شباب: هنخلي الشبكة "فضة".. وتجار الصاغة: كلام عيال وصعب يتنفذ


١٩ أغسطس ٢٠١٧ - ١٠:٠٩ ص بتوقيت جرينيتش

سهام عيد وهدى إسماعيل

"هنخليها فضة"، "متشتروش دهب"، "بلاها شبكة".. دعوات عدة أطلقها شباب مؤخرًا على مواقع التواصل الاجتماعي للتمرد على عادات وتقاليد المجتمع بشأن تخفيض نفقات الزواج، ولعل أبرزها "الشبكة"، لاسيما بعد ارتفاع سعر الذهب بشكل مبالغ فيه وصل إلى قرابة خمسمائة جنيهًا، متأثرًا بارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه.


بعد أيام من تدشين الحملة، ونشر الشباب صورًا لشبكتهم الفضة، وصل صداها إلى محافظات وجه قبلي ورحّب بعض الأهالي بها، ما أدى إلى انتشارها بشكل أوسع في أكثر من محافظة.



وبالرغم من نجاح الحملة في الواقع الافتراضي، إلا أن تجار الفضة أكدوا لـ"رؤية"، أنه من الصعب تنفيذ الحملة على أرض الواقع لعدة أسباب أهمها أعباء استيراد معدات تصنيع الفضة، التي تساهم في ارتفاع أسعارها، وإن تم استيرادها مصنعة سيكون بالعملات الأجنبية، فضلا عن أن الأهالي لازالوا يرفضون الفكرة ولن يقبلوا بديلا عن الذهب بشكل أو بآخر.




الكلمات الدلالية أسعار فضة أسعار الذهب

اضف تعليق