بالصور.. أمريكا تحت رحمة الطبيعة


٢٨ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٩:٥٤ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – هالة عبد الرحمن
 عندما تغضب الطبيعة لا أحد يقدر على إدراك ما يمكن أن تدمره ولا يمكن لأحد أن يوقفها، ويواجه عشرات الآلاف من المواطنين حصارًا وسط 11 تريليون جالون من المياه في ولاية تكساس الأمريكية.

وأكد الخبراء لمجلة "نيوزويك" الأمريكية أن إعصار "هارفي" يساوي في قدرته التدميرية ما خلفه إعصار "كاترينا" في عام 2005.

وأشار خبراء لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، إلى أن الإعصار سيؤثر على أسعار النفط لأن العاصفة تسببت في إغلاق محطات رئيسية للنفط والغاز، كما أعلنت شركة "شل" أكبر شركات النفط والغاز على خليج المكسيك أنها أغلقت منصات الإنتاج البحري وإجلاء معظم العمال.


وعلى المدى البعيد، من المحتمل أن تواجه تكساس جهود ضخمة لإعادة اعمار بنيتها التحتية والتي ستتكلف مليارات الدولارات، فيما كشفت تقارير إعلامية أمريكية عن تقديرات بتجاوز إصلاح الدمار الذي خلفه إعصار "هارفي" الذي اجتاح ولاية تكساس الأمريكية أكثر من 40 مليار دولار.

و حذر مركز ميامي في الولايات المتحدة، من وصول إعصار "هارفي" إلى ولاية تكساس السبت، الذي يمكن أن يتحول إلى أشد الأعاصير التي ضربت القارة الأمريكية منذ أكثر من عقد. واتخذت السلطات الأمريكية إجراءات وقائية، كما بدأت عمليات إجلاء في عدة مدن مهددة بفيضانات مدمرة.

وخلف الإعصار خمسة قتلى وآلاف المشردين، فيما نشر الرئيس دونالد ترامب روابط تؤدي إلى المواقع الإلكترونية الحكومية المتخصصة التي تقدم توصيات عملية حول الاستعدادات أو تدابير الوقاية التي يتعين اتخاذها إذا ما حصلت عمليات إجلاء طارئة.

وتم إجلاء الأفراد وطائرات التدريب من قاعدتين تابعتين للبحرية الأمريكية في كوربوس كريستي وكينغزفيل بولاية تكساس. وتقع القاعدتان على مسار الإعصار هارفي.


وقال ترامب في تغريدة: "فيما يزداد الإعصار هارفي كثافة، لا تنسوا أن تستعدوا".

وأصدر حاكم تكساس غريغ أبوت تصريحات استباقية عن الكارثة لحوالي ثلاثين مدينة، موضحًا أن هذه المبادرة التمهيدية ستتيح لهذه الولاية في جنوب الولايات المتحدة "الإسراع في نشر إمكاناتها" لأجهزة الطوارىء.

ولم يخطط المسؤولون في هيوستن (2,3 مليون نسمة) أكبر مدينة يمر بها الإعصار وتبعد 30 كلم عن الساحل، للإخلاء لكنهم يتوقعون هطول أمطار غزيرة لخمسة أيام. وحذرت السلطات المحلية في بيان مساء الخميس من أن "ذلك سيؤدي على الأرجح إلى فيضانات خطيرة سريعة وإغراق أراضي في كل أنحاء هيوستن".


أما في ولاية لويزيانا المجاورة فالاستعدادات مستمرة لمواجهة الأمطار الغزيرة المتوقعة على مدينة نيو أورلينز المعرضة بشكل كبير للفيضانات. وأكد حاكم الولاية جون أدواردز أن مئات القوارب ونصف مليون كيس رمل وضعت قبالة سواحل لويزيانا. وتوقع رئيس بلدية نيو أورلينز ميتش لاندريو حصول "بعض الفيضانات المحلية"، علما أن المدينة دمرت سابقا جراء الإعصار كاترينا عام 2005.














الكلمات الدلالية اعصار هارفي إعصار هارفي

اضف تعليق