في عيد السيدة العذراء.. المصريون يتكاتفون على حب الوطن


٢٢ أغسطس ٢٠١٧ - ١١:٣٨ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

يحتفل أقباط مصر اليوم الثلاثاء، بعيد السيدة العذراء، حيث يقام قداس الاحتفال في الثاني والعشرين من شهر أغسطس من كل عام، يسبقه صوم يستمر خمسة عشر يوماً.

وحرصت كنائس محافظة المنيا على الدعاء من أجل حفظ الله لمصر ورفعتها، والتزمت الكنائس بتلاوة ما يعرف بأوشية السلامة "كلمة أوشيه تعني صلاة"، لطلب السلامة لمصر وشعبها وقيادتها.

وكرر عدد من رجال الدين في عظاتهم بمناسبة عيد السيدة العذراء، أن السيدة العذراء والدة السيد المسيح، والتي اتفق وتوحد في تكريمها الدين الإسلامي مع المسيحي يأتي عيدها سابقاً لعيد الأضحي بقليل، داعين الله أن يحل السلام والاتفاق والوحدة بين المصريين جميعاً، وشدد الأمن من تواجده بمحيط الكنائس.

من جانب آخر، قال مصدر كنسي بمطرانية المنيا، إن قوات الأمن منعت أقباط قرية الفرن التابعة لمركز أبوقرقاص، من أداء الصلوات داخل أحد المنازل التي يتخذها الأقباط "كنيسة" لهم، لعدم استخراج تصاريح.

وأضاف المصدر، أن الأقباط اعتادوا أداء الصلاة في المنزل بسبب عدم وجود كنيسة بالقرية، وأن إيبارشية المنيا انتدبت القس بطرس عزيز لرعاية أهالي المنطقة روحيًا، وأداء الصلوات في المكان.



فيما كشف مصدر أمني بمديرية أمن المنيا، أن المنزل الذي يؤدي فيه الأقباط الصلوات، غير مرخص ومغلق منذ فترة طويلة لدواعٍ أمنية.

وأضاف: "ما حدث ليس منعًا، إنما تأمين للأقباط، لمنع وقوع اشتباكات مع المسلمين الذين قد يثير الأمر حفيظتهم، نظرًا لأن المكان سكني وغير مخصص للصلوات الكنسية".

ونفى المصدر ما تردد حول انتقال أقباط القرية من منزل إلى آخر من أجل أداء الصلوات، أو عدم استقرارهم في مكان واحد، أو حدوث مشاحنات بينهم ومسلمي المنطقة.

وأشار إلى أن أقباط القرية أطلقوا اسم "مبنى خدمات السيدة العذراء" على المنزل الذي اعتادوا التجمع فيه كل أحد، لافتًا إلى أن عدد الأقباط في القرية قليل ولا يتجاوز ٣٥٠ مواطنًا، وهو العدد الذي يستوعبه المنزل.

وتداولت أنباء عن وقوع اشتباكات بالمنطقة، وأن الأمن منع الأقباط من أداء الصلوات، فيما نفى المصدر ذلك، وأكد عدم حدوث أي حالات شغب أو اشتباكات بالمنطقة، مستدلًا على ذلك بعدم القبض على أى فرد سواء من الأقباط أو غيرهم.



يشار إلى أن أعياد العذراء مريم هي عبارة عن قائمة أو سجل تظهر الأعياد والتذكارات التي يحتفل بها المسيحيون حول العالم وفق المنشورات الكنيسة، وهذه الأعياد متنوعة وكثيرة للغاية ويمكن تقسيمها إلى ثلاث أقسام: الأعياد المريمية الكبرى ويبلغ عددها سبعة أعياد أشير إليها في المقالة بالخط الأسود العريض وتأتي أهميتها من كون جميع الكنائس في العالم تحتفل بها، القسم الثاني هو الأعياد المرتبطة بمراحل من حياتها، كالزيارة إلى أليصابات أو تقدمتها إلى هيكل سليمان، ويختلف الاحتفال بها حسب الرعايا والطوائف وحسب البلدان أيضًا؛ القسم الثالث هو الأعياد الخاصة بذكرى ظهورها أو طلب شفاعتها لبلد أو منطقة وتتميز بكونها محصورة في البلد والمنطقة وأحيانًا بالطائفة الخاصة بذلك أو الكنيسة المشادة على اسمها.

   


الكلمات الدلالية مصر عيد السيدة العذراء الأقباط

اضف تعليق