واحد تلو الآخر.. شخصيات انفضت من حول "ترامب" وتركت " بيته الأبيض


١٩ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٨:٢٩ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

انسحب مسؤولون الواحد تلو الآخر من البيت الأبيض بشكل يثير الدهشة منذ تولي الرئيس دونالد ترامب، الرئاسة في 20 يناير(كانون الثاني)، وآخرها إعلان الرئيس الجمعة التخلي عن مستشاره ستيف بانون حسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية.

ودخل عدد كبير من مساعدي ترامب البيت الأبيض في تلك الفترة، وخرجوا قبل أن يتسنى للأمرييكيين التعرف عليهم.

دافع ترامب بثبات عن مستشاره للأمن القومي، هربرت ريمون مكماستر، رغم أن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، أقاله من منصبه مدير الاستخبارات الدفاعية، ولم يكن يحظى بثقة كبيرة في دائرة الاستخبارات.

وبقي فلين في منصبه 22 يوماً فقط، وأقيل في 13 فبراير(شباط)، على خلفية اتصالات مع موسكو لم يكشف عنها، وجمع أموال لترويجه لتركيا في الحملة الانتخابية.

وبدأت مشكلات شون سباير عندما طلب منه الدفاع عن تأكيدات غير صحيحة لترامب حول حجم الحشود التي حضرت مراسم تنصيبه. ووصف سبايسر الحشد بأنه "الأكبر على الإطلاق في مراسم تنصيب الرؤساء". لكن صوراً التقطت من الجو أظهرت بوضوح أن الحشد أقل بكثير من ذاك الذي حضر مراسم أداء أوباما القسم لولايته الأولى في 2009. خسر سبايسر على الفور المصداقية لدى وسائل الإعلام.

وأصبح سبايسر سريعاً، الهدف المحبب من بين موظفي البيت الأبيض، للسخرية في برنامج "ساتردي نايت فيفر"، حيث تلعب دوره الممثلة الكوميدية مليسا ماكارثي، وتصوره ساذجاً سريع الغضب.

سبايسر الذي كان يدرك ما يبدو أن أيامه معدودة، صد الأسئلة المتعلقة بالتصريحات الأكثر استفزازية للرئيس بقوله إلى وسائل الإعلام: "التغريدة تتحدث عن نفسها. سأمضي قدماً". بمغادرته البيت الأبيض في 22 يوليو(تموز)، يكون صمد 182 يوماً. وغادر عندما تم تعيين انطوني سكاراموتشي، مديراً للإعلام في البيت الأبيض.

وكان يفترض أن تقوم هذه الشخصية المجهولة، الرئيس السابق للجنة الوطنية للجمهوريين بإدارة البيت الأبيض وضبط الدخول إلى مكتب ترامب.

لكنه لم يتمكن من إدارة الرئيس نفسه، وبالتالي فشل في أي محاولة لضبط الفوضى التي تعصف بالجناح الغربي. ولأنه حليف مقرب إلى سبايسر، تعرض بريبوس لسقوط مؤلم عندما عين ترامب سكاراموتشي مديراً جديداً للإعلام.

وصف سكاراموتشي بريبوس علناً بأنه مصاب "بالهوس وانفصام الشخصية"، وعندما لم يدافع ترامب عن بريبوس، غادر الأخير من البيت الأبيض في 31 يوليو(تموز)، بعد 189 يوماً على دخوله.

وكان تعيين الخبير المالي النيويوركي في 21 يوليو(تموز)، جون كيلي، مكان بريبوس عرضاً لأسلوبه الجريء في الإدارة. لكن ذلك لم يتوافق مع كيلي، الذي عينه ترامب في منصب كبير الموظفين، قادماً من وزارة الأمن الداخلي. خلال أيام كان كل الاهتمام ينصب على سكاراموتشي نجم البرامج التلفزيونية الليلية بستراته الأنيقة ونظاراته وشعره الأملس المسرح إلى الخلف، وهو ما لا يعجب ترامب. صمد أقصر فترة في ولاية ترامب، وهي عشرة أيام.

مهندس مواقف ترامب القومية-الشعبوية وانتصاره الانتخابي. لقب بـ"أمير الظلام دارث فايدر" وحتى "الرئيس الظل". أصبحت قوميته الاقتصادية العمود الفقري لسياسات ترامب، حتى عندما كان الخصوم السياسيون يرفضون الكثير من أفكاره.

لكن بعد وصول كيلي، أصبحت مواجهاته المتواصلة مع مستشاري ترامب الآخرين لا يمكن الدفاع عنها، وكذلك علاقاته باليمين المتطرف الذي أثار اتهامات بأن ترامب يمثل العنصريين. استمر بانون 210 أيام.

ومن الشخصيات الأخرى التي غادرت البيت الأبيض في الأشهر السبعة الأولى لترامب: ديريك هارفي المستشار في مجلس الأمن القومي لشؤون الشرق الأوسط، ومايك دوبكي مدير الإعلام بداية ولاية ترامب، وكي تي ماكفارلاند نائب مستشار الأمن القومي، وكايتي والش المسؤولة الثانية في فريق بريبوس، وكريغ دير المدير في مجلس الأمن القومي لشؤون نصف الأرض الغربي، وأنجيلا ريد كبيرة فريق المراسم المنزلية في البيت الأبيض.


اضف تعليق