آثار "تونا الجبل" حديث العالم.. وتوم كروز يحذر مصر


١٤ مايو ٢٠١٧ - ٠٩:٤٧ ص بتوقيت جرينيتش


كتب – عاطف عبداللطيف

اكتشاف مجموعة من المومياوات تعود للعصور المتأخرة، وعدد من الدفنات والتوابيت الحجرية والفخارية بمنطقة "تونا الجبل" في محافظة المنيا المصرية، أثناء أعمال الحفائر التي كانت تجريها بعثة كلية الآثار بحامعة القاهرة، بحسب ما أعلن أعلن الدكتور خالد العناني، وزير الآثار المصري، جاءت حدثًا عالميًا وفريدًا أثار العيدد من ردود الفعل عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

خاصة أن الكشف الأثري الهام يأتي إضافة جديدة إلى مجموعة الاكتشافات الأثرية التي شهدتها مصر في الآونة الأخيرة، وكان آخرها محتويات مقبرة "أوسرحات" بمنطقة ذراع أبو النجا بمحافظة الأقصر (التي تحتوي على ثلث آثار العالم)، والتي كشفت عنه النقاب بعثة تابعة لوزارة الآثار.


متابعة عالمية

دول العالم حرصت على متابعة الكشف الجديد، إذ يعد 2017 أبرز أعوام الكشف الأثري في مصر، بعد أن تم الكشف عن مقبرة لكاتب يسمى (خسرو) في الأقصر، وتمثال المطرية الذي حظي بمتابعة إعلامية كبيرة أثناء نقله من موقعه إلى المتحف المصري".

وتعليقًا على الكشف الهام، حذر النجم الأمريكي، بطل فيلم "المومياء"، توم كروز، مصر من فتح توابيت المومياوات التي اكتشفت في المنيا مؤخراً، مستخدمًا حس الدعابة في تغريدته التي يعتبرها كثيرون أفضل طريقة للدعاية والترويج للآثار والمزارات السياحية المصرية، خاصة لما يحظى به الحساب الشخصي للنجم العالمي والذي يصل إلى 6.5 ميلون متابع على موقع التدوينات المصغرة "تويتر".



طريقة الكشف

وأكد الدكتور محمد صلاح الخولي، أستاذ الآثار بجامعة القاهرة، ورئيس بعثة الحفائر بمنطقة آثار تونا الجبل، أن العمل في المنطقة بدأ بمسح أثري للموقع بجهاز الرادار "gpr"، بواسطة مجموعة من الأساتذة المتخصصين، من كلية الهندسة بجامعة القاهرة، حيث تبين وجود مجموعة من "الدهاليز" التي تؤدي إلى سراديب عثر بداخلها على 17 مومياء، إضافة إلى توابيت حجرية غير منقوشة، وتابوتين من الفخار بهيئة آدمية.

أيضًا العثور على برديتين بالخط "الديموطيقي"، من المقرر نقلهما إلى مركز الترميم بالمتحف المصري الكبير، كما تم الكشف عن شريحة من الذهب، وبعض المنازل الجنائزية المبنية بالطوب اللبن، وعملات و"أمفورات" ومسارج بالقرب من الساقية الرومانية، والعديد من الاكتشافات والتوابيت غير المكتملة.



قيم أثرية

تتنوع القيمة الأثرية للمنطقة الجبلية بتونا الجبل والتي تضم العديد من الآثار الهامة من بينها مقبرة "ايزادورا" شهيدة الحب والتي تنتمي إلى العصر اليوناني الروماني، كما تضم آثار تونا الجبل مقبرة الكاهن "بتوزيرس" والتي تعود إلى العصر اليوناني، فضلاً عن كونها تضم مقابر طائر الأيبس، وساقية من العصور اليونانية، وفيلا عميد الأدب العربي طه حسين، إضافة إلى وجود الكثير من الأماكن الأثرية التي لم تكتشف بعد في انتظار أن يتم كشفها للعالم.



وفود سياحية

حظيت منطقة تونا الجبل في الآونة الأخيرة باستقطاب عدد كبير من الوفود السياحية من شتى بلدان العالم للتعرف على شواهد التاريخ والتراث المصري العريق وصل إلى نحو 500 سائح من دول أجنية خلال شهر أبريل الماضي، وكان آخرها وفدًا سياحيًا تم استبداله من باراجواي زار آثار تونا الجبل ثم توجه لزيارة منطقة الآشمونين وتل العمارنة.




موقع مميز

"تونا الجبل" قرية مصرية تقع في زمام محافظات صعيد مصر وأصل تسميتها "تاونس" منذ أيام الفراعنة، ثم "تاحنت" أيام الرومان، ومعني الاسمين "البركة"، أو الفيضان ثم عرفت في العصر اليوناني باسم "تا-ونس"، واشتقت منها الكلمة العربية "تونا" ثم أضيفت كلمة "الجبل" لموقعها في منطقة جبلية صحراوية، وتمييزًا لها عن القرية السكنية التي تعرف باسم "تونا البلد"، وكانت تعتبر جبّانة في العصور الفرعونية، واليونانية، والرومانية، وبها العديد من الآثار الهامة.

وتخطى عدد سكانها أكثر من 20 ألف نسمة، واشتهرت باحتوائها على العديد من المقابر الأثرية التي ساهمت بشكل كبير في إعادة إحياء الحياة الأثرية والسياحية واستقطاب السياح العرب والأجانب للمنطقة من جديد عقب القضاء عليها أواخر القرن الماضي.


اضف تعليق