في الرقة.. الأيدي الناعمة تفتح النار على "داعش"


١٠ أغسطس ٢٠١٧ - ١١:٠٧ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أسماء حمدي

رقصت النساء المقاتلات على الأغاني الكردية شمال سوريا، بعد الانتهاء من تدريبهن العسكري للانضمام إلى المعركة ضد تنظيم "داعش".

وأعطت قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف من الميليشيات المحلية بدعم من التحالف الدولي، 210 من النساء دورة تدريبية مدتها 15 يوما في القتال المسلح والإسعافات الأولية، والهدف هو الوقوف ضد داعش، والوقوف أمامهم، وإخبارهم بأن المرأة قوية "، وفق ما قالت المجندة الجديدة ليلى حسين في تصريحات لـصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وقالت المتحدثة باسم قوات الدفاع الذاتي في حملة الرقة جيهان الشيخ أحمد، إن النساء سيتم نشرهن بشكل أساسي في جبهة القتال ضد داعش  في الرقة، مشيرة إلى أن هناك دورة ستبدأ في غضون شهرين، وسيكون هناك المزيد من الدورات إذا استمر المجندون المحتملون في الظهور.

ويهيمن على قوات الدفاع الشعبي "ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردي"، التي تتبع الأيديولوجية اليسارية لعبد الله أوجلان، زعيم حزب العمال الكردستاني الذي خاض التمرد لمدة 3 عقود في تركيا.

وقالت المدربة في وحدات حماية الشعب ساريا محمود، منذ بداية الثورة وحتى الآن، كانت الإصابات الرئيسية للحرب من النساء، فالمقاتلات يعطين الأمل لنساء المدن التي يتم تحريرها، لأننا سنحررهم ونعطيهم ما خسرناه قبل سنوات، ليس فقط من داعش، بل من عقلية الذكور وعقلية الحكومة.

وجاء المقاتلون الجدد من قوات المعارضة من أجزاء مختلفة من شمال سوريا، بما في ذلك دير الزور والرقة وحلب، وسيتم نشرهم مباشرة في الرقة حيث شنت قوات المعارضة حملة لاسترداد المدينة من قوات تنظيم  الدولة في أوائل يونيو الماضي.

وفقد تنظيم "داعش" مساحات واسعة من الأراضي في سوريا خلال العام الماضي، بفضل الحملات التي تشنها قوات المعارضة والجيش السوري المدعوم من روسيا، والقوات المدعومة من تركيا.















اضف تعليق