أهالي الموصل.. وجوه مزقتها الحرب


٢٤ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٧:١٩ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أسماء حمدي

لأكثر من ثلاث سنوات عاش المدنيون في مدينة الموصل تحت سيطرة "داعش"، قبل أن ينجو من المعركة الوحشية لتحرير المدينة العراقية من الجهاديين التي بدأت في العام الماضي، والذين يواجهون الآن مستقبلا غامضا في مخيمات اللاجئين.

ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورا جديدة للمصورة كارول غوزي الحائزة على جائزة بولتيرز، تظهر وجوه المدنيين المحاصرين في المدينة التي مزقتها الحرب، والفظائع التي تحملوها، والتي تعد بمثابة تذكير محزن للصدمات التي واجهها سكان المدينة.

سيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل شمال العراق في يونيو 2014، ولم تتمكن القوات العراقية وقوات التحالف الدولي من التخلص من الجهاديين حتى أكتوبر من العام الماضي، وفي الشهر الماضي أعلنت القوات العراقية أخيرا، تحرير المدينة.

وقضت مصورة صحيفة "واشنطن بوست" غوزى أشهر في العراق توثق الثمن الباهظ الذي يدفعه المدنيون، وبعضها يظهر تفاصيل للإصابات التي يعاني منها المدنيون، في مراكز الطوارئ في جميع أنحاء المدينة.

وتقدر الأمم المتحدة أن ما يقرب من مليون شخص فروا من ديارهم خلال معركة الموصل، وتواجه السلطات أزمة إنسانية هائلة، حيث أقيمت مخيمات للأشخاص المشردين الذين يكافحون تحت وطأة الطلب.




















اضف تعليق