جماهير الأهلي تترقب "ريمونتادا حمراء" في رادس


٢١ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٣:٥٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – عاطف عبد اللطيف

يومان، ويطلق الحكم الكاميروني، اليوم نيانت، صافرة بدء اللقاء المرتقب الذي ينتظره عشاق الكرة الأفريقية والعربية عامة والمصرية على وجه الخصوص، حينما يدخل المارد الأحمر، النادي الأهلي المصري، في مواجهة نارية أمام الترجي الرياضي التونسي، في لقاء إياب دور الثمانية من بطولة دوري أبطال أفريقيا والمقرر إقامته مساء السبت المقبل، على ملعب إستاد رادس الدولي بتونس.

المواجهة المرتقبة لا تقبل من لاعبي الأهلي الخروج من أرض ملعب "رادس" خاسرين بأي نتيجة أو حتى بالتعادل سلبيًا، بينما يكفيهم التعادل بأكثر من هدفين أو تحقيق الفوز بأي نتيجة لبلوغ الدور قبل النهائي من البطولة الأفريقية الأهم على مستوى الأندية في القارة السمراء بعدما انتهت مباراة الذهاب في برج العرب بالإسكندرية بالتعادل الإيجابي بين الأهلي وضيفه الترجي بهدفين لمثلهما، ولأن الأهلي هو بطل ونادي القرن الأفريقي واعتادت جماهيره على "ريمونتادا" النتائج والانتصارات والبطولات (العودة من بعيد)، بات هذا هو الأمل الأخير لعشاق الأحمر.

وتأمل جماهير الكرة المصرية وعشاق المارد الأحمر من المحيط إلى الخليج في تحقيق الفوز بأي نتيجة أو تحقيق التعادل بأكثر من هدفين لمثلهما أو حتى عبور المأزق الحرج، خاصة أن الجميع يدرك قيمة وقوة وشراسة الترجي الرياضي التونسي على أرضه ووسط جماهيره، إذ أنه يعد أحد أكبر وأقوى الأندية الأفريقية في الفترة الحالية، ولاعبوه يشكلون قوام المنتخب التونسي الأساسي.

إلا أن الجميع يتعشم في أن يعود الأهلي من بعيد وتؤازر ريمونتادا الأهلي المعتادة، اللاعبين وتكون حاضرة في ملعب رادس ويعود الأهلي بتأشيرة التأهل إلى الدور قبل النهائي، كما تحققت في مواجهات كثيرة من قبل..



رادس 2006

تعادل الأهلي أمام الصفاقسي التونسي عام 2006 1-1 في القاهرة، ولدغ "محمد أبو تريكة" الصفاقسي على ملعب إستاد رادس بهدف في الوقت بدل الضائع بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي ليتوج الأهلي بالبطولة، آنذاك، في مشهد دراماتيكي بعدما كان يستعد لاعبو وبدلاء الصفاقسي لحمل كأس البطولة.


رادس 2012

عاد "الشياطين الحمر" من بعيد من قبل أمام الترجي التونسي عام 2012، حيث تعادل في القاهرة 1-1 بهدف السيد حمدي، ثم حقق الأهلي الفوز في رادس خلال لقاء الإياب بنتيجة 2-1، بهدفين لـ محمد ناجي "جدو" ووليد سليمان.



الاتحاد الليبي 2010

في واحدة من المفاجآت الكبيرة، أكرم الاتحاد الليبي ضيفه الأهلي المصري في ليبيا وحقق الفوز عليه بهدفين نظيفين، مما جعل الشياطين الحمر، مطالبين بتسجيل ثلاثة أهداف نظيفة في القاهرة، للوصول إلى دور الـ 16، بمنافسات دوري أبطال أفريقيا.

وتمكن الأهلي من الفوز في اللحظات الأخيرة بثلاثة أهداف نظيفة، وتحقيق صعود كان بعيدًا عن أذهاب الأهلاوية، سجل أهداف الأهلي "عماد متعب، ومحمد فضل، وشهاب الدين أحمد" على التوالي.




الكونفدرالية 2014

أحرز الأهلي أول بطولة للقب الكونفدرالية الأفريقية عام 2014 على حساب نادي سيوي سبورت الإيفواري بالفوز بهدف قاتل برأسية قوية متقنة من المهاجم الدولي عماد متعب في آخر دقيقة من الوقت بدل الضائع ليحصد الأهلي بطولته القارية رقم 20، وذلك رغم أن الفريق القاهري وقع في فخ الخسارة الساذجة من مضيفه الإيفواري بهدفين مقابل هدف، خارج الديار.


اضف تعليق