مقاعد الدراسة ليست الطريق الوحيد لـ"نوبل"


٠٣ أغسطس ٢٠١٧ - ١١:٢٤ ص بتوقيت جرينيتش

كتب - أسماء حمدي

واحدة من أكثر الجوائز المرموقة التي يمكن للشخص الحصول عليها في حياته هي "جائزة نوبل"، وعندما نتحدث عن الحائزين على جائزة نوبل، نحن غالبا ما نفكر في أكثر الناس معرفة في مجالات تخصصهم، وهذا يترجم عادة إلى الأفراد الذين حصلوا على أعلى مراحل التعليم، لكن الواقع يشير إلى أن قائمة نوبل تضم بعض المتسربين من التعليم، والمتمردين على روتين الأنظمة التعليمية.

على رأس هؤلاء نجد مشاهير عدة أمثال:



ألبرت اينشتاين

ولد أينشتاين في 14 مارس 1879 في ألمانيا، كان طالب متوسط لكنه أبدى اهتماما كبيرا بالعلوم والرياضيات، وعندما كان عمره 15 عاما، قرر ترك الدراسة ثم التحق بمدرسة في سويسرا ليعوض ما فاته من التعليم قبل الذهاب للدراسة في زيوريخ، وبعد انتقاله إلى برن، حصل أينشتاين على وظيفة في مكتب براءات الاختراع وعمل على الفيزياء النظرية في وقت فراغه.

مع مرور الوقت، نشر أينشتاين العديد من الأوراق العلمية الهامة، بما في ذلك النظرية النسبية الخاصة والنظرية النسبية العامة، وفي عام 1921 حصل اينشتاين على جائزة نوبل في الفيزياء، ثم انتقل إلى الولايات المتحدة بسبب القضايا السياسية في ألمانيا النازية، وأمضى سنواته الأخيرة في برينستون وتوفي في عام 1955.



جورج برنارد شو

ولد في 26 يوليو 1856 في دبلن، وتلقى تعليمه المبكر على يد عمه قبل أن يتوجه إلى المدرسة، وبسبب كراهيته للنظام، ترك شو المدرسة وبدأ العمل في سن الـ15، و في عام 1876، انتقل إلى لندن واستمر في الكتابة، وعلى مدى عقد من الزمن، كان يكافح لبيع أعماله وكان عليه أن يعيش بعيدا عن والدته وشقيقته.

  أصبح شو في وقت لاحق مهتما بالاشتراكية وانضم إلى جمعية فابيان، وركزت أعماله المبكرة على المشاكل الاجتماعية واكتسبت شعبية بسبب الإغاثة الهزلية، وحصل شو على جائزة نوبل في الأدب في عام 1925، وبعد 13عاما حصل على جائزة الأوسكار لأفضل سيناريو عن تعديله لفيلم من مسرحيته بجماليون.


ألبرت كامو

ولد ألبير كامو في 7 نوفمبر 1913 في الجزائر، وبعد أقل من عام قتل والده في الحرب العالمية الأولى، وشل عمه وانتقلت عائلته للعيش مع جدته لأمه، وحصل على منحة دراسية إلى مدرسة ثانوية مرموقة لكنه اضطر إلى ترك الدراسة بسبب مرض السل، وبعد ذلك عاد للدراسة بدعم ذاتي وتوجه إلى جامعة الجزائر لدراسة الفلسفة.

وعمل كامو صحفيا في فرنسا واكتسب شهرة كشخصية أدبية رائدة، تلقى كاموس جائزة نوبل في الأدب في سن 44 سنة 1957، و توفي في حادث سيارة بعد أقل من 3 سنوات.


جوزيف برودسكي

هو أحد أكثر الشعراء شهرة في العالم، ولد في 24 مايو 1940، في لينينجراد، ولكن في سن الخامسة عشرة، ترك المدرسة وعمل بعدة وظائف مختلفة، وعلم برودسكي نفسه البولندية والإنجليزية وبدأ في كتابة الشعر، وأمضى بعض الوقت في الدراسة تحت يد الشاعرة الروسية آنا أخماتوفا قبل أن ينفي من الاتحاد السوفييتي في عام 1972.

 انتقل برودسكي إلى الولايات المتحدة حيث ألف 9 مجلدات من الشعر، وأصبح أستاذا في جامعة كولومبيا وكذلك كلية جبل هوليوك، و في عام 1987، حصل على جائزة نوبل في الأدب، وشارك في تأسيس مشروع الشعر الأمريكي ومحو الأمية مع أندرو كارول.

 وفي 28 يناير / كانون الثاني 1996، أصيب برودسكي بنوبة قلبية وتوفي.


آرثر هندرسون

ولد في 13 سبتمبر 1863، في جلاسكو اسكتلندا، وعندما توفي والده، فقدت عائلته مصدر رزقها مما دفعه إلى ترك المدرسة، وبعد زواج والدته مرة أخرى، عاد هندرسون إلى المدرسة لمدة 3 سنوات قبل أن يتركها مرة أخرى، وعمل أرثر في معمل سبك معادن، وإلى جانب ذلك كان يعمل على جمع المعلومات من الصحف لتثقيف نفسه، وفي عام 1892 بدأ حياته السياسية في بريطانيا وشارك هاندرسون في تأسيس حزب العمل في عام 1906 وأصبح سكرتيرها لمدة 23 عاما.

