هاشتاج "الوطن خط أحمر" ‏.. انتفاضة سعودية ضد دعاة الإخوان


١١ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٧:٥٠ ص بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

أثارت الأنباء التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي، حول اعتقال السلطات في المملكة العربية السعودية عدد من الدعاة المحسوبين فكريًا على تنظيم الإخوان وغيرها من التنظيمات "المتطرفة" و"الإرهابية"، وهم "سلمان العودة" و"عوض القرني" و"علي العمري"، وأسماء أخرى لم يتسنى التحقق من صحة الأنباء حول اعتقالها، فقد شهدت مواقع التواصل الاجتماعي ترحيبًا واسعًا باعتقال الدعاة الثلاث، الذين وصفوا بـ "دعاة الفتنة" أو مثيري الجدل، خصوصًا مع ما اعتُبر دعمًا من قبلهم لدولة قطر، والتي أعلنت الدول العربية والخليجية والإسلامية قطيعة دبلوماسية شاملة معها، في الخامس من شهر يونيو/ حزيران الماضي.

وقد شمل الترحيب الذي حظت به الخطوة الجديدة التي قامت به السلطات السعودية عدة أوجه، البداية جاءت رسمية، من وزير الخارجية البحريني الذي أكد دعم بلاده للخطوات السعودية الرامية لحماية شعب المملكة من دعاة التطرف والإرهاب، والذي صنف بكونه تأكيدًا مباشرًا للأنباء التي تحدثت عن اعتقالات الدعاة في السعودية، وجاءت الوجوه الأخرى عبارة عن وسمين دشنهما رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حمل الأول اسم " #الشعب_السعودي_الوطن_خط_احمر "، والثاني هو " #مع_الله_ثم_ولاه_الامر ".

في التقرير التالي، نستعرض تفاصيل الأنباء التي تحدثت عن اعتقال دعاة الإخوان في السعودية، ورد وزير الخارجية البحريني، ونسلط الضوء على أبرز المشاركات وردود الأفعال المُرحبة بالاعتقالات على مواقع التواصل الاجتماعي.

اعتقال العودة والقرني والعمري




فقد كشف ناشطون سعوديون من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي أن سلطات البلاد اعتقلت الداعية السعودي المثير للجدل "سلمان العودة"، أول أمس السبت، بعد تغريدة بشأن أزمة قطر أثارت ردودًا غاضبة في المملكة.

وقد تداول النشطاء خبر الاعتقال دون تأكيد من مصدر رسمي، بينما أكده شقيقه "خالد بن فهد العودة"، عبر حسابه الشخصي على “تويتر”، حيث غرَّد بشكل مقتضب مجيبًا عن تساؤلات بشأن صحة الخبر قائلا: "نعم".




كما نقلت "روسيا اليوم" عن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، أنباء تحدثت عن اعتقال السلطات السعودية للداعية "عوض القرني"، وذلك بعد أيام من ‏اعتقال الداعية "سلمان العودة" على خلفية الأزمة مع قطر.

وأوضح ناشطون سعوديون أن القرني تم نقله إلى سجن "شعار" في مدينة أبها التابعة لمنطقة القصيم.

كما تداولت منصات مواقع التواصل الاجتماعي أنباء مماثلة عن اعتقال السلطات السعودية للداعية "علي العمري" رئيس جامعة مكة المكرمة المفتوحة ورئيس قناة "فور شباب".

فيما لم تصدر السلطات السعودية حتى الآن أي بيانات رسمية بشأن الاعتقالات الأخيرة في صفوف الدعاة.

وزير خارجية البحرين يدعم الإجراءات الأمنية السعودية




بعد ساعات قليلة من الأنباء التي تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي حول اعتقال الدعاة في المملكة العربية السعودية، صرح وزير الخارجية البحريني "خالد بن أحمد آل خليفة"، أن بلاده تقف إلى جانب المملكة في جميع خطواتها وإجراءاتها الأمنية الرامية لحمايتها شعبها من التطرف والإرهاب.

وفي تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، ذكر الشيخ خالد: "نقف مع المملكة العربية السعودية في كل خطوة تتخذها لحماية شعبها من أعداء ‏الأمة ودعاة الإرهاب ووكلاء التنظيمات وأعوان الشياطين".

وأضاف الوزير البحريني -في تغريدة أخرى- “بإذن الله سننتصر على الإرهاب والتطرّف ‏بأشكاله كافة بعد إفلاس مموليه، وستنطلق التنمية الحقيقية بتمكين المواطن بالعلم ‏الحديث والعمل المجزي".

وقد عززت تصريحات وزير الخارجية البحريني من حقيقة الأنباء المنتشرة عن اعتقال الدعاة مثيرين للجدل في السعودية بتهمة الانتماء أو اعتناق فكر أو موالاة تنظيمات مصنفة في المملكة إرهابية.

ردود أفعال واسعة مُرحبة باعتقال "دعاة الفتنة"




جاءت تعليقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي على الأنباء التي تحدثت عن اعتقال "دعاة الفتنة" في المملكة العربية السعودية، مُرحبة على نطاق واسع بتلك الأنباء، وقد وردت التعليقات عبر وسمين شهدا آلاف التغريدات خلال الساعات القليلة الماضية، وقد تصدرا قائمة الموضوعات الأكثر تداولًا في المملكة العربية السعودية.

وخلال السطور التالية، نستعرض بعضًا من ردود الأفعال:


























اضف تعليق