"سيلفي المنقذين".. عندما ينسى البشر حرمة الموت


١٢ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٨:٥٨ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – عاطف عبد اللطيف

لقطة تتناقض مع الواقع والإنسانية شهدها العالم أجمع، بعد قيام مسعفين من هيئة الإسعاف المصرية بالتقاط صور تذكارية و"سيلفي" أمام قطاري الإسكندرية اللذين تصادما بالقرب من مزلقان خورشيد ظهر أمس الجمعة، ما تسبب في سقوط عشرات القتلى والجرحى.

الصورة التي أثارت استياء من رآها تتنافى مع حرمة الموت ورائحته التي ملأت المكان، جاءت لتتناقض مع منطق عمل المسعفين المصريين، فبينما كانت أرجل الأهالي تغوص في أشلاء القتلى وتلملم بقاياهم ويحاولون جاهدين نقل الجرحى إلى أقرب المستشفيات بسياراتهم الخاصة وفريق آخر من المصريين يحاول أن يخرج المصابين والجثث من أسفل عجلات القطارين وبين العربات المتحطمة بواسطة صواريخ لقطع الحديد، ففضلا التقاط الصور عن أداء مهمتهما.

وبحسب "شهود عيان" للعديد من البرامج التلفزيونية المصرية، تأخر وصول سيارات الإسعاف إلى موقع التصادم لما يقرب من ساعة كاملة، وبدلاً من محاولة تدارك التأخير والعمل على سرعة نقل المصابين، اتجه مسعفون مصريون إلى التقاط الصور التذكارية أمام الجثث وحطام القطارين المتحطمين في سابقة غير عادية تعكس لا مبالاة بحرمة الدماء بعيدًا عن أن مسؤوليتهما كمسعفين كانت تقتضي منهما كل الاهتمام والحرص وإيلاء كل جهد ممكن لضمان سلامة نقل المصابين والاطمئنان على حالتهم وسرعة نقلهم إلى حيث يعالجون.

وردًا على الصور التي آثارت موجة غضب عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي، قال رئيس هيئة الإسعاف المصرية، الدكتور أحمد الأنصاري، إن الصورة المتداولة على "السوشيال ميديا" لإثنين من موظفي الإسعاف يلتقطون صورة تذكارية و"سيلفي" أمام قطار الإسكندرية لا تليق بالدور الإنساني والتضحيات التي يقوم بها رجال الإسعاف.

وأضاف أنه فور رؤيته للصورة قام بالتأكد من صحتها وأصدر قرارًا بإحالة الموظفين للتحقيق ونقلهما من منفذ إسعاف محافظة البحيرة إلى منفذ إسعاف واحة سيوة.

مؤكدًا أنه لا تهاون مع المخالفين ولا تستر على من يسيء لهيئة الإسعاف التي تخدم المصريين على مدار الساعة.

ووقع الحادث في منطقة خورشيد بين قطارين، أحدهما كان في طريقه من القاهرة إلى الإسكندرية، والآخر كان قادمًا من بورسعيد إلى المدينة ذاتها.

ونجم التصادم عن "عطل فني وقع بأحد القطارين" حسبما أعلن التلفزيون المصري نقلاً عن مصادر في هيئة السكك الحديد المصرية.

وبعد وقوع الحادث أعلنت وزارة الصحة المصرية حالة الطوارئ في مستشفيات الإسكندرية، وأرسلت 25 سيارة إسعاف مجهزة لنقل المصابين والقتلى، لكن تلك الصورة دفعت بعض مستخدمي مواقع التواصل إلى محاسبة مسؤولين في وزارة الصحة.


الكلمات الدلالية تصادم قطارين بالإسكندرية

اضف تعليق