وفي  عام 1929 و أصبح وزير خارجية بريطانيا وحصل على جائزة نوبل للسلام في عام 1934.



ليون جوهو

ولد في 1 يوليو 1879، في باريس، وكان والده يعمل في مصنع للكبريت، ولكن توقفت الأرباح بسبب الإضراب، مما دفع ليون لترك المدرسة، ومن ثم عمل والده في مصنع آخر لمدة عام  فقط، فترك ليون الدراسة مرة أخرى لدعم أسرته.

تولى جوهو وظيفة في مصنع الكبريت ثم انضم إلى الجيش، ومع ذلك تم استدعاؤه للعمل في المصنع لأن والده قد بصره  خلال عمله بسبب الفسفور الأبيض، وأصبح الأمين العام لاتحاد المصانع المحلية، وألقى الخطب في العديد من البلدان، وحث نقابات العمال على التوحد في قضية السلام، ثم أصبح نائب رئيس الاتحاد الدولي لنقابات العمال الحرة.

وفي عام 1949، أصبح رئيسا للحركة الأوروبية، وعلى الرغم من اعتقاله في ديسمبر 1941 عندما سقطت فرنسا، فقد تم تحرير جوهو بعد 25 شهرا، و في عام 1951، حصل على جائزة نوبل للسلام.


هاري مارتينسون

ولد في عام 1904 في السويد، و توفي كل من والديه عندما كان صغيرا جدا، هرب من المؤسسة التي أودع فيها في سن الـ 16، وذهب إلى البحر، وقضى 6 سنوات على متن العديد من السفن كعامل وتنقل بين عدد من البلدان الأجنبية.

استخدم مارتينسون هذه التجربة وجمع لقاءاته كمصدر إلهام لأعماله، وتشمل مواضيع كتاباته تجاربه خلال طفولته  القاسية، وتعكس أعماله حبه واهتمامه بالطبيعة فضلا عن اهتمامه بالعلوم، ومنح مارتينسون جائزة نوبل في الأدب جنبا إلى جنب مع إيفيند جونسون في عام 1974.


هربرت براون

ولد في 22 مايو 1912 في لندن، وبعد عامين انتقلت عائلته إلى الولايات المتحدة، وقد تفوق في المدرسة لكنه اضطر إلى تركها بعد وفاة والده، وذهب للعمل  لكنه أدرك أن العمل ليس مناسبا له فعاد للدراسة مرة أخرى.

وتوجه إلى الكلية لدراسة الكيمياء، ولسوء حظه أغلقت الكلية، وانضم إلى كلية أخرى قبل أن ينتقل إلى جامعة شيكاغو، ثم حصل على الدكتوراه في عام 1938، ذهب براون ليصبح مساعد باحث في جامعته حيث كان، جنبا إلى جنب مع مدرب آخر، كان قادرا على تجميع اليورانيوم متقلبة (IV)، فضلا عن تقديم العديد من الاكتشافات الرائدة الأخرى.


وذهب إلى التدريس في مختلف الجامعات الأخرى، وأصبح عضوا فخريا في الأكاديمية الدولية للعلوم، وحصل على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1979 مع جورج فيتيج، وعانى براون من نوبة قلبية وتوفي في عام 2004.


وليام فولكنر

ولد في 25 سبتمبر 1897، في ولاية ميسيسيبي، ونشأ نشئة جنوبية حقيقية مع والدين من الطبقة الوسطى، وترك المدرسة الثانوية لكنه كرس نفسه للقراءة والدراسة، من قبل نفسه ثم تحت يد صديق للأسرة، وفي عام 1918، انضم فولكنر إلى الجيش البريطاني لكنه عاد إلى دياره بعد بضعة أشهر، والتحق بعدد من الدورات الجامعية ونشر قصائده في الرسائل الإخبارية بالحرم الجامعي.

وقام بنشر العديد من رواياته وكرس نفسه في للكتابة، وأصبح فولكنر واحدا من أعظم الكتاب في القرن العشرين، وناقشت أعماله القضايا الأساسية، والتي اعتبرت عنيفة من قبل بعض النقاد، وحصل على جائزة نوبل للأدب عام 1949.


جوزيه ساراماجو

ولد في عام 1922 في بلدة صغيرة في البرتغال، وعلى الرغم من تفوقه الأكاديمي، اضطر ساراماجو إلى ترك المدرسة لأسباب مالية، وبدأ العمل كمترجم وصحفي لدى صحيفة "دياريو دي نوتيسياس" البرتغالية، وحصل لأول مرة على الإشادة الأدبية في منتصف الخمسينات مع نشر روايته بالتاسار وبليموندا.

انضم إلى الحزب الشيوعي في عام 1969 وأعلن الحاده، لم يعتقد ساراماجو بالأسماء الصحيحة، لذلك تبرز أعماله لأن معظم شخصياته ليس لديهم أسماء، وحصل على جائزة نوبل للأدب عام 1988.



اضف تعليق