القهوة الأفريقية تفقد مذاقها في موطنها


٠٢ أغسطس ٢٠١٧ - ١٢:٤٣ م بتوقيت جرينيتش

كتبت - أسماء حمدي

للقهوة أنواعها المختلفة وأسرارها الكثيرة، ويتحدث الناس عادة عن أن هناك قهوة أطيب بكثير من غيرها، ولكن لا أحد يحدد السبب، وكثيرون لا يدركون أن السر يكمن في نوعية البن المستخدمة وهناك المئات من أنواع البن والخلطات المختلفة.

وعالميا يمكن تقسيم البن المستخدم في القهوة إلى نوعين أساسيين "أرابيكا وروبوستا"، وتكمن الفوارق الأساسية بينهما في الطعم وأماكن الزراعة والسعر، و70% من انتاج القهوة عالميا هو من الأرابيكا الذي يزرع في أعالي الجبال ويعتبر أفضل مقارنة بغيره من أنواع البن ويتميز بحموضته الحادة ونكهة الكرز أو الأزهار، ويزرع في البرزيل ونيكاراجوا والمكسيك وإثيوبيا.

أما الروبوستا فحباته أصغر وأكثر دائرية من الأرابيكا ويزرع في السهول وتحديدا في فيتنام والبرازيل والهند وإندونيسيا وهو حادٌ وأكثر مرارة من الأرابيكا وقوامه كثيف.

وتعد القارة الأفريقية المنتج الأول لأفضل أنواع القهوة والأغلى أيضا، إذ يصل ثمن الكيلو جرام من البن الكيني في لندن إلى نحو 37 دولارا، أما فنجان واحد منها في مقهى ستاربكس الشهير وتحديدا في لندن فيكلف عشاق القهوة نحو 4 دولارات، وهذا يعود إلى تراجع إنتاج القارة السمراء من حبوب القهوة، ما أسهم في انخفاض المعروض منها بالأسواق، بالإضافة إلى وجود منافسين أمثال  فيتنام المنتجة الرئيسية الآن والتي عززت الإنتاج بتكلفة أقل بكثير خلال الأعوام القليلة الماضية، وقدمت البرازيل أيضا مزيدا من التنافس على حبوب أرابيكا متوسطة الجودة.

وقد عرفت حبوب القهوة الإثيوبية في الغرب لفترة طويلة، ويقول كارل ويراوش، مؤسس قهوة سياتل رواندا، وهو مورد للقهوة الرواندية إلى السوق الأمريكية: " نشهد الآن مزيدا من الروانديين، الكينية وحتى الحبوب القادمة من بوروندي، وأوغندا، والكونغو، مشيرا إلى أن قد يبدو القهوة الأفريقية غريبة مقارنة ببعض مشروب القهوة والتي تثير فضولهم ".

وفي عام 1975، كانت أربع دول أفريقية من بين أكبر 10 منتجين في العالم، الآن، فقط إثيوبيا وأوغندا في القائمة.

وقال كيث فلوري، رئيس قسم أبحاث البن في شركة فولكاف المحدودة، وهي واحدة من كبار تجار القهوة في العالم: "الإنتاج الأفريقي معرض للخطر.
 
ففي بلدان مثل كينيا، تشهد نيروبي التوسع الحضري في المناطق التي كانت نتتج القهوة في السابق، وفي بلدان أخرى مثل رواندا وبوروندي، يتم استبدال زراعة القهوة بمحاصيل أخرى نظرا لزيادة عدد السكان.

فالأفارقة الأصغر سنا يتجاهلون زراعة القهوة من أجل مهن أكثر ربحية، وفقا لمنظمة القهوة الدولية، حيث أصبح متوسط عمر مزارعي القهوة الأفريقية 60 عاما، كما أن الصراعات السياسية جعلت الزراعة صعبة، فيما أوقفت شركة نيسبلاس إس نيسبريسو في العام الماضي عملياتها في جنوب السودان بسبب الحرب الأهلية.

وفي نيروبي، يمكن للمزارعين كسب المزيد من المال من خلال بيع أراضيهم لبناء العقارات أكثر من العمل على زراعة أشجار البن، وفقا لما قاله مارتن ماراكا، مدير جمعية القهوة الجميلة الأفريقية.

وفي حين أن الطلب آخذ في الارتفاع، كانت صادرات البن في أفريقيا متدنية منذ أوائل 2000، بالمقارنة قفزت الشحنات العالمية نحو 37 %  في الفترة مع نمو الاستهلاك العالمي بمقدار مماثل.

وارتفعت العقود الآجلة لمستقبل روبوستا بنسبة 16 % في لندن في العام الماضي، كما أن أرابيكا النوع المفضل للمشروبات المتخصصة مثل تلك التي أدلى بها ستاربكس، انخفض 2.3 %  في نيويورك.

وكان الطلب على الحبوب الأفريقية المستخدمة في الخلطات ثابتة إلى حد كبير، وتكمن آفاق النمو في ما يسمى بالقهوة الوحيدة المنشأ التي تستخدم فقط حبوب من مكان واحد محدد، هذه الإمكانية تهيئ لجذب التداول إلى الأسواق الأفريقية، حيث تكون هوامش الربح أكبر بكثير مما هي عليه في البرازيل أو فيتنام.

واحدة من أكبر تجار المواد الغذائية، في العام الماضي دفع 7.5 مليون دولار لأخصائي القهوة في شرق أفريقيا، حيث يرتفع الطلب من المستهلكين الغربيين لبعض المنتجات الأفريقية.

وتحظى القهوة الأفريقية بشعبية كبيرة في وحول الدول الاسكندنافية، حسبما ذكر لارس بيلينجريم أحد الموردين، قائلا: "نحن نشهد أحيانا بعض الطلب المتزايد للقهوة من أفريقيا وليس فقط ذات الأصول الكلاسيكية مثل إثيوبيا وكينيا، إننا نزيد شراءنا من بوروندي".








الكلمات الدلالية زراعة القهوة القهوة أفريقيا

اضف تعليق