‎ .."Beout Q" ‎صفعة جديدة في وجه الاحتكار الرياضي القطري ‏


٠٧ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٧:٥٨ ص بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

محاولة جديدة من مؤسسات الإعلام العربي، والشباب الرياضي في المنطقة العربية، لكسر الاحتكار الرياضي المفروض من قبل "Bein Sport" القطرية، والتي سعت ومازالت تطمح في الاستحواذ الكامل على حق المشاهد العربي في المتعة وبأثمانٍ باهظة تثقل على كاهل المواطن العربي الطامح إلى نافذة من السعادة  بعيدًا عن زخم الحياة ومصاعبها إضافة إلى الابتعاد عن الأجواء السياسية المشحونة والأحداث والتوترات التي يشهدها الوطن العربي مؤخرًا، من هنا كان ظهور "Beout Q".

ما هي "Beout Q"؟





"Beout Q"، هي شبكة قنوات رياضية تم إطلاقها داخل المملكة العربية السعودية، يوم السبت الماضي، وهي تعتبر اسمًا مُعاكسًا للشبكة القطرية المعروفة باسم "Bein"، لتكون اسم الشبكة المنافسة "Beout"، وهي تسعى لتقديم خدمة المشاهدة بحرية للمواطن العربي في كل مكان، ويعد الاشتراك فيها مجاني وبشكل رمزي، فمن خلالها يمكن مشاهدة كافة البطولات العربية والدولية، وذلك عبر الموقع الرسمي للقناة وهو beoutq.se‏ ‏، أو من خلال أجهز الاستقبال على الإنترنت، ويمكن كذلك مشاهدتها بالتقنية الحديثة المعروفة باسم iptv، وقد حددت الشبكة اشتراكًا رمزيًا فيها بـ 320 ريال فقط، يشمل بذلك الاشتراك في المجموعة والجهاز، إضافة إلى رسم تجديد سنوي 130 ريال فقط.

كما يمكن الحصول على مجموعة القنوات الرياضية الجديدة من خلال التطبيقات المستخدمة على الهواتف والأجهزة الذكية، من خلال "Google paly"، و "App Store" إضافةً إلى "Windows Store".

تساؤلات حول "Beout Q"




فور ظهور مجموعة "Beout Q" التجريبية الرياضية، وتداول الأنباء حولها، شرعت بعض الأصوات الموالية لقطر في بث دعايات كاذبة، ومقللة من الشبكة الجديدة، وهو ما استدعى بعض وسائل الإعلام للتحري حول ذلك بشكل أكثر دقة وموضوعية.

فقد أجرى موقع "شووت" مقابلة إعلامية مع أحد الخبراء في المجال التقني والمهتم بمختلف وسائل البث عبر الإنترنت، والذي كشف العديد من التفاصيل الهامة حول شبكة "Beout Q" الرياضية.

 في البداية، أكد الخبير التقني، أن قنوات "Beout Q"، ليست قنوات مستقلة بذاتها، أو تبث بشكلٍ حصري للمباريات ومختلف الفعاليات الرياضية، إنما هي عبارة عن سيرفر ذو واجهة معينة أو "interface"، وهو يقوم بتوزيع البث الخاص به لمختلف الأحداث الرياضية، من خلال تقنية معروفة في السنوات الأخيرة باسم "IPTV"، وفي شرحه لتلك التقنية، أشار إلى أنها تتعامل مع الصورة والصوت على شكل معلومات، يتم نقلها من خلال وسائط معينة على الإنترنت، فهي مجموعة من حزم البيانات، التي يتم استقبالها وإعادة إرسالها لنقل المقابلات الرياضية المختلفة بشكلٍ مباشر، ومثال ذلك التطبيقات التي تستخدم نفس التقنية، في حال نقل الأفلام أو البرامج التي تبثها القنوات الفضائية المختلفة.

 وحول شرعية "Beout Q"، شدد الخبير التقني، على أن تلك التقنية باتت مستخدمة ومنتشرة على مستوى عالمي، وبشكلٍ شرعي تمامًا، ومثال ذلك، ما تقوم به واحدة من أكبر الشركات المتخصصة في بث محتوى الأفلام والمعروفة باسم "Netflix" على المستوى العالمي، ونظيرتها في الجانب العربي "starzplay"‎، أضف إلى ذلك أيضًا، القنوات التي تقوم على استخدام تقنية "On Demand"، أو حسب الطلب، مثل "OSN"، أو مختلف القنوات التي تبث محتواها عبر الإنترنت، بشكل شرعي.

وأضاف الخبير التقني كذلك، أنه من الممكن لأي شخص يمتلك جهاز كمبيوتر، ولديه محتوى أو مقطع فيديو معين، أن يقوم ببثه على الإنترنت، مستخدمًا تقنية "IPTV"، وعند الدخول إلى السيرفر الذي يقوم ببث المباريات، فإن القنوات تكون تمامًا مثل الملفات على الموجودة على "Desktop"، أو سطح المكتب، ويمكن من خلاله اختيار قناة معينة ومشاهدة البث الخاص بها.

وبالعودة للحديث عن مجموعة "Beout Q" الرياضية، فقد أشار الخبير التقني أنها لا تمتلك حقوق خاصة أو حصرية لها في بث الأحداث الرياضية، والتي بيعت حقوقها للشبكات التلفزيونية المختلفة، وإنما تعد المجموعة الرياضية ناقل لما يتم بثه عبر أبوظبي الرياضية وOSN  وMBC PRO SPORT، إلى جانب الشبكات العالمية مثل ESPN وSKY SPORTS، وغيرها بتقنية أخرى وهي "IPTV".


 واختتم الخبير التقني حديثه، بالتأكيد على وجود الكثير من السيرفرات التي تقوم على استخدام تلك التقنية، مشيرًا إلى أن المسؤولين عن "Beout Q"، أرادوا على ما يبدو القيام بعمل تسويقي قوي للسيرفر الجديد الخاص بهم، مؤكدًا أنه إذا تم تطبيق تقنية البث تلك بشكلٍ ممتاز، فإنها ستكون ضربة قاسمة للشبكة الاحتكارية القطرية "Bein Sports"، حيث أن تلك التقنية تستخدم بروتوكول IPTV الشرعي والمتداول حول العالم، لأي من مستخدمي الإنترنت، تمامًا مثل بروتوكولات HTTP ‎، و HTTPS، و FTP.


الكلمات الدلالية قطر Beout Q Bein Sports

التعليقات

  1. مصطفى ٠٧ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٤:٥٦ م

    للأسف المقال ضعيف ولا يتلائم مع مستوى الشبكة, فالكاتب خلط بين التقنية والبروتكول لأن تقمية ال IPTV هي تستخدم بروتكول HTTP ثانياً: الكاتب خلط بين شرعية التقنية وشرعية المحتوى، فالتقنية قانونية مثل فتح قناة على يوتيوب ولكن قانونية المحتوى يعتمد على امتلاكك حقوق بثه وهذا هو القائم على يوتيوب.

اضف تعليق