تعرف على ذكريات نجوم الدراما التركية مع رمضان


١٤ يونيو ٢٠١٧ - ٠٢:٤٧ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

يمتلك نجوم تركيا كغيرهم من المسلمين حول العالم الكثير من الأفكار والمشاعر والذكريات القديمة التي تجعلهم يشتاقون لرمضان ويحنّون لأيامه الحلوة مع عائلاتهم الذين يقطنون مدناً بعيدة عن اسطنبول أو لأحد الوالدين الذي رحل فجأة إلى العالم الآخر.

وعلى رغم اختلاف شخصياتهم وأفكارهم وذكرياتهم في شهر رمضان الكريم، يتقاسمون ويشتركون في حبهم له ويشتاقون لمعانيه التي تطهرهم من كافة صلاتهم الدنيوية، وتذكرهم بقيمة رمضان الروحية، وخيره الذي يجب توجيهه في هذا الشهر الفضيل وكافة أشهر العام للفقراء. فمنهم من يتبرع بوقته لأجلهم ومنهم من يدعوهم للإفطار على مائدته بمحبة وابتسامة على غرار الممثل الشاب بيرك أوكتاي.

نرصد لكم أبرز تصريحات نجوم الدراما التركية عن ذكرياتهم مع رمضان"

 رمضان يملأ قلبي طمأنينة


البداية كانت مع المغنية أجدا بيكان التي لشهر رمضان المبارك مكانة مقدسة لديها منذ كانت طفلة صغيرة في بيت عائلتها الدافىء، فقالت: «عند قدوم شهر رمضان المبارك يمتلئ قلبي طمأنينة وسلام غريبين، لهما تأثير السحر في روحي بوجود أمي رحمها الله التي كانت تحتفي به على طريقتها الخاصة بمحبة وإخلاص ديني، وتغدق علينا جميعاً أطيب الأكلات والحلويات التركية اللذيذة التي تتقنها أكثر من بعض النساء، ويكون لرائحة دفئها وحنانها علينا تأثير جميل يفوق رائحة طعامها اللذيذ دائماً».

سحر روحي لرمضان في تركيا


وتحب الممثلة مريم أوزرلي بطلة «حريم السلطان» أجواء رمضان الفريدة من نوعها في تركيا، فتقول: «سحرتني أجواء رمضان الفريدة من نوعها في تركيا، وسُحرت روحياً عند سماعي آذان المغرب يملأ الفضاء، وأحببته، وأعجبني تكامل المسلمين وعطفهم على الفقراء ولقاءات الأهل الحميمة. وكنت أحب تمضية بعض أيام رمضان مع عائلتي في ألمانيا حيث تجيد والدتي صنع الكثير من الأكلات التركية ومع جدتي رحمها الله في اسطنبول».

الخير كله للبشر في رمضان


وتؤكد الممثلة نور فتاح أوغلو بطلة «حريم السلطان» أن لرمضان مكانته المميزة في قلبها ولا بد أن تتفرغ له تماماً مع عائلتها، فتقول: «أتفاءل منذ كنت طفلة بشهر رمضان الخير وأؤمن مبكراً بأن الخير كله للبشر في هذا الشهر الكريم».

لا تهدروا خير رمضان


تمنت الممثلة نورجول يشلشاي بطلة «عشق ودموع» و«عشق وجزاء» متعة رمضان لجمهورها، فقالت: «السعادة الحقيقية ألمسها في شهر رمضان روحانياً، لهذا أتمنى للجميع أن يعرف قيمته ولا يهدر خيره في أشياء أقل قيمة وأقل خيراً. وأستمتع به كثيراً مع أفراد عائلتي وإبني.

فرصة للتسامح مع من نحب



وتحب ساريناي ساريكايا، ممثلة وبطلة «ليلى» و«مد وجزر» أن تحتفي بشهر رمضان دائماً مع جمهورها عبر «السوشيال ميديا» كل عام منذ احترافها الفن، فتقول: «في شهر رمضان، أتيقن من قلبي ضرورة سيرنا على الطريق الصحيح الذي اختاره الله لنا. في شهر رمضان نمنح فرصة البقاء والإقتراب أكثر بمودة ومحبة وتسامح ممن نحب، وأدعو الله أن يتقبل منا صيامنا في شهر رمضان المبارك وأن يلقى الجميع الحظ الجيد في رمضان».

ليالي رمضان مليئة بالرحمة


ويرى الممثل بيرك أوكتاي بطل مسلسلَيْ «الشوارع الخلفية» و«يبقى الأمل» أنه يُفترض أن يقربّنا شهر رمضان من بعضنا البعض خاصةً الأكفال والمساكين والفقراء، فيقول: «خلال تصويري مشاهد من مسلسلي السابق «الشوارع الخلفية» في شهر رمضان، باغتنا آذان المغرب فجأة، بدأنا نتناول إفطارنا في الشارع، فدعوت الأطفال للإفطار معنا، وتشاركنا جميعاً طعام بسعادة.

