ميلانيا وإيفانكا ترامب في السعودية.. احترام للعادات وتمكين للمرأة


٢١ مايو ٢٠١٧ - ٠٣:٣٢ م بتوقيت جرينيتش

كتب - حسام عيد

اكتسبت زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى المملكة العربية السعودية زخما من نوع خاص، حيث سلط الإعلام العربي والغربي الضوء على تواجد السيدة الأولى ميلانيا وإيفانكا في الأراضي المقدسة.

في التقرير التالي سنتعرف على الزيارات التي قمن بها، وكذلك القضايا التي تطرقن لها خلال تلك الزيارة التاريخية.


احترام التقاليد السعودية

في لقطة للتعبير عن احترام عائلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمملكة العربية السعودية، بادرت زوجة الرئيس الأمريكي بتغيير ملابسها قبل هبوط الطائرة الرئاسية في مطار الرياض الدولي للقاء العاهل السعودي.

وكانت ميلانيا قبل صعودها الطائرة في أمريكا، ترتدي "بلوزة بيضاء" وتنورة برتقالية قصيرة، لكنها قررت تغيير ملابسها في الطائرة وارتدت فستان فضفاض يشبه "العباءة السوداء" عبارة عن بنطالا وسترة سوداوين وحزامًا ذهبيًا دون تغطية رأسها، قبل وصولها إلى الرياض، حيث مزج بين موضة العباءات السوداء التي ترتديها النساء في الخليج والطابع العالمي في عالم الأزياء.

ووصلت أيضا إيفانكا إلى مقر إقامتها في الرياض، وهي ترتدي زيا طويلا محتشما احتراما للعادات والتقاليد السعودية، لتبدو على غير العادة بأزيائها القصيرة.






المرأة السعودية تلهم إيفانكا

اعتبرت إيفانكا ترامب خلال لقاء مع مجموعة من النساء السعوديات، أن التطور الذي أحرزته السعودية في السنوات الماضية في مجال حقوق المرأة مشجع جدًا.

وتابعت إيفانكا أمام رئيسة الهيئة العامة للرياضة للقسم النسائي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان "النساء حول العالم يواصلن بلوغ مستويات غير مسبوقة من الحقوق والحريات. واليوم، أنتن تقفن عند الخطوط الأمامية لمعركة المساواة".

وقالت إيفانكا التي تعمل مستشارة لوالدها "قصص النساء السعوديات اللواتي ينشدن التغيير، تُلهمني".


دعوات لتمكين المرأة

زارت سيدة أمريكا الأولى أول مركز نسائي بالكامل للخدمات العملية في الرياض "جي إي"، معبرة عن استمتاعها بالحديث مع السيدات الرائعات اللاتي يعملن بجد في مركز خدمات جي إي.

وأشارت إلى أن هناك خطوات كبيرة مبذولة من أجل تمكين المرأة السعودية.

فيما أكدت إيفانكا ترامب في تغريدة لها على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، "تتجاوز الحاجة إلى تمكين المرأة وإشراكها الحدود والثقافات، سواء في الولايات المتحدة أو المملكة العربية السعودية، يجب أن ندرك أن تمكين المرأة هو المفتاح لدفع عجلة التحول الاقتصادي".


ميلانيا تدعم الأطفال

استغلت عقيلة الرئيس الأمريكي ميلانيا ترامب، فرصة تواجدها بالمملكة العربية السعودية لزيارة المدرسة الأمريكية الدولية في الرياض.
والتقت الكادر التدريسي، كما تبادلت أطراف الحديث مع بعض التلاميذ ممازحة إياهم.

وغردت سيدة أمريكا الأولى على صفحتها الشخصية في موقع "تويتر" قائلة: "أشكر المدرسة الدولية الأمريكية بالرياض على استضافتي اليوم! منح الأطفال تعليما من منظور عالمي مهم للغاية".

وتابعت، "حظيت بوقت ممتع اليوم صحبة تلاميذ المدرسة الأمريكية العالمية في الرياض".


اضف تعليق