أبرزها الجمهور.. مفاجآت "بطولة العرب" تشعل المنافسات


٠١ أغسطس ٢٠١٧ - ٠١:٢٥ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

مكاسب كبيرة حققتها البطولة العربية  للأندية على جميع المستويات الفنية والجماهيرية وحتى المادية بعد المستوى المميز الذي قدمته الأندية المشاركة خلال فعاليات البطولة، ولعبت المفاجآت دوراً كبيراً خلال لقاءات الدور الأول من خلال عدد من الأندية المرشحة للفوز باللقب، بالإضافة إلى ظهور أندية أخرى بمستويات لافتة للنظر.

شارك في البطولة 12 فريقاً عربياً تأهل منها 4 فرق إلى دور نصف النهائي، وهي الأهلي المصري والفيصلي الأردني والفتح الرباطي المغربي والترجي التونسي، بعد أن احتل كل فريق أول مجموعته، بينما تأهل النادي الأهلي كأفضل ثانٍ في المجموعات، وخرج نادي الزمالك من البطولة بعد أن احتل المركز الثالث في مجموعته.


أكبر المفاجآت

خروج أندية الزمالك المصري والنصر السعودي والمريخ السوداني من الدور الأول للبطولة بعد النتائج الهزيلة التي حققتها هذه الفرق داخل مجموعتها كانت كبرى المفاجآت خصوصاً بعد دخولها دائرة الترشيحات.

بينما كان تأهل الفيصلي لنصف النهائي بعد تصدره المجموعة الأولى بتحقيقه العلامة الكاملة بالفوز في اللقاءات الثلاث أمام الأهلي ونصر حسين داي والوحدة على التوالي أبرز مفاجآت البطولة حتى الآن.

فريق العهد اللبناني هو الآخر كان "مفاجأة" البطولة بعد الأداء المميز الذي قدمه رغم خروجه من الدور الأول، حتى يمكن القول بأنه "الحصان الأسود" بالبطولة. الفريق اللبناني افتتح مشواره بالتعادل الايجابي أمام النصر السعودي، قبل أن يحقق كبرى المفاجآت بالفوز على الزمالك المصري بهدف وحيد، والتعادل ايجابياً أمام الفتح الرباطي المغربي ليحتل المركز الثاني بالمجموعة الثانية بفارق الأهداف عن الفتح المتصدر.

مجاملة الأهلي

تسببت قرعة الدور نصف نهائي للبطولة العربية للأندية في جدل بين الجماهير العربية على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة بسبب "مجاملة" فريق الأهلي المصري الذي سيواجه الفيصلي الأردني في نصف نهائي البطولة للمرة الثانية بعد مواجهتهما في الدور الأول من البطولة والتي انتهت بفوز "تاريخي" للضيف الأردني.

ووجهت الاتهامات إلى منظمي البطولة بـ"تسهيل" وصول الأهلي إلى النهائي من خلال مواجهته المرتقبة أمام الفيصلي وتجنب مواجهة أحد فريقي الترجي التونسي أو الفتح الرباطي المغربي، وهو ما نفاه عامر حسين رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد المصري لكرة القدم.

وشدد عامر حسين على أن الأزمة تمكن في عدم قيام منظمي البطولة بحذف اللائحة من على الموقع الرسمي بعد إجراء التعديلات قبل انطلاق المسابقة، مؤكداً أن جميع الأندية تسلمت قبل انطلاق البطولة خطاباً بأن مباريات نصف النهائي سوف يتم تحديدها وفقا للقرعة.


جوائز مغرية

الجوائز "المغرية" التي تم رصدها الاتحاد العربي لكرة القدم قبل انطلاق البطولة، كانت حافزاً للفرق المشاركة لتقديم الأداء الجيد التي ظهرت به معظم الفرق المشاركة حتى خيل للبعض أنها بطولة رسمية وليست "ودية".

الفائز بالبطولة سيحصل على 2.5 مليون دولار ( ما يعادل 45 مليون جنية مصري) فيما يحصل صاحب المركز الثاني على 600 ألف دولار، بينما يحصل صاحبا المركزين الثالث والرابع على 200 ألف دولار لكل منهما، ولذا تحرص الأندية المتنافسة في الدور نصف النهائي على تحقيق اللقب والحصول على الجوائز "المغرية" التي تتساوى في قيمتها مع قيمة جائزة الفائز بالبطولة الأفريقية للأندية.

الجمهور.. مكسب البطولة

الحضور الجماهيري من ضمن مكاسب البطولة ولم يقتصر الأمر على الجماهير المصرية فقط، بل امتد للجاليات العربية المؤازرة لفرقها خلال المباريات وهو ما عكس أهمية البطولة وتزايد دورها لكل المتابعين في ربوع الوطن العربي.

مصر أثبتت دائماً  أنها عند مستوى الحدث من خلال تنظيم البطولة العربية في نسختها الجديدة وظهورها بهذا الشكل المميز الذي ظهرت عليه الفرق المشاركة في المجموعات الثلاث لتكسب مصر الرهان دائماً كما في الأحداث الكبرى.


اضف تعليق