بالصور.. "يوجا محجبة" تروض حجر قنا


١٨ مايو ٢٠١٧ - ٠٩:٢٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

القاهرة - فتاة في العقد الثالث من العمر، طالبة في كلية أداب قسم اللغة الإنجليزية، بجامعة جنوب الوادي بمحافظة قنا، قررت أن تتحدي العادات والتقاليد لتمارس لعبتها المفضلة أمام جميع المارة في شوارع مدينة قنا، في محاولة منها للتغلب على الأعراف التي تجرم ممارسة الفتاة لأي لعبة رياضية في محافظات الصعيد، خاصةً وإن كانت محافظة في أقصي الجنوب.

رحاب أسامة سيد، البالغة من العمر 22 عامًا، مقيمة في مركز قنا، طالبة بجامعة جنوب الوادي، سافرت من قبل إلى الولايات المتحدة الأمريكية وكندا في منح دراسية، تمارس لعبة اليوجا المفضلة لديها دائمًا، إلا انها قررت أن تخرج خلال الأيام الماضية لتمارسها أمام أعين المواطنين والمارة في شوارع المحافظة.

فتاة العقد الثالث من العمر، كسرت حاجز التقاليد الصعيدية المعروفة، وجلست في شوارع مدينة قنا تلعب “اليوجا”، وذلك لاقتناعها بأن اللعبة تمنحها جوًا من الهدوء والتأمل والسلام النفسي.


تقول الفتاة في حديثها إنها تعلمت اللعبة عن طريق برامج علي الهاتف المحمول، وذلك لجعل عضلاتها مرنة، حتى أصبحت تمارس اللعبة داخل منزلها ووسط أسرتها.

وتضيف أنها بدأت في ممارسة اللعبة منذ أكثر من عام، وأنها تعرضت لمضايقات كبيرة من الأهالي والمواطنين، وذلك عقب خروجها للشارع وعلمهم بأنها تمارس تلك اللعبة، خاصةً عندما خرجت ومارست اللعبة أمام الجميع.

وتذكر أن تلك الصعوبات والمضايقات كانت متوقعة، خاصةً وسط مجتمع متمسك بعاداته وتقاليده التي من أبرزها منع الفتاة من ممارسة أي من الألعاب الرياضية إلا في أضيق الحدود.

وتشير رحاب إلى أنها خرجت لممارسة اللعبة في الشارع، حتى تكسر حاجز تلك التقاليد والأعراف، وتوصل مجموعة من الأفكار للمواطنين، أبرزها أنه لا يمكن جعل كل شيء ممنوع عن الفتيات في الصعيد.


كما أنها لم تجد أي مشكلات أو معارضة من أسرتها أو أصدقائها، لكن قلة قليلة من أصدقائها رفضوا ذلك، أما أصدقاؤها المقربون ساندوها في ممارسة اللعبة ووقفوا بجانبها ودعموها حتى تستمر.

وتنوه الفتاة إلى أنها مستمرة في ممارسة لعبتها المفضلة، وإنها تمارس ما تريده وما تحبه، قائلةً “مينفعش أبقى بعمل حاجة بره الصعيد واجي هنا معملهاش، ومكملة في اللعبة بتاعتي ومش هسيبها”.

وتلفت إلى أن “اليوجا” هي لعبة التأمل، وأنها مفيدة للجميع كبارًا أو صغارًا للتحكم في الأعصاب، حيث تؤدي إلى معالجة العصبية قائلةً “اليوجا زي الصلاة وتهدئ من الأعصاب كتأثير الصلاة”.

تتمني الفتاة أن تؤسس مركزًا لممارسة اللعبة خلال الفترة المقبلة، ولكن ليس في الوقت الحالي، وذلك لأن الظروف والوقت لا يسمحان بذلك حاليًا.


الكلمات الدلالية رحاب أسامة سيد رياضة اليوجا

اضف تعليق