الفلبين تكافح ضد داعش


٠١ يونيو ٢٠١٧ - ٠٥:٠١ ص بتوقيت جرينيتش

أسماء حمدي

مانيلا - هاجمت جماعة مسلحة مرتبطة بتنظيم داعش، مدينة ماراوي في جزيرة مينداناو جنوبي الفلبين، الأسبوع الماضي، وسيطرت على أجزاء منها.

وتخوض القوات الفلبينية معارك ضارية لاحتواء هجمات تنظيم "ماوتي" التابع لـ"داعش"، ومنع انتشار مسلحيه، وسط مخاوف من أن التنظيم يسعى لتوسيع الصراع، كما تقوم القوات الأمنية باخلاء المدينة من المدنيين.

وقام المسلحون من الجماعات الارهابية، باجتياح المدينة ما دفع الرئيس رودريجو دوتيرت إلى إعلان الأحكام العرفية لـ60 يوما في مينداناو.

ويقطن في مدينة ماراوي نحو 200 ألف نسمة، نزح معظمهم إلى مدينة إليجان الواقعة على بعد 38 كيلو مترا عن ماراوي، إلا أن الجيش منع الوصول إلى هذه المدينة خوفا من تسلل الإرهابيين بين صفوف النازحين.

وبينما تقول الحكومة أنها استعادت السيطرة على معظم المدن، يستمر القتال، وارتفع عدد القتلى إلى ما يقرب من 100قتيل، بينهم 60 مسلحًا و20 من أفراد الأمن و19 مدنيًا.

وبدأت الاشتباكات بعد أن حاولت قوات الأمن القبض على إيسنيلون هابيلون، وهو زعيم إرهابي، يعتقد أنه قيادي بارز في ائتلاف من الجماعات الإرهابية، تشمل "ماوتي".

ورصد مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) مكافأة قيمتها 5 ملايين دولار لهابيلون، الذي أعلن ولاءه لتنظيم "داعش"، الذي يسعى إلى بناء كيانات تابعة له وإرساء وجوده خارج الشرق الأوسط.



أحد الجنود يحاول الهرب من نيران القناصة، وذلك أثناء محاولتهم مسح شوارع المدينة وملاحقة المسلحين في 25 مايو 2017 بمدينة ماراوي بالفلبين.


ثقب رصاصة في نافذة في مبنى بإحدى مواقع المعارك المسلحة، بين القوات الحكومية والمسلحين في ماراوي في 29 مايو 2017.


الجنود يطلقون النار على مواقع المتشددين، في مدينة ماراوي25 مايو 2017 .


مروحية حربية تطلق صاروخا على مواقع للمسلحين المتشددين في الهجمات المستمرة لاستعادة السيطرة على بعض المناطق في مدينة ماراوي في 28 مايو 2017.


دخان يرتفع في حي سكني في مدينة ماراوي، حيث يشتد القتال بين جنود الحكومة وجماعة ميوت المسلحة في 27 مايو 2017.


منظر لحريق ناتج عن استمرار القتال بين جنود الحكومة ومجموعة موت، في مدينة ماراوي، في 28 مايو 2017.


سكان وركاب يصطفون عند نقطة تفتيش للشرطة عند مدخل مدينة ايلجان فى جزيرة مينداناو الجنوبية يوم 29 مايو من عام 2017، بعد ان اقفلت السلطات المحلية المدينة بسبب التهديدات الإرهابية.


مع وجود أعلام بيضاء تشير إلى أنهم غير مقاتلين، لا يزال السكان النازحون يفرون خلال قافلة من المركبات إلى مناطق أكثر أمنا حيث تقاتل القوات الحكومية مع المسلحين المسلمين في 29 مايو 2017.


فتاة تجلس مع آخرين أثناء فرارهم من الحصار المسلح، في مدينة ماراوي في جنوب الفلبين في 25 مايو 2017.


أحد السكان يرفع راية بيضاء على سطح منزله في مدينة ماراوي في 28 مايو 2017.


علم داعش في مدينة ماراوي في جنوب الفلبين، في 29 مايو 2017.


أحد الجنود يرتب الرصاص على كتفه، وهو يتقدم لاتخاذ مكانه في مدينة مراوي في 28 مايو 2017.


يحمل الجنود جثة مدني قتله متمردون من ما يسمى جماعة موت، التي استولت على أجزاء كبيرة من مدينة ماراوي، في 25 مايو 2017.


ضابط شرطة يحمل ملصق للمسلحين الفلبينيين المطلوبين المعروفين باسم جماعة "موت" عند نقطة تفتيش أقيمت عند مدخل مدينة إليغان في 27 مايو 2017.

ومدينة إليغان هي واحدة من الملاذات الآمنة لعشرات الآلاف من سكان المراوي الذين فروا من مدينتهم بعد هياج المسلحين المسلمين.


ويرى السكان أن جثثا لم يتم التعرف على هويتهما يعتقد أنهما أعدموا من قبل المسلحون وألقوا في حفرة حيث شوهدت بقع دموية على رصيف الطريق في 28 مايو 2017 في مدينة ماراوي.

 وكان لدى الرجال الثمانية الذين تم إعدامهم على جانب الطريق بين نقاط التفتيش التابعة للشرطة علامة كرتون مرتبطة بجسمهم بكلمة "منافيق"، وهو ما يعني على نحو فضفاض "الخونة".


الشرطة المحلية تظهر رصاصة أطلقها المسلحون في المناطق المحاصرة من قبل المسلحين في 29 مايو 2017 في مدينة ماراوي.


أحد السكان ينظر من نافذة مبنى في مدينة ماراوي، حيث المعارك بين الجنود الحكوميين ومجموعة ميوت المسلحة في 27 مايو 2017.


طائرة إف-10 تستعد لإسقاط القنابل خلال هجوم مستمر مع المتمردين من ما يسمى مجموعة موت في مدينة ماراوي، في 27 مايو 2017.


الدخان يتصاعد من وسط المدينة بعد هجوم جوى شنته القوات الحكومية الفلبينية يوم 30 مايو 2017 فى مدينة ماراوى.


القوات الحكومية تتجه إلى خط المواجهة في الوقت الذي يدخل فيه القتال مع المسلحين المسلمين في مدينة مراوي الأسبوع الثاني في 30 مايو 2017.


قط يسير بجوار قوات الجيش الذين يقاتلون ضد مجموعة موت في مدينة ماراوي في 28 مايو، 2017.


علم أبيض وضع على سطح إحدى المنازل، ويشير إلى أن هناك سكان مدنيين غير مقاتلين، في مدينة ماراوي في 27 مايو 2017.


واحتجز السكان الذين نجوا من حصار المسلحين المرتبطين بتنظيم داعش في صالة رياضية في مدينة مجاورة في 30 مايو 2017 في بالوي، لاناو ديل نورت، الفلبين.

وهرب الآلاف من سكان ماراوي من المدينة خوفا من سيطرة المسلحين المرتبطين بتنظيم داعش على المدينة، وسار بعضهم لساعات أو أيام عبر طرق مختلفة بدون طعام وماء.

  وأعلنت السلطات الفلبينية أن حوالى الفى شخص قد تقطعت بهم السبل وسط المعارك والضربات الجوية، فيما اكتشفت جثث للمسلحين الإسلاميين الأجانب خلال المعارك الجارية في المدينة الجنوبية.


اضف تعليق