إنجي الشاذلي.. "فراشة مصرية" على وقع خطاها تتغير رنات الفصول


٠٤ يونيو ٢٠١٧ - ١١:٣٤ ص بتوقيت جرينيتش

كتابة وتصوير: سهام عيد

"الموسِيقى تتمايلُ

على وقْعِ خُطاها،

والعيونُ المُحدِّقةُ

في الحِذَاءِ

تَنْتشِي بالمعنى المُتجدِّدُ

مثلَ السَّحابْ

لا أَثرَ هُنا

لِبياضِ الثَّلجِ

فِي ذاكرةِ الرَّمْلِ

وسرعةُ السَّفَرْ

تتجاوزُ خوْف السَّائقِ

من السُّقوطِ

فِي منحدراتِ الحنِينْ

الوجوهُ تتشابهُ فِي الأُفُقِ

المواعِيدُ المحدَّدةُ سلفاً

تتغيَّرُ مع تبدُّلِ

رنَّاتِ الفُصولِ

وأنا في ساحةِ الانتظارِ

أترقَّبُ راقصةَ البَالِيهْ

وفِي يديَّ باقةُ وردٍ" - محمد العناز




لم يقف "الحجاب" يومًا عائقًا أمامها، وواجهت العديد من الانتقادات لتحقق حلم طفولتها.. حلقت بأناملها لتلامس السحاب حتى أصبحت من أشهر راقصات الباليه في مصر.

كانت "إنجي الشاذلي"-30 عام- تحلم بالباليه منذ نعومة أظافرها وتتابع عروض "الأوبرا" بصفة مستمرة، إلا أن الوقت سرقها ومارست حياتها الطبيعية مثل أي فتاة، وشغلت إحدى الوظائف "الروتينية"، لكن قبل 3 سنوات داعبها حلم الباليه من جديد فتخلت عن وظيفتها من أجله.

"حبي لفن الباليه كان كبير جدًا"، هكذا قالت الشاذلي.




 في البداية، خشيت الشاذلي أن يمثل حجابها عائقًا ويحول دون صعودها للمسرح، إلا أنها وجدت العكس وحققت حُلم طفولتها، بل وشاركت في عرض مع فريق باليه بالمركز الثقافي الروسي العام الماضي.

"تمسكت بحجابي والتزمت به وفي نفس الوقت حققت حلمي"، هكذا أوضحت الشاذلي.

واجهت إنجي انتقادات كثيرة من المجتمع، فجميع من حولها يرى "إن الباليه صعب مع الحجاب"، "وإن إزاي محجبة وترقص باليه"، إلا أنها تجاهلتهم وأكدت أن الباليه لم يؤثر على علاقتها بدينها أو بحجابها.




من جانب آخر، انتقدها آخرون لتخليها عن وظيفتها وحذرها من الندم، لا سيمًا أنها تعلمت الباليه في وقت متأخر من عمرها، إلا أنها لم تشعر يومًا بالندم على قرارها، وتشعر بالسعادة دائما لأنها تعمل ما تحبه وأنها أخذت قرارها عن تفكير، قائله: " الكل عارضني وقالي انتي هتندمي، إزاي عايزة تسيبي الشغل، بس أنا كنت عارفة إن القرار كنت وخداه بتفكير كويس جدًا والحمدلله مندمتش عليه، ودلوقتي بشتغل في الحاجة الي أنا بحبها، ولازم الإنسان عشان ينجح في حياته لازم يخاطر ويجرب، فالمخاطرة سواء إنك نجحت أو فشلت أنت اتعلمت حاجة".





وختمت قائله: "البالية بالنسبالي حياة هو الحاجة الي بتنفس فيها".

تعمل إنجي حاليًا في التدريس بمدرسة للباليه بالقاهرة، وتحلم أن تصل للعالمية.

 








الكلمات الدلالية إنجي الشاذلي فن الباليه

اضف تعليق