خطاب تميم.. تناقضات عديدة ومحاولة عبثية لاستجداء عطف الشعوب


٢٢ يوليه ٢٠١٧ - ١١:١٨ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - حسام السبكي

في 17 دقيقة، هي جملة الوقت الذي ألقى خلالها "تميم بن حمد" أمير قطر كلمته، في تعليقه على الأزمة العربية مع الدولة الخليجية الصغيرة، وذلك بعد مرور أكثر من شهر ونصف على وقوعها، وقد انطوت كلمة تميم على تناقضات عدة، فبينما تحدث عن آثار سلبية عديدة، عانى منها الشعب القطري في توابع القطيعة، إلا أنه عاد فأكد أن قطر قوية ونجحت في تخطي آثار تلك الأزمة، كما طالب بالتكاتف والتضامن العربي، على الرغم من توجيه الشكر لعدة دول من بينها الولايات المتحدة وروسيا وألمانيا وتركيا بسبب موقفها من الأزمة، والذي صب في صالح قطر، على حد تعبير تميم، كما أدان إغلاق الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى فضلًا عن الممارسات الإسرائيلية في القدس، مطالبًا بالتضامن والتوحد من أجل الشعب الفلسطيني، في حين تجمع بلاده بالإسرائيليين علاقات مشبوهة، منذ حقبة والده حمد بن خليفة آل ثاني في حكم قطر.

ولا أصدق في متابعة ردود الأفعال على كلمة أمير قطر، من النشطاء والساسة على مواقع التواصل الاجتماعي، التي حملت تعليقاتهم جل معاني الانتقاد والسخرية من كلمة الأمير القطري، التي وصفها الكثيرون بأنها جاءت مبتذلة ومحرضة في طريق تصعيد الأزمة، فضلًا عن تناقضاتها العديدة، ولعل أفضل تلك التعليقات هي التي تحدثت حول كون الناشط والمفكر والأديب الفلسطيني "عزمي بشارة"، هو من كتب كلمة خطاب تميم بالأمس، ونسلط الضوء من خلال التقرير، على جملة من ردود الأفعال على كلمة الأمير القطري.




















































اضف تعليق