الإرهاب يطرق أبواب أوروبا مجددًا.. برشلونة "الهدف"


١٧ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٥:٢٦ م بتوقيت جرينيتش

كتب - حسام عيد
شهدت أوروبا، اليوم الخميس، وتحديدا مدينتي برشلونة الإسبانية، وهيلفرشوم شمالي هولندا، حادثتين إرهابيتين، حيث قام شخصان بعملية دهس وسط مدينة برشلونة قتل على إثرها 13 شخصا وأصيب العشرات، وكذلك احتجاز رجل لامرأة في هولندا، ليضرب الإرهاب أوروبا مجددا في يوم دامي.

ويلجأ الإرهابيون مؤخرٍا إلى وسائل أخرى لتنفيذ عملياتهم، كالطعن بسكين أو دهس أناس بسيارة إذا تعذر استعمال متفجرات، وهو ما يجعل من الهجمات عملية حتمية يصعب تفاديها، وغالبًا ما تستهدف أشخاص، مثل احتجاز سيدة كرهينة في هولندا، أو المواقع السياحية، مثلما شهدت ساحة لاس رامبلاس بوسط مدينة برشلونة الإسبانية عملية دهس.

حادثة دهس في برشلونة

شهدت ساحة "لاس رامبلاس" بوسط مدينة برشلونة في مقاطعة كتالونيا، أحد أهم المقاصد السياحية في إسبانيا، هجومًا إرهابيًا، ظهر اليوم الخميس، حيث دهست شاحنة العشرات من الأشخاص.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن حادثة الدهس أسفرت عن وقوع 13 قتيلًا وإصابة 80 شخصًا.

وعلى الفور قامت قوات شرطة كتالونيا بإغلاق جميع محطات المترو في مدينة برشلونة، كما حثت الأفراد المتواجدين على البقاء بعيدا عن محيط منطقة "بلاسا كاتالونيا" وسط المدينة.

وأكدت صحيفة "إل باييس" الإسبانية أن سائق الشاحنة فر هاربًا بعد أن دهس عشرات الأشخاص، فيما أفادت تقارير من موقع الحدث بأن الناس يختبئون في المقاهي والمتاجر المجاورة.

ووصفت سلطات مقاطعة كتالونيا هذا الهجوم بـ "العمل الإرهابي"، وقامت بمحاصرة مسلح في مطعم، بحوذته رهائن.

فيما أعلنت الشرطة أنها حددت موقع السيارة التي تم استخدامها في عملية الدهس، كما عممت صورة لأحد الأشخاص الذي يُشتبه في مشاركته في الهجوم الإرهابي.

وتمكنت الشرطة الإسبانية من تحديد هوية منفذ عملية الدهس، بعد مشاهدة تسجيلات كاميرات المراقبة.

وقالت إن مرتكب الحادث قام بتأجير سيارة فان بيضاء اللون تحت اسم "إدريس أوكابير"، وتحصلت على صورة من بطاقة هويته من أحد مراكز تأجير السيارات ببلدة سانتا بيربيتوا دي لا موغادا.

ويعتقد أن أوكابير من أصل مغربي، ولد في مرسيليا ولكنه يعيش الآن في بلدة ريبول، خارج برشلونة.

وتوالت ردود فعل غاضبة عقب الحادث الإرهابي، حيث وجه نادي برشلونة الإسباني رسالة عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" لنعي ضحايا حادث دهس المواطنين.

وقال في الرسالة، "يسيطر علينا حزن عميق من الهجوم على مدينتنا، قلوبنا جميعًا مع الضحايا وأسرهم ومع شعب برشلونة".

ومن جانبه، أصدر نادى ريال مدريد، بياناً حول الحادث، عبر فيه عن حزنه، قائلا :"يعرب نادي ريال مدريد عن أسفه العميق لحادث الدهس الجماعي الذي وقع في مدينة برشلونة اليوم"، مؤكداً تضامنه مع أسر الضحايا وأصدقائهم وتمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.

فيما أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يراقب بحذر آخر التطورات في هجوم ساحة "رامبلاس" السياحية بمدينة برشلونة.

وصرح وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، أنه يتم تقديم المساعدة القنصلية للأمريكيين الموجودين في المدينة والذين دعاهم إلى الاتصال بعائلاتهم.

وقال تيلرسون "يجب أن يعلم الإرهابيون في جميع أنحاء العالم أن الولايات المتحدة وحلفاءها مصممون على العثور عليهم وإحضارهم للعدالة".

وكتبت السيدة الأولى ميلانيا ترامب، تغريدة على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قائلة: "قلوبنا ودعائنا مع برشلونة".

وبدورها، أدان بيان صادر عن وزارة الخارجية المصرية، حادث الدهس، معربًا عن خالص تعازي جمهورية مصر العربية لأسر الضحايا، متمنية سرعة الشفاء للمصابين.

وأكد على وقوف مصر حكومة وشعبا مع حكومة وشعب إسبانيا في مواجهة الإرهاب البغيض، مشددًا على أن تلك الهجمات الإرهابية لا يمكن أن تنال من عزيمة الحكومات والشعوب على اجتثاث جذور الإرهاب الذي يستهدف زعزعة الاستقرار والأمن في مناطق عديدة من العالم.








احتجاز رهينة في هولندا

هدد رجل، صباح اليوم الخميس، امرأة، وهي موظفة بمحطة إذاعة "3 أف أم" بمدينة هيلفرشوم شمالي هولندا، بسكين في ساحة لتوقف السيارات بجوار مبنى المحطة وأجبرها على اصطحابه إلى الداخل.

الأمر الذي دفع قوات الشرطة إلى تطويق المبنى، لتتمكن من اعتقال الرجل وتحرير السيدة.

وسرعان ما أكدت في بيان انتهاء حادث احتجاز الرهينة بسلام.

وأخيرا، العنف عقيدة أبدية، يضرب في بقاع مختلفة من الأرض، ويستهدف مجتمعات يثريها التنوع، وتراهن الحركات والجماعات المتطرفة على انقسامها إلى حد الانفجار.



اضف تعليق