بيان عبد الله آل ثاني.. ثورة تصحيح قطرية لحل الأزمة الخليجية ‏


١٨ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٧:٢١ ص بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

مبادرة جديدة على طريق حلحلة الأزمة القطرية مع الدول العربية والخليجية والإسلامية، تصدر من داخل الأسرة الحاكمة في الدوحة، وعبْر الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني -الذي يحظى بتقدير واحترام كبير على المستوى الخليجي، كما يتمتع بقيمة مماثلة داخل الأسرة الحاكمة في دولة قطر، وقد جاءت المبادرة الجديدة في شكل بيان، أصدره الشيخ عبد الله الثاني، مساء أمس الأحد، وجه مضمونها الأكبر على من وصفهم بـ "الحكماء والعقلاء" من بين القائمين على الحكم في قطر، داعين إياهم للجلوس على مائدة الحوار والنقاش الداخلي، للتوصل إلى صياغة تصلح للتباحث حولها مع الأشقاء العرب والخليجيين، مثنيًا على حكام المنطقة ومن بينهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ومؤكدًا على ما لمسه من حرصٍ على سلامة قطر وشعبها، والخروج من الأزمة في أقرب وقتٍ ممكن.

بيان الشيخ عبد الله بن ثاني لقي ترحيبًا واسع النطاق من المعارضة القطرية، التي أكدت أن الشيخ عبد الله يقود في الوقت الحالي مسارًا مهمًا نحو التصحيح، ومتمنين أن تُكلل جهوده بالنجاح.
 
في التقرير التالي، نستعرض فحوى بيان الشيخ عبد الله الثاني، وتعليق المعارضة القطرية بشأنه، وأبرز ردود الأفعال وتفاعل مختلف المنصات الإعلامية حوله.

بيان الشيخ عبد الله الثاني حول الأزمة القطرية




مع حلول، مساء أمس الأحد، أصدر الشيخ عبد الله بن علي الثاني، بيانًا هامًّا، شكل ما يشبه المبادرة، كخطوة على طريق حل الأزمة القطرية، التي تخطت شهرها الثالث، دعا خلالها الشيخ عبد الله إلى اجتماع عائلي ووطني لبحث الأزمة القطرية مع الدول العربية والخليجية بهدف إعادة الأمور لنصابها، قائلًا: إن "واجبنا عدم الصمت في هذه الأزمة".

وأضاف "الشيخ عبد الله": "أتألم كثيرا وأنا أرى الوضع يمضي إلى الأسوأ، بلغ حد التحريض المباشر على استقرار الخليج العربي، والتدخل في شؤون الآخرين، ويدفع بنا إلى مصير لا نريد الوصول إليه، كما هو حال دول دخلت في نفق المغامرة، وانتهت إلى الفوضى والخراب والشتات وضياع المقدرات".

وقد وجه الشيخ عبد الله بن علي، في بيانه، شكرًا خاصًا للملك سلمان بن عبد العزيز، مثنيًا على ما وجده من حرص خادم الحرمين الشريفين على سلامة قطر وأهلها، قائلًا: "في المرتين اللتين شرفت بلقاء الملك سلمان بن عبد العزيز وجدت حرصه الشديد على سلامة قطر وأهلها، كما أن واجبنا ومسؤوليتنا عدم الصمت في هذه الأزمة".

وفي ختام البيان، دعا الشيخ "عبد الله آل ثاني" الأسرة الحاكمة والشعب القطري للتواصل معه وتحديد موعد الاجتماع لاحقاً.

المعارضة القطرية ترحب بالبيان.. وتشيد بالشيخ عبد الله




من جانبها رحبت المعارضة القطرية بشدة ببيان الشيخ عبد الله آل ثاني، حيث وصف المتحدث باسم المعارضة القطرية خالد الهيل، بيان الشيخ عبد الله بن على آل ثاني بالرائع، مشيرًا إلى أنه وجد قبولا واسعا في قطر.‏

وأضاف الهيل -في تصريحات إعلامية، الأحد- أن الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني يقود تصحيح المسار في خطوة جبارة، وأكد أن هذه خطوة رائعة انتظرها القطريون منذ فترة، مشددا على احتياج القطريين إلى من يصحح المسار لا من يؤزمه.

وأشار إلى أن للشيخ عبد الله بن علي آل ثاني شعبية كبيرة منذ الثمانينات، مؤكدا أنه لم يفكر أبدا في مصالحه الشخصية وإنما تفكيره ينصب في تصحيح المسار.

الشيخ عبد الله آل ثاني: استجابة وترحيب من الأسرة الحاكمة




في أول تصريح إعلامي مباشر مع صاحب البيان، أكد الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني أن الصمت على الأزمة القطرية خذلان لوطننا وأهلنا.

وأضاف عبد الله آل ثاني، في مقابلة مع قناة "العربية"، أن هناك استجابة وترحيب عدد من الأسرة بالبيان، مؤكدا أن الشيخ مبارك بن خليفة بن سعود آل ثاني رحب بالبيان بشدة.

إعلامي مصري تعليقًا على البيان: "المصائب لا تأتي فرادى"!




علق الإعلامي المصري عمرو أديب -على بيان الشيخ عبد الله آل ثاني، أحد أفراد العائلة الحاكمة في قطر للشعب القطري، والذي يدعو فيه إلى اجتماع عائلي ووطني لبحث الأزمة- قائلًا: "المصائب لا تأتي فرادى، ابن من أبناء قطر، لا أحد يستطيع ادعاء أنه خائن، يقول إن الوضع يمضي إلى الأسوأ، ووصل إلى حائط مسدود".

وأضاف "أديب" -خلال تقديم برنامج "كل يوم" على قناة "on e"، مساء الأحد- "بيان عبد الله بن على آل ثاني حاجة من اتنين، إما الأسرة الحاكمة تبحث عن حفظ ماء الوجه، لتصور أن الحل أتى من داخلها، أو أن هذا الرجل سوف يتم سجنه غدًا".

وأكد أن المصالحة الفلسطينية التي تتبناها مصر ونجحت في رأب الصدع الوطنى داخل الأراضى المحتلة لم تتدخل فيها الولايات المتحدة الامريكية أو تركيا أو قطر، وتابع: "ولكن هي القدرة المصرية والصبر المصري".

وأوضح أن الدوحة في الوقت الذي تخسر فيه "حماس" تهرول وراء القيادات اليهودية من أجل تلميع صورة أميرهم، مضيفًا: "تخسر قطر كل يوم مكان جديد، تم قطع اليد القطرية والتركية من لغلوغها".

مواقع التواصل تتفاعل مع بيان الشيخ عبد الله آل ثاني

أصداء واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي بعد بيان الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني، أحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر وأبرز حكمائها، حيث رحب النشطاء ببيان المبادرة، معربين عن تمنياتهم بحل قريب للأزمة، فيما ذهب بعضهم إلى التمني بأن يكون الشيخ عبد الله بن علي حاكما لقطر في المستقبل.






















وختامًا نقول: الشعب القطري والقيادة أمام مبادرة جديدة لصنع مستقبل أفضل، بعيدًا عن العزلة والفرقة والتشتت، فهل تنتهز الدوحة الفرصة، أم تكون حلقة جديدة من حلقات التعنت والكبر الأجوف؟! .. الأيام المقبلة كفيلة بالإجابة عن هذا التساؤل.


اضف تعليق