ولن أنسى أبداً إفطاري معهم في رمضان لرؤيتي عيونهم تلمع بالسعادة لمشاركتنا طعامنا في رمضان، وكأن أحد أحلامهم تحقق لهم فجأة في إحدى ليالي رمضان المباركة المليئة بالرحمة والعطاء والمحبة بين الناس. وكنت حين يأتي رمضان وأنا مرتبط بتصوير مسلسل، أتشوق بشدة لتناول الإفطار مع عائلتي لكن مواعيد التصوير كانت تمنعني من ذلك في كثير من الأحيان، وأكون محظوظاً حين تتاح لي الفرصة لتمضية بعض أيام رمضان الجميلة معها».

دفء رمضان في منزل عائلتي


لكن الممثلة والمغنيةسيبيل جان بطلة مسلسل «جيهان» يغمرها الحزن في الأيام الأولى من شهر رمضان المباركلافتقادها والديها، فتقول: «دفء رمضان الروحي الجميل الذي أعجز عن وصفه بكلمات قليلةقد يخذلني التعبير فيها، عشته في الأيام الأخيرة لأبي وأمي. وأفتقد كثيراً روحانيةودفء رمضان في منزل عائلتي حيث تفوح منه قبل الإفطار بوقت قصير رائحة الطعام البيتياللذيذ والخبز الحار الطيب الذي تعده أمي بيديها الجميلتين، ونجتمع على مائدتها بمحبةوصخب لا يهدأ إلا عند آذان الفجر. إني مشتاقة جداً لهذه الأيام الرمضانية الجميلة معهما».

وقت فرحةالفئات الأكثر حظا


فاجأنا الممثل أتيلا سارال بطل مسلسلي «الشهرة» و«موسم الكرز» بإحساسه العميق حيال نبل شهر رمضان الروحي الذي يأتي بقدومه بالفرحة والخير الكثير للفئات الأقل حظاً في العالم، فيقول: «الإنسان يعيش مرة واحدة، لهذا عليه أن يعيشها بطريقة صائبة وصحيحة بكل مشاعره وحواسه، ويتفاعل بصدق مع محيطه ومناسباته التي قد لا تتكرر لسبب ما مجدداً. ولشهر رمضان المبارك مكانة رفيعة ومختلفة وعالية في حياتي، ولا يمكن أن أدعه يمر ببساطة مرور الكرام دون التقيد بما يدعو إليه الله في هذا الشهر الكريم الذي هو فرصتنا لإسعاد الفقراء واليتامى والمحرومين بمنحهم بمحبة وابتسامة المزيد من المال والإهتمام ليشاركونا فرحتنا بشهرهم، وبدعوة اليتامى والطلاب المغتربين عن عائلاتهم إلى الإفطار لبث قليل من السعادة في قلوبهم الصغيرة».

أول يوم صيام في الطفولة


ولا ينسى الممثل المسرحي والتلفزيوني كريم أليشيك بطل «الحب الأعمى» أيام رمضان الجميلة في مرحلة الطفولة، فيقول: «لا يمكن أن أنسى أول وخزة ضمير شعرت بها في مرحلة الطفولة للمرة الأولى بعدما بدأت صومي بسن الثامنة أو التاسعة من عمري، وواجهت عذاب الصبر الطويل على العطش لساعات طويلة. وخلال صيامي، لعبت مع أصدقائي كرة القدم في الشارع، وبذلت مجهوداً جسدياً كبيراً أصابني بالعطش، فشربت الماء من نافورة في الشارع ناسياً إني صائم، وأننا في شهر رمضان المبارك. وعندما تذكرت أنني صائم وشربت الماء، شعرت بأسف كبير وندم أكبر، وأنبني ضميري بشدة. وعندما رآني والدي حزيناً، وعرف السبب ضحك وقال لي: «ما دمت شربت الماء ناسياً إنك صائم بإمكانك مواصلة صيامك إن كنت قادراً». كلام والدي أراح ضميري وأسعدني، وكان هذا الموقف مؤثراً بي جداً لدرجة أنني لم أنس بعده أنني صائم حتى تجاوزت مرحلة الطفولة والمراهقة».

نعمة رمضان


وتعد الممثلة أسليهان جونير بطلة مسلسل «عاصي» أن أجمل أيام طفولتها على الإطلاق كانت في شهر رمضان، فتصف هذه الأيام، قائلة: «أجمل أيام رمضان حين أستيقظ وقت السحور على رائحة الشاي، وصوت أدوات المطبخ والملاعق حين تحضر أمي مائدة السحور فأهرول إليها لأساعدها، وأشرب الكثير من الماء قبل الإمساك لأني أعطش أكثر مما أجوع. وكان أجمل ما في شهر رمضان هو اختفاء الغضب والخصام بين الأقارب والناس والجيران، فيسود الحب والتفاهم والإنسجام والمحبة بين الناس جميعاً في هذا الشهر الكريم بفضائله، وتعلمت مبكراً في طفولتي أنه علينا دائماً أن نتشارك فرحة ونعمة رمضان بمحبة وتسامح».

