المرأة السعودية.. حين يصبح الوطن أنشودة للجميع


٢٤ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٦:٠٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود طلعت

احتفلت المملكة العربية السعودية، السبت (23 سبتمبر 2017)، بعيدها الوطني السابع والثمانين في مسيرة حافلة بعبق التاريخ وملاحم التأسيس والتوحيد ومنجزات مملكة تعاقب على قيادتها أبناء المؤسس بكل عزيمة واقتدار.

وأقيم احتفال كبير في ستاد الملك فهد الدولي بالرياض، تضمن أوبريت وعروضا فنية؛ حيث شهد الاحتفال حضور ومشاركة المرأة السعودية للمرة الأولى في الفعاليات، التي تقام على الملاعب الرياضية.


شريكة الوطن

مسيرة العطاء والتنمية لم تقتصر على الرجل السعودي فقط، بل استفادت وساهمت فيها المرأة السعودية، والتي حققت المزيد من الإنجازات في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وتولت العديد من المناصب القيادية، وتحظى باهتمام القيادة الرشيدة في مختلف المجالات لتنال نصيبها في بناء الوطن مع إخوتها الرجال.

وفي إطار تطبيق رؤية 2030 التي تهدف من خلالها المملكة، إلى حدوث تغير شامل في العديد من الاتجاهات الاقتصادية والاجتماعية، تم السماح ولأول مرة للمرأة السعودية بدخول الملاعب الرياضية، وذلك في إطار احتفالات المملكة بعيدها الوطني.

واحتضنت مدرجات ستاد الملك فهد الدولي في الرياض العديد من العائلات السعودية، لمشاهدة فعالية "ملحمة وطن"، التي نظمتها الهيئة العامة للترفيه والهيئة العامة للرياضة، ضمن روزنامة فعاليات اليوم الوطني؛ حيث نقلت عدسات التلفزيون السعودي، لقطات حية للأسر السعودية.

و"ملحمة وطن"؛ عبارة عن عرض مسرحي وطني ثقافي شارك فيه مئات الفنانين، وشهد هذا العام أول حضور للعائلات في تاريخ المملكة لمتابعة العروض.


مواكبة الحداثة

وتمكنت المرأة السعودية من تحقيق إنجازات محلية وعالمية نتيجة الانفتاح الذي شهدته في السنوات الأخيرة، وموقف القيادة الحكيمة في إعطائها حقوقها التي تمكنها من خدمة وطنها على الوجه الأمثل الذي ترتضيه الشريعة الإسلامية.

رئيس مجلس إدارة مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي الدكتور حنيف حسن القاسم، أشاد بتميز المرأة في السعودية ودورها الحيوي في الأنشطة والفعاليات المحلية والدولية، مشيرا إلى أن ذلك يعكس تطورها العلمي ومواكبتها للحداثة العصرية.


إشادة عالمية

شبكة "بلومبيرغ" الأمريكية، وصفت مشاركة المرأة السعودية في الاحتفالات باليوم الوطني للمملكة بـ"التاريخي"، وذلك وفقًا لوصف العديد من المراقبين، لا سيما وأنها تأتي تماشيًا مع الرؤية السعودية 2030 التي تهدف لإضفاء تغيرات اقتصادية واجتماعية على البلاد.

وأشارت الشبكة الأمريكية إلى حضور مئات السيدات إلى ملعب الملك فهد بالعاصمة الرياض، وسط أجزاء احتفالية وعروض ثقافية لتخليد يوم الاحتفال الوطني للمملكة، إضافة إلى العديد من الحفلات الموسيقية التي جسدت المواطنة بالعديد من الأغاني الوطنية التي سمعت بقوة في جميع أنحاء المملكة بالأمس.

ولفتت "بلومبيرغ" إلى الدور الذي يلعبه الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، في تقديم صورة مغايرة وأكثر تطورًا لبلاده على الصعيد الدولي، عن طريق اتباع أنماط مغايرة من السياسات الاقتصادية والاجتماعية، يسعى من خلالها لمواكبة التطور دون تغيير الروح الإسلامية للبلاد.

وأشادت الشبكة الأمريكية بتفهم الشعب السعودي لمفهوم التغيير، لا سيما بعد أن عمت الفرحة الشوارع بالرياض مع وجود العديد من السيدات دون ظهور حالة اعتداء واحدة، وهو الأمر الذي يشير إلى تأهل المجتمع السعودي إلى الخطط المطروحة من قبل الرؤية الشاملة.


التحول الوطني

وفتح برنامج التحول الوطني 2020 الباب مجددا من أجل تعزيز دور ومكانة المرأة في المجتمع السعودي من خلال برنامج طموح يسعى لرفع نسبة عمل المرأة لنحو 42% بحلول العام 2020 وذلك ضمن إطار أوسع لرؤية المملكة 2030 التي طرحها الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي.

وأُطلق برنامج التحول الوطني 2020 كرافد أساسى ومحوري يساهم في تحقيق رؤية المملكة 2030 التي تعد المقصد الاستراتيجي الأسمى الذي تسعى للوصول إليه خلال العقد القادم، وتمهد له الطريق بإنجاز إصلاحات طموحة في البنية الاقتصادية السعودية.

وتشغل المرأة السعودية في الوقت الراهن نسبة تصل إلى 23% من سوق العمل بينما يراهن برنامج التحول الوطني على رفع تلك النسبة بحلول عام 2020 إلى 42%.


اضف تعليق