الإلكتروني، "الأكثر شمولية من نوعه لآراء الشريحة السكانية الأكبر في المنطقة، حيث يغطي دول مجلس التعاون الخليجي الست البحرين، والكويت، وعمان، وقطر، والسعودية، والإمارات، وشمال أفريقيا الجزائر، ومصر، وليبيا، والمغرب، وتونس وشرق المتوسط العراق، والأردن، ولبنان، وفلسطين، واليمن؛ ولم يشمل الاستطلاع سوريا بسبب الصراعات الأهلية الدائرة في البلاد".

وهناك العديد من الأسباب التي جعلت من الإمارات دولة متصدرة وفي الريادة دائمًا من أهمها:


أفضل سوق للمستثمرين في المنطقة
يفضل غالبية المستثمرين في قطاع صناديق الملكية الخاصة دولة الإمارات على باقي دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تليها المغرب والسعودية، وعزا التقرير ذلك لما تقدّمه هذه الأسواق من فرص إيجابية على مستوى تحقيق معدلات عوائد مرتفعة وفرص بديلة لتنويع الاستثمارات.

وتوقع التقرير الصادر عن «أورينت بلانيت للأبحاث»، التابعة لـ «مجموعة أورينت بلانيت»، أن تسجل الاستثمارات في قطاع صناديق الملكية الخاصة معدلات نمو مرتفعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتحديداً في دول مجلس التعاون الخليجي في ضوء الجهود المتزايدة نحو دفع عجلة التنمية والتنويع الاقتصادي في المنطقة ككل.


الطيران الأفضل في العالم


ونالت شركة طيران الإمارات لقب "أفضل ناقلة في العالم، ضمن جوائز "تريب أدفايزر" "TripAdvisor"، للناقلات الجوية العالمية التي تنظم للسنة الأولى، لأفضل طيران في العالم.

وهذه هي المرة الأولى التي يخصص فيها موقع "TripAdvisor" الأمريكي، المختص بالسفر جائزة لأفضل طيران، بعدما أطلق جوائز لاختيار المسافرين لأفضل الفنادق والمنتجعات والمطاعم والوجهات السياحية وغيرها.


الأولى عربيًا في مؤشر السعادة العالمي

واحتلت دولة الإمارات العربية المتحدة، المركز الأول عربيا والـحادي والعشرين عالميا في مؤشرِ السعادة، وفقا لتقريرِ السعادة العالمي لعام 2017، الذي نشرتهُ الأممُ المتحدة.

وبدأ قياسُ السعادة يحظى بأهميةٍ أكبر باعتبارهِ "المقياسَ الصحيح للتقدمِ الاجتماعي وهدفَ السياسةِ العامة".

وتنتهج دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجًا اقتصاديًا وتنمويًا يُعَدُّ أحد النماذج الأكثر تميزاً في مجاله على مستوى المنطقة والعالم، ويستطيع المتابع لمسيرة التنمية الشاملة في الدولة، منذ قيام اتحادها حتى يومنا هذا، أن يرى بوضوح واقعاً مملوءاً بالإنجازات في شتى المجالات.


اضف تعليق