 الإفطار مع العائلة جميل جداً


وتشدد الممثلة بورجو كارا بطلة «لحظة الوداع» على أهمية اجتماع العائلة كاملة دون غياب أي فرد منها على مائدة الفطور والسحور التي تشكل إحدى أهم طقوس رمضان الجميلة، فتقول: «أجمل لحظات حياتي في مدينتي بورصة كان انتظار وقت الإفطار مع العائلة الذي كان وسيظل جميلاً جداً بالنسبة لي في رمضان. وكنت أحب تناول بيضيتين ساخنتين في وجبة الفطور أو السحور لقيمته الغذائية العالية، ولأني أحب رائحته وطعمه حتى في رمضان. وأتمنى أن يعرف كل إنسان قيمة شهر رمضان الكريم فيفتح قلبه له بنقاء، ليحدث تأثيراً إيجابياً في حياتهم وأن يتمتع كل صائم براحة الضمير والبال إن شاء الله».

أول مرة صمت بسن التاسعة


وصرحت الممثلة تشيديم باتور بطلة سلسلة «وادي الذئاب» الشهيرة فيه بالنائب العام وحبيبة مراد علم دار بأنها صامت لأول مرة في حياتها بسن التاسعة بناءً على إصرار والديها اللّذين يعوّدان أبناءهم على الإلتزام بالصوم والصلاة مبكراً، فقالت: «أصر والدي على بدء صيامي بسن التاسعة، وكنت سعيدة وفخورة بصيامي اليوم الأول منه لكني أخطأت دون قصد وشربت من كوب الماء قبل عشر دقائق فقط من وقت الفطور، وعندما أدركت انني أخطأت، انهرت وبكيت بحرقة لتضييعي صيام يوم كامل. وكانت هذه أول خيبة أمل بحياتي وأول فشل مرّ أذوق طعمه مبكراً. وبعدها، صرت أفطر وأتسحر في الوقت المناسب ولم أخطىء في ذلك أبداً. وأنا أتفق مع والدي على ضرورة تحبيب الأطفال في سن التاسعة أو العاشرة على الصيام حتى ينشأوا مبكراً على حب رمضان والالتزام بحماس بواجباته وطقوسه الإسلامية الجميلة».

أجمل معاني شهر رمضان


ولا يختلف الممثل نجاتي شاشماز بطل السلسلة البوليسية الشهيرة «وادي الذئاب» الشهير بمراد علم دار عن صديقته وشريكته ببطولة «وادي الذئاب» تشيديم باتور، فيقول: «أجمل معاني شهر رمضان الكريم هو حلول السلام والتكافل الإجتماعي الشامل أنحاء العالم وأنحاء محيطنا الإجتماعي، فتحل المحبة بدلاً من الكراهية، والسلام بدلاً من الحروب، والطمأنينة في النفس بعد القلق، وننتظر بفرح كالأطفال قدوم إجازة العيد التي أبدأها بالصلاة في المسجد مع الأصدقاء والعائلة. وأحب الاستمتاع به بعيداً عن العمل والتعب، فأسافر مع زوجتي وابني إلى مكان طبيعي يجسد عظمة الله وإبداعه في الخلق. وأجمل ذكرياتي في عيد الفطر المبارك، نجاحي في مصالحة شخصين متخاصمين ببركة العيد، وكنت أكثر سعادةً منهما بوفاقهما ومصالحتهما».

يجمع أفراد العائلة


ويحب الممثل بيرك أتان بطل «بنات الشمس» أجواء رمضان الدافئة الحميمة، فيقول: أبذل قصارى جهدي لاستعادة أيام رمضان السعيدة خلال طفولتي الجميلة، ولا يحلو شهر رمضان وحضور فطوره وسحوره إلا مع والداي وعائلتي، فأجمل ما في رمضان انه يجمع أفراد العائلة رغم انشغالاتهم الكثيرة»

أشعر بالحزن لهذا السبب


وتعترف الممثلة بيرجا أكالاي بطلة «حب في مهب الريح» و«الآغا الصغير» أنها تعلمت قيمة شهر رمضان الفضيل من والدتها التي حدّثتها عن فوائد الصيام وضرورته الروحية مبكراً، وأجمل أيام رمضان هي التي تقضيها مع والدتها وشقيقتها الكبرى وعائلتها وتشعر بالحزن إن اضطرت للإفطار والسحور من دونهما.


اضف تعليق