الإمارات ومصر.. نموذج اقتصادي لاستثمارات متدفقة


٠٣ مايو ٢٠١٧ - ٠٥:١١ م بتوقيت جرينيتش

حسام عيد - محلل اقتصادي

زيارة تعد الرابعة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي مقاليد الحكم في مصر، وتأتي بطموحات توطيد وتعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين، التي لطالما تثبت بأنها نموذج يحتذى به في العلاقات العربية ـ العربية.

في التقرير التالي نسلط الضوء على العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

العلاقات التجارية

يبلغ حجم صادرات مصر إلى الإمارات 2.2 مليار دولار، فيما تسجل الواردات 834 مليون دولار.

ويقارب إجمالي التبادل التجاري بين البلدين من 3.2 مليار دولار.

العلاقات الاستثمارية

تعد الإمارات ثالث أكبر مستثمر أجنبي في مصر وتستحوذ على 25% من التدفقات الاستثمارية إلى البلاد، وانعكس ذلك من خلال نشاط 815 شركة بإجمالي حجم مساهمات إماراتية 6.124 مليار دولار وفقا للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة.

ويتصدر قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الاستثمارات الإماراتية في مصر بإجمالي 2 مليار دولار، يليه القطاع التمويلي ويأتي القطاع الإنشائي في المرتبة الثالثة ثم الاستثمارات الصناعية ويحتل القطاع الخدمي المرتبة الخامسة يليه النشاط السياحي وتأتي الاستثمارات الزراعية في المرتبة السابعة والأخيرة.

ووفقا للتوزيع الجغرافي تتصدر القاهرة محافظات الجمهورية حيث تستحوذ على المرتبة الأولى بعدد شركات 426 شركات بإجمالي مساهمات إماراتية 4.238 مليار دولار، تليه الجيزة ثم الشرقية وتأتي البحر الأحمر والسويس في المرتبة الرابعة والخامس على الترتيب.

وفقا للبنك المركزي المصري تحتل دولة الإمارات العربية المتحدة المركز الأول من حيث الأهمية النسبية لحجم التجارة مع مصر بنسبة 8.9% من الإجمالي، يليها الولايات المتحدة بنسبة 8.1%، ثم السعودية 7.8%، ثم إيطاليا 7.2%، فالصين الشعبية 6.4%.

وتجمع العلاقات الاستثمارية مصر والإمارات في عدد من القطاعات:

في قطاع الإسكان؛ تعمل شركة إعمار مصر على مشاريع عقارية بالإضافة إلى أن شركة أرابتك كان لديها من الأعمال داخل مصر.

فيما تعمل شركة ماجد الفطيم في مشاريع التجزئة.

وأيضا تعمل شركة موانئ دبي في قطاع النقل والمناولة والأعمال اللوجستية.

إضافة إلى المشاركة في تنفيذ عدد من المشروعات التنموية في مصر من بينها بناء 25 صومعة لتخزين القمح والحبوب، وبناء 100 مدرسة، إضافة إلى استكمال مجموعة من المشروعات في مجالات الصرف الصحي والبنية التحتية.

مساعدات مالية

قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة مساعدات مالية على هيئة ودائع ومنح بإجمالي 12.5 مليار دولار.

في 2013؛ تقدمت الإمارات بودائع ومنح إلى مصر تصل قيمتها إلى 7.9 مليار دولار.

في 2014؛ كان هناك 300 مليون دولار على شكل منح ودعم.

في 2015؛ تقدمت الإمارات بوديعة قيمتها ملياري دولار.

في 2016؛ تقدمت الإمارات أيضا بوديعة قيمتها ملياري دولار.

مساعدات نفطية

شكلت المساعدات النفطية التي قدمتها الإمارات لمصر أهمية كبيرة للاقتصاد المصري الذي يعاني من أزمة حادة في الطاقة.

وتعد الإمارات من أكثر الدول على الإطلاق التي قدمت مساعدات نفطية لمصر، ويؤكد ذلك الاتفاق الذي وقعته حكومة البلدين في نهاية 2014 والذي زودت الإمارات مصر بمقتضاه بجزء كبير من احتياجاتها البترولية حتى سبتمبر 2015، بقيمة 8.7 مليار دولار، هذا بخلاف تقديمها منح نفطية سابقة تصل قيمتها لنحو 3 مليارات دولار.


اضف تعليق