خلافات تركية ألمانية.. تنتهي بالانسحاب من إنجرليك


٠٧ يونيو ٢٠١٧ - ١٠:٠٤ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – دعاء عبدالنبي

في تطور جديد لتوتر العلاقات التركية الألمانية، قررت الحكومة الألمانية سحب جنودها من قاعدة إنجرليك التركية للأردن على خلفية رفض أنقرة للنواب الألمان زيارة الجنود في القاعدة ، وذلك ردًا على دعم وإيواء ألمانيا لعسكريين أتراك شاركوا في الانقلاب التركي الفاشل .. لتنتهي مرحلة الخلاف بسحب الجنود الألمان من إنجرليك وتبدأ مرحلة تأزم العلاقات بين الحليفين .

تفاقم الخلافات

شهدت العلاقات بين أنقرة وبرلين سلسلة من الخلافات ، كان أخرها منح عدد من العسكريين الأتراك وعائلاتهم اللجوء إلى ألمانيا رغم اعتراض أنقرة ومطالباتها الحثيثة بتسليمهم ، بتهمة المشاركة في انقلاب تركيا الفاشل الذي كاد يطيح بالحكومة وبالرئيس التركي رجب طيب أردوغان في منتصف يوليو 2016.

وتزايدت حدة الخلافات والأزمات السياسية منذ عام تقريبًا ، بين الحليفين في إطار الحلف الأطلسي ، حيث تدأب تركيا على اتهام ألمانيا بالتدخل ودعم مجموعات إرهابية مثل "حزب العمال الكردستاني".

وزادت الخلافات بين البلدين عقب رفض أنقرة لزيارة النواب الألمان لجنود الجيش الألماني المتمركزين في قاعدة "إنجرليك" التركية ، بينما لم تبرر تركيا رسميًا الأسباب التي حملتها على منع الزيارة، لكن ألمانيا تشتبه في أن تركيا تقوم بمعاقبتها لأنها منحت عسكريين أتراكاً اللجوء السياسي.

وعقب الرفض التركي ، هددت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بسحب الجنود الألمان من قاعدة إنجرليك الجوية التركية إذا لم يتم السماح للنواب بزيارة الجنود الألمان المتمركزين هناك.

وجاءت محاولة وزير الخارجية الألماني زيغمار غابريل لتهدئة الأزمة خلال زيارته لتركيا وبحث ملف زيارة الجنود الألمان، لتؤكد على فشل التوصل لحلول وأن العلاقات لن تعود لطبيعتها، وذلك قبل مناقشة البرلمان الألماني ملف سحب الجنود الألمان من إنجرليك التركية
وتعقيبًا على تهديدات ألمانيا، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلوإن "هذا الأمر يخصهم، ولن نتوسل لهم من أجل البقاء".

وأوضح جاويش أوغلو ، أنّ تركيا ساعدت ألمانيا وأفردت لقواتها مكاناً في قاعدة إنجرليك، عندما أرادوا المشاركة في الحرب ضدّ تنظيم "داعش" الإرهابي، غير أنّ هذه الخطوة لا تخوّل الألمان فعل ما يشاؤون داخل القاعدة.

من جانبها، أكدت وزيرة الدفاع الألمانية، أورسولا فون كلاين، أن برلين مستعدة لبدء سحب قواتها المنتشرة في قاعدة إنجرليك التركية في أقرب وقت، قائلة إنها حددت قاعدة الأزرق الأردنية كخيار بديل.

ألمانيا تقرر

وفي رد واضح على الموقف التركي ، ودون إجراء مشاروات، وافق مجلس الوزراء الألماني، اليوم الأربعاء، على خطة وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين لنقل الجنود من قاعدة " إنجرليك" التركية إلى الأردن. 

وقالت فون دير لاين في وقت سابق من اليوم، "كل الدلائل تشير إلى أننا سننتقل الآن إلى الأردن لأسباب سياسية داخلية بتركيا، يتيعن الآن التركيز على البديل".

وذكرت فون دير لاين أن قاعدة "قونية" التركية التابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) غير مطروحة كبديل لأسباب تقنية، موضحة أنها اقترحت لذلك نقل القوات الألمانية إلى قاعدة "الأزرق" الجوية في الأردن.

قاعدة إنجرليك والبديل

عقب قرار الحكومة الألمانية بسحب قواتها من إنجرليك إلى قاعدة الأزرق الجوية بالأردن ، فإن ذلك يستدعي تعليق طلعات ألمانيا الجوية، في إطار مهام إسناد عمليات التحالف الدولي ضد تنظيم داعش انطلاقًا من إنجرليك، لتستأنف طلعات الإمداد الألمانية خلال أسبوعين أو ثلاثة ، بينما تستأنف مهمات الاستطلاع من شهرين إلى ثلاثة أشهر.

من جانبها أرسلت ألمانيا فرقة استطلاع إلى المملكة الأردنية لاستكشاف إمكانيات نقل القوات الألمانية إليها، وبعدها كانت زيارة وزيرة الدفاع الألمانية، أورزولا فون دير، لقاعدة “موفق السلطي” بمنطقة الأزرق في الأردن.

بدوره، أشار المتحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية، ينس فلوسدورف، إلى أن الأردن تتوافر فيه “أفضل الشروط حتى لو أنه لا يقارن بإنجرليك على صعيد الظروف الأمنية والتنسيق مع الحلفاء”.

وتأتي مشاركة الجيش الألماني في المهمة الدولية لمكافحة داعش في سوريا والعراق بـ 6 طائرات استطلاع من طراز تورنادو وطائرة تزويد بالوقود، من خلال قاعدة إنجرليك التابعة لحلف شمال الأطلسي، ويوجد بالقاعدة نحو 260 جنديًا ألمانيا.

يأتي القرار الألماني بسحب الجنود الألمان المتمركزين في قاعدة إنجرليك الجوية التركية ، في محاولة لتهدئة الأوضاع مع تركيا خشية من تحولها صوب لعلاقات أوثق مع روسيا، وهو ما قد يقوم به المسؤولون الألمان خلال الفترة القادمة ولاسيما عقب سحب الجنود من القاعدة التركية.

 


اضف تعليق