بالصور.. «هايدي سهدي» رحالة مصرية توثق مغامرتها حول العالم


٠٤ يوليه ٢٠١٧ - ١١:١٥ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

شغفها بالسفر وفضولها المتزايد في معرفة ثقافة وحضارة الغرب، دفعها لخوض التجربه بنفسها ولم يقف الحجاب يومًا ما عائقا أمام مغامرتها، هي الرحالة المصرية "هايدي سهدي".

هايدي –مواليد 1986- خريجة مدرسه ليسيه الحريه 2003 ودرست كليه تجارة إنجليزي إسكندريه – تخصص محاسبة 2007، تروي لـ"رؤية" حكاية عشقها للسفر ومغامرتها حول العالم.



أول رحلة سافرت بها هايدي خارج مصر كانت تبع مدرستها عام 1998 لفرنسا و إنجلترا، ثم سافرت العام التالي إلى فرنسا فقط مع ذات الرحلة وفي العامين كانت بصحبة أهلها.

وفي عام 2011 سافرت إلى تركيا مع والدتها ومن هنا اكتشفت هايدي عشقها للسفر وبدأت رحلاتها بتشجيع من أقاربها من باب الاعتماد على النفس.

تقول هايدي: "بعد ذلك بشهور قليلة اتجهت إلى تركيا للمرة الثالثة، إلا أنها كانت أول مغامرة لي بمفردي"، مشيرة إلى أن الفضل يرجع إلى أهلها حيث كانوا متفهمين الأمر ويشجعونها دائما بالاعتماد على النفس.


تضيف هايدي: «بدأت أضع السفر في أولوياتي، زرت أماكن كثيرة بعضها بصحبة أهلي أو أصحابي وبعضها بمفردي، من السعودية والإمارات لألمانيا وسويسرا، وتركيا، مردفة: "زرت إيطاليا ” ميلانو و فينيسيا ” , بلجيكا  ” بروكسل ” , فرنسا  ” باريس ” و أخيرا ماليزيا ” كوالاللمبور , بينينج , كاميرون هاى لاند و مالاكا “".

وكما يقال للسفر سبع فوائد، تتابع هايدي: "كل رحله اتعلمت منها حاجة, غيرت فيا حاجه, كسبت من السفر الثقه بالنفس أكتر من أي تجربة أو خبرة في الحياة، جعلني أشاهد الحياه كلها بطريقه مختلفة وأعمق"، مضيفة: "بطلت أخد كل حاجه على أعصابي, بقيت بشوف المشاكل و افتكر لحظه ما أكون في الطياره و في السما، قد إيه شوفت كل المشاكل صغيره أوي، لما أروح أي مكان فيه طبيعه بحس بعظمة ربنا"، مؤكدة: لو في حاجه علمتني معنى ” السلام مع النفس ” فهي السفر.


تضيف هايدي: "بدأت أضع السفر في أولوياتي، زرت أماكن كثيرة بعضها بصحبة أهلي أو أصحابي وبعضها بمفردي، من السعودية والإمارات لألمانيا وسويسرا، وتركيا"، مردفة: "زرت إيطاليا ” ميلانو و فينيسيا ” , بلجيكا  ” بروكسل ” , فرنسا  ” باريس ” و أخيرا ماليزيا ” كوالاللمبور , بينينج , كاميرون هاى لاند و مالاكا “".

وكما يقال للسفر سبع فوائد، تتابع هايدي: "كل رحله اتعلمت منها حاجة, غيرت فيا حاجه, كسبت من السفر الثقه بالنفس أكتر من أي تجربة أو خبرة في الحياة، جعلني أشاهد الحياه كلها بطريقه مختلفة وأعمق"، مضيفة: "بطلت أخد كل حاجه على أعصابي, بقيت بشوف المشاكل و افتكر لحظه ما أكون في الطياره و في السما، قد إيه شوفت كل المشاكل صغيره أوي، لما أروح أي مكان فيه طبيعه بحس بعظمة ربنا"، مؤكدة: لو في حاجه علمتني معنى ” السلام مع النفس ” فهي السفر.


تستطرد هايدي: "أكثر مغامرة أسعدتني في رحلاتي الخارجية هي سفري بين دول أوروبا بالأتوبيس"، مضيفة: "هناك رحلات وصلت لأكتر من 17 ساعه وكانت من ألمانيا لفينيسيا".

وتتابع: "بعد ما اتعودت على نظام أوروبا قررت أسافر آسيا وذهبت بالفعل إلى ماليزيا".


تؤكد هايدي إن السفر بشكل عام يعد عالم مختلف تمام في كل شيء، سواء  النظام, اللغه , المواعيد , طبيعه الناس, الجو، مضيفة: "أتمنى أقدر أشوف كل مكان في العالم، وأي مجهود أو فلوس بتروح على السفرهي استثمار في الذات و عمرها ما كانت فلوس او مجهود أو وقت ضائع".



عن العقبات التي واجهتها، تقول هايدي: "لم أواجه أي مشكلة الحمدلله، إلا أن الإرهاق الشديد في آخر رحلتي “ماليزيا” كان مشكلتي الوحيدة بسبب اختلاف التوقيت حوالي ٦ ساعات عن مصر و ماليزيا، إلا أنها كانت من أكثر الأماكن التي زرتها".


على صعيد آخر، دشنت هايدي صفحة خاصة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تحت مسمى "I Travel" توثق خلالها مغامرتها وتقدم نصائحها حول السفر لكل متابعيها.






الكلمات الدلالية هايدي سهدي

اضف تعليق