غذاء المستبدين.. هتلر يحب البطاطا وزعيم كوريا يفضل مرق الكلاب!


٠٧ مايو ٢٠١٧ - ٠٩:٥٤ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية
تتناول المؤلفتان فيكتوريا كلارك وميليسا سكوت في كتابهما "غذاء الديكتاتور: دليل إرضاء المستبدين"، التفضيلات الغذائية لدى الحكام المستبدين خلال القرن العشرين والتي كانت كالتالي.

مرقة لحم الكلاب لزعيم كوريا الشمالية




من المعروف أن الزعيم السابق لكوريا الشمالية كيم شين إل كان يفضل حساء من زعانف أسماك القرش، دهن الخنزير ومرقة لحم الكلاب، بما أنه كان يعتبر هذه الأطباق لائقة برجولته والمناعة الممتازة. كما كان محباً كبيرا لكونياك Hennessyy.

كانت تعمل في مطبخه فرقة كاملة من النساء اللاتي كن يتأكدن من أن تكون حبات الرز في طبق الزعيم متساوية بالحجم والشكل واللون.

البطاطا المهروسة لهتلر




الطعام المفضل: كان أدولف هتلر نباتياً من منطلق إيديولوجي، كما كان يأمل أن يساعد الغذاء الصيامي من الإمساك الذي كان يعاني منه. في نهاية الحرب كان هتلر يتغذى بالبطاطا المهروسة والمرقة حصراً.

العادات: كان هتلر مهووساً ويخشى أن يتم تسميمه، لذلك كان لديه فريق من 15 ذواق. كان الديكتاتور يبدأ تناول الطعام بعد 45 دقيقة إن بقي الكل أحياء.

الخوخ والنبيذ لمزاج ستالين




الطعام المفضل: كان ستالين يحترم الأطباق الجورجية التقليدية، حيث تحتوي على الكثير من الجوز، الثوم، الخوخ، الرمان والنبيذ. واشتهر بحب الطيور المطهية مع حساء بارد من البندق والكزبرة. وكان حريصا على تناول الطعام وسط الموسيقى والرقص.

كان ستالين يحب تناول الخمر على مبدأ "البقاء للأقوى" وجلسات الطعام لساعات طويلة. كان يعمل على الأطباق فريق من الطباخين ومن بينهم جد الرئيس الروسي الحالي سبيريدون بوتين.

سلطة بالثوم لموسوليني




الطعام المفضل: كان موسوليني يحب السلطة بقطع الثوم، زيت الزيتون وعصير الليمون الطازج. لم يكن يحب المطبخ الفرنسي وكان يسميه بعديم النفع.

كان موسوليني يفضل تناول الطعام في بيته مع أولاده الخمسة وزوجته. كانت الدقة تسود في بيت موسوليني، حين كان الديكتاتور يظهر في البيت تكون الطاولة مفروشة أما الأولاد ينتظرونه على الطاولة.

عيدي أمين.. لحم التيوس المقلي




كان عيدي أمين دادا، رئيس أوغندا الثالث، يحب لحم التيوس المقلي، المانيوكا وخبز القمح. كان يأكل 40 برتقالة يومياً لأنه كان يعتبر هذه الفاكهة "فياجرا طبيعية". 

اعتاد دادا على تقديم يرقات النحل والجراد المقلي في المآدب لإزعاج كبار زائريه. وكانت هناك شائعات حول كون أمين آكلاً للحوم البشر.

كان أمين يحب كل شيء بريطاني، بما فيها العادات الإنجليزية لشرب الشاي بعد الطعام. وبعد طرده من البلاد وذهابه للعيش في المملكة السعودية أحب البيتزا ودجاج كنتاكي.

الكوبرا المشوية لزعيم كمبوديا




كان بول بوت قائد الخمير الحمر، وزعيم كمبوديا لاحقا؛ يفضل لحم الموظ، لحم الخنزير البري، الثعابين، الفواكه الطازجة، البراندي والنبيذ الصيني. من المعروف أيضاً عن حبه للكوبرا المشوية.

بول بوت كان يستمتع بالأطباق الفخمة، في حين شعبه كان يحلم بالماء مع عدة حبات من الرز.

سمك مشوي على الطريقة الرومانية لشاوشيسكو




كان شاوشيسكو ديكتاتور رومانيا، يحب اللازانيا النباتية مع البيض بالكريما، السمك المشوي على الطريقة الرومانية، سلطة بسيطة من البندورة، البصل، الجبنة إضافة للستيك.

شاوشيسكو كان يتجنب الأطباق التي لم يتم فحصها من قبل الخبراء. خلال المآدب العامة كان يرمي الطعام مظهراً عدم الاحترام ويرفسه بعيداً عنه.

هل أكل رئيس غينيا الاستوائية لحوم البشر؟




الطعام المفضل: رئيس غينيا الاستوائية فرانسيسكو ماسياس نغيما كان يشرب شاي البخانغ من أوراق القنب وجذور إيبوغي المهلوسة.
ليس هناك معلومات كثيرة حول تفضيلات نغيما الغذائية. لكن كان هناك شائعات أنه كان يأكل لحوم البشر ويجمع الجماجم في براده.

بابا ديوك.. الابتعاد عن الطعام الثقيل




الطعام المفضل: كانت القاعدة الأساسية لدى حاكم هاييتي فرانسوا ديوفالييه المعروف باسم بابا ديوك؛ هي لا للطعام الثقيل. في نهاية الخمسينات كان يعاني من السكري ومشاكل في القلب والأوعية والتهاب الأعصاب. خلال سنة حياته الأخيرة عام 19711 كانت زوجته تطعمه بالملعقة.

كان بابا ديوك يتسلى بعد العشاء بجميع الوسائل، حيث كان ينزل إلى القبو ذات الجدران الملوثة بالدم ويتأمل من فتحة في الجدار كيف يتم تعذيب أعدائه.


الكلمات الدلالية هتلر

اضف تعليق