"مِنى" تكرم ضيوف الرحمن عبر العصور وترحب بمبيتهم في "التروية"


٣٠ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٩:٢١ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - ياسمين قطب

"يا راحلين إلى منى بقيادي.. هيجتموا يوم الرحيل فؤادي".. اليوم يوم "التروية" يوافق الثامن من شهر ذي الحجة، وفيه يبيت الحجاج في مشعر "منى" حتى بزوغ فجر التاسع من ذي الحجة ويبدأ شد الرحال إلى "عرفة" وتبدأ مناسك الحج.

سمي يوم الثامن من ذي الحجة بيوم التروية لأن الحجاج قديما كانوا يرتوون في هذا اليوم بالماء من مكة المكرمة، وبعدها يخرجون إلى منى، وكانت منى قديما عديمة الماء، فيشربون الماء في ذلك اليوم بنية أن يكفيهم حتى انتهاء اليوم الأخير من الحج.


والمبيت في منى يوم التروية من سنن الحج المؤكدة، وليس بفرض ولا واجب، وإذا فوّت الحاج المبيت بمنى فلا شيء عليه، وإذا حرص على المبيت بمنى لحق الكثير من الثواب والفضل.

وتشتهر "منى" دونًا عن باقي مشاعر الحج بكثرة الخيام، فهي المشعر الوحيد الذي يكثر فيه "المبيت" بدءا من يوم التروية، وانتهاء بأيام التشريق الثلاث.


منى قديمًا

اعتمد الحجاج في العصور الأولى من الإسلام على الخيول والجمال في نقل أمتعتهم وحمل المياه التي يحتاجون إليها طوال فترة الحج، وكانوا ينصبون الخيام الصغيرة للنساء للمبيت في منى، ويبيت الرجال في العراء بجانب أمتعتهم يحرسونها ويطوون الليل بالدعاء والذكر.

وفي صور منتشرة للحج قديما تجد النوق والخيول مناخة بجوار الأمتعة، ويجلس أصحابها بجوارها تلهج ألسنتهم بالدعاء والذكر حتى بزوغ فجر يوم التاسع، يشدون الرحيل إلى ركن الحج الأعظم "الوقوف بعرفة"، ثم الإفاضة إلى مزدلفة قبل النفير إلى الحرم وطواف الإفاضة، ثم العودة إلى منى ظهر اليوم الذي يليه لرمي جمرة العقبة والذبح والتحلل من الإحرام.


منى اليوم

يضرب مشعر "منى اليوم أقوى آيات الجلال والهيبة والتنظيم، فالسلطات السعودية لا تتوانى عن توفير أفضل الخدمات وأيسر السبل لراحة حجاج بيت الله الحرام، فتجد المنظر المهيب من تراص الخيمات بجوار بعضها البعض في ترتيب منمق عظيم، فضلا عن خدمات الصحة وسيارات الإسعاف المتراصة على مسافات متقاربة، لإنقاذ أي حاج من اي أزمة طارئة، وسيارات الشرطة ورجالها الذين يتواجدون بكثافة في كل مكان للحفاظ على أمن الحجاج وسلامتهم وإنقاذ المصاب منهم ونقله إلى عربات الإسعاف، فضلًا عن مساعدة كبار السن والمقعدين.

ولم تعد منى مثل سابق عهدها من ندرة المياه والطعام، فأصبحت مبردات الماء في كل مكان، ومتطوعين يوزعون الطعام والعصائر على الحجاج في كل مكان.



والأهم من ذلك هو التطور الرهيب الذي شهدته منطقة رمي الجمرات، فبعد أن كانت عمودًا صغيرًا يحيط به سور دائري قصير، أصبح بناء مخروطي الشكل ذو ثلاثة طوابق لتيسير رمي الجمرات على الحجاج وتقليص عدد الوفيات التي كانت تحدث سابقًا بسبب التزاحم والتدافع وقت الرمي.


وفيما يلي استعراض لمراحل تطور بناء "جمرة العقبة"







أعمال يوم التروية

يُسن للحاج أن يتوجه إلى منى وهو في طريقه إلى عرفات.

إذا كان الحاج قارناً أو مفرداً توجه إلى منى بإحرامه، وإذا كان متمتعاً قد تحلل من العمرة، أحرم بالحج من نفس المكان الذي هو فيه، سواء كان داخل مكة المكرمة أو خارجها.

يستحب الإكثار من الدعاء والتلبية أثناء التوجه إلى منى، كما يستحب أداء صلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء وفجر يوم عرفة (اليوم التالي)، والمبيت في منى، وأن لا يخرج الحاج من منى إلا بعد بزوغ شمس اليوم التاسع من ذي الحجة، لأن النبي محمد فعل ذلك.

إذا توجه الحاج إلى عرفات دون المرور بمنى والمبيت فيها أو خرج من مكة المكرمة ليلة التاسع من ذي الحجة، فلا شيء عليه.

 



وتتعلق قلوب المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بحجاج بيت الله الحرام، ولاسيما في أول أيام الحج وهو يوم "التروية"، وعبّر عن ذلك النشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي، فمنذ الساعات الأولى من صباح اليوم وأخذ المغردون على عاتقهم تداول صور من مشعر منى، ودعوات يوم التروية والتذكير بفضل اليوم والحج، ومن أبرز تعليقاتهم:








اضف تعليق