أكره وظيفتي.. اهدئي قليلا هذا هو الحل


١٥ يوليه ٢٠١٧ - ٠٨:٣٨ ص بتوقيت جرينيتش

أماني ربيع

هل تشعرين بأنك لا تستطعين النهوض صباحا للذهاب إلى عملك؟، هل تدخلين الشركة التي تعملين بها بقلب منقبض ومزاج متعكر، حسنا هذا يعني أنك تكرهين وظيفتك، لكن وإذا كنت مضطرة للاستمرار فيها ماذا بإمكانك أن تفعلي وكيف يمكن أن تكوني منتجة وإيجابية في وظيفة لا تحبينها؟

قامت إحدى الجامعات البرازيلية بإعداد دراسة اجتماعية عن هذه الظاهرة حول من يعملون في وظائف لا يحبونها ومضطرون إلى الذهاب إليها لأسباب أو لأخرى، وخرجت الدراسة بمجموعة من النصائح لهؤلاء نستعرضها في التالي..

مشاعرك سرية


غالبا عندما نشعر بمشاعر سلبية تجاه أمر ما نبادر في الثرثرة مع الأهل والأصدقاء، حسا يجب أن تتوقفي عن هذه العادة فورا، فإذا انتشرخبر كرهك لوظيفتك ونشرتي مشاعرك تجاهها على فيسبوك ومواقع التواصل قد يصل الخبر إلى شركات قد تودين الانتقال إليها وقد يستخدم هذه ضدك لو حاولتي البحث عن وظيفة أخرى ما يضر حياتك المهنية.

لست الوحيدة


لماذا تكرهين وظيفتك؟، هل لأنها لا تساوي طموحاتك، أم العمل مقبولا ولكنك لا تحبين مديرك السئ وزملائك الذين لا يمكن الوثوق بهم، حسنا لست وحدك في هذا الأمر فهناك الكثيرين الذين يشعرون بهذا ولكنهم لا يستطيعون فعل شئ ربما لأن سوق العمل به تشبع ولا توجد فرص أخرى، أو ربما لأسباب مادية، وإذا كنت من هؤلاء فعليكي أن تتحلي بالصبر وأن تعتبري هذه الفترة فترة اختبار لقوة تحملك وحاولي أن تنمي قدراتك المهنية ليصبح بمقدورك البحث عن وظيفة أفضل.

أنت لا تكرهين وظيفتك ولكن..


التوصل إلى سبب كره الوظيفة أمر مهم جدا لحل المشكلة، لكن ماذا لو كنت لا تعرفين السبب، فقط أن تشعرين بالتعاسة عند ذهابك للعمل وتخرجين منه سعيدة دون أن تدركي السبب ورغم أن مديرك جيد وكذلك زملائك، غالبا لا يكون هذا كره بقدر ما هو حالة من الملل التي يسببها الروتين والقيام بنفس العمل كل يوم، وهو ما يعني أنك بحاجة إلى إجازة للاستجمام، أو تغيير ديكور مكتبك ببعض اللمسات البسيطة، ويمكن كذلك أن تغيري روتين يومك وأن لا تتبعي نفس الخطوات التي تفعلينها كل يوم املئي المكتب بالزهور وعطريه بالرائحة التي تحبينها ضعي أوراق ملونة في كل ركن واكتبي فها كلمات إيجابية تحفز طاقتك، وإن لم يكفي هذا فهناك بعض الخيارات أمامك صيغيها في صورة اسئلة.

هل بإمكانك فعل شئ لتتوقفي عن كره وظيفتك؟
هل الانتقال إلى وظيفة أخرى بنفس المكان ولكن في قسم آخر حلا ممكنا؟



وإذا كان ترك العمل هو الحل من وجهة نظرك فيجب أولا أن تدرسي البدائل المتاحة أمامك في ظل سوق عمل متشبع وفرص عمل شحيحة، فعليك إذا التركيز على تنمية مهاراتك الوظيفية من أجل فرصة وظيفية أفضل.

ولا تنسي أن يكون البحث عن وظيفة أخرى يجب أن يتم في سرية وهدوء، حتى لا يصل إلى الأمر إلى رؤسائك ويتسبب في إحراجك أو طردك، ويفضل ألا تتركي وظيفتك الحالية غلا عندما نجدين وظيفة أخرى بالفعل بدلا من أن تجدي نفسك بلا عمل.

وإذا وجدتي وظيفة جديدة، لا يعني ذلك أن تخرجي من الوظيفة الأولى بمشاجرة، احرصي على الاستقال بهدوء وترك إنطباع جيد، حتى لا يصل الخبر إلى مديرك الجديد ويعيد التفكير في تعيينك، ويجب أن تبلغي مديرك القديم بالاستقالة قبلها بأسبوعين للبحث عن بديل عنك.


الكلمات الدلالية نصائح مهنية تنمية بشرية

اضف تعليق