بعد صعود الفراعنة.. هل يشارك "الماجيكو" في المونديال؟


١٠ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٢:٣٩ م بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

بعد نجاح المنتخب الوطني المصري أخيرًا في تحقيق الحلم، والتأهل إلى مونديال الكبار، مونديال روسيا 2018، برز من جديد اسم النجم الأبرز في التاريخ الكروي المصري "محمد أبو تريكة"، والذي قاد آخر المحاولات المصرية نحو تحقيق حلم التأهل، في عام 2014، بإدارة فنية من "المجتهد" الأمريكي "بوب برادلي"، وبنخبة من أبناء الجيل الحالي في منتخب مصر، وعلى رأسهم الفرعون الصغير "محمد صلاح"، إلا أنها باءت بالفشل، بعد الخسارة في المباراة الحاسمة أمام المنتخب الغاني بنتيجة 6-1 في لقاء الذهاب، قبل أن يتمكن المنتخب المصري من الفوز بنتيجة 2-1 في لقاء العودة، وهو ما لم يكن كافيًا لتحقيق الحلم الأكبر للفراعنة، ليُسلم "الماجيكو" الراية إلى جيل الـ "مومو" وهو اللقب الأشهر للنجم "محمد صلاح" في صفوف فريقه السابق "روما".

مطالبات الجماهير المصرية العاشقة لكرة القدم، والتي عاشت خلال الأيام والساعات القليلة الماضية، فرحة غابت 28 عامًا، منذ المشاركة المصرية الأخيرة في مونديال إيطاليا 1990، لاقت أصداءً واسعة على منصات مواقع التواصل الاجتماعي، وحدث ما يُشبه الانقسام بين الراغبين لمشاهدة إبداعات "الساحر" أبو تريكة من جديد على ملاعب روسيا، وبين من يُصنفون بـ "الواقعيين" الذين يرون فرصة مشاركة أبو تريكة في المحفل العالمي الكبير أشبه بالمستحيل.

في التقرير التالي، نستعرض أهم الأخبار التي تناولت المطالبات بمشاركة أبو تريكة في مونديال روسيا 2018، وتفاعل رواد مواقع التواصل مع تلك المطالبات ما بين مؤيد ومتردد ومُعارض.

كوبر: مشاركة أبو تريكة في المونديال "مستحيلة"


في تصريحٍ، يُدرج تحت بند "التصريحات الصادمة" من قبل رأس الجهاز الفني في المنتخب الوطني المصري، الأرجنتيني "هيكتور كوبر" أكد في جلسة جمعته بالمهندس هاني أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة، أن عودة محمد أبو تريكة لاعب الأهلي ومنتخب مصر السابق لصفوف الفراعنة خلال مشاركته بمونديال روسيا 2018 مرة أخرى شيء مستحيل.
 
وقال: "أبو تريكة قامة كبيرة في كرة القدم لكنه أنهى مشواره مع الساحرة المستديرة منذ سنتين ولياقته البدنية والفنية الآن لا تؤهله للعودة مرة أخرى للعب بصفوف المنتخب الوطني".

اتحاد الكرة يؤيد كوبر.. ويرفض عودة "أبو تريكة"


برزت حالة من التوافق بين عددٍ من الأعضاء داخل مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم، وبين المدير الفني للمنتخب الوطني، بشأن عودة "أبو تريكة"، عبر عنها الحكم الدولي السابق "عصام عبد الفتاح"، حيث رفض ما يتردد في وسائل التواصل الاجتماعي، بشأن عودة محمد أبوتريكة، لاعب الأهلي المعتزل، من أجل إدراج اسمه، في قائمة الفراعنة بكأس العالم روسيا 2018.

وقال عصام عبد الفتاح في تصريحات خاصة له: "ما يقال عبث ولا يصح على الإطلاق، لا يجوز أن نفعل ذلك نهائيًا".

وأضاف عبد الفتاح "لا يصح أن تطالب بعض الجماهير بعودة الرموز في الرياضة المصرية، لأن هذا يفتح الباب أمام المطالبة برجوع محمود الخطيب وحسن شحاتة والكثير من النجوم السابقين للمنتخب".

موقع "كووورة" يرصد أسباب لصعوبة عودة "الماجيكو" للمنتخب المصري


رصد موقع "كووورة" الرياضي العربي، أسباب صعوبة انضمام النجم السابق للنادي الأهلي ومنتخب مصر "محمد أبو تريكة" إلى صفوف المنتخب الوطني من جديد، في النقاط التالية:

1- ابتعاد اللاعب عن مستواه الفني، وذلك بعد اعتزاله منذ مدة ليست بالقليلة، حيث اختلف مستوى أبوتريكة كثيرًا عن مستواه المعروف حينما كان لاعبًا في صفوف النادي الأهلي، ولا شك أن الحالة البدنية والفنية للاعب لا تتماشى نهائيًا مع أجواء المنتخبات المشاركة في المونديال.

وكان أبوتريكة قد أعلن اعتزال الساحرة المستديرة في نوفمبر/ تشرين ثان 2013، عقب مشاركته مع فريقه في بطولة كأس العالم للأندية.

2- رفض اتحاد الكرة من خلال تصريح الحكم الدولي السابق وعضو مجلس إدارة الاتحاد "عصام عبد الفتاح".

3- اعتماد المدير الفني الأرجنتيني "هيكتوبر كوبر" على اللاعب الجاهز، حيث يُفضل "كوبر" دائمًا اللاعب الأكثر جاهزية من الناحية الفنية والبدنية، حيث نرى أن معظم اختياراته تعتمد على المحترفين، إضافة إلى لاعبي الأهلي والزمالك، وسيكون من الصعب على الخواجة الأرجنتيني، التخلي عن قناعته في اختيار اللاعبين، والموافقة على عودة لاعب اعتزال منذ مدة طويلة.

انقسام مواقع التواصل حول عودة "أبو تريكة" للمنتخب


على الرغم من المطالبات العديدة والمتزايدة بعودة "الساحر" إلى صفوف المنتخب الوطني المصري، إلا أن البعض رأى فيه شيئًا من المبالغة، مستشهدًا في ذلك بموقف المدير الفني الراحل للفريق "محمود الجوهري"، والذي رفض عودة "بيبو" أو "محمود الخطيب" أسطورة النادي الأهلي السابق إلى صفوف المنتخب المشارك في مونديال 1990 بإيطاليا.

في السطور التالية، نستعرض أبرز المشاركات المطالبة بعودة "الماجيكو" والرافضة لذلك، عبر هاشتاج " #تريكه_في_كاس_العالم"، من خلال ما يلي:










































ويبقى حُلم مشاركة معشوق الجماهير الأول "أبو تريكة" في المونديال العالمي مع المنتخب المصري، في الظهور الثالث بعد 28 عامًا، أملًا تعقد عليه الجماهير الكثير والكثير، فهل يستجيب المسؤولون أم يُغلبون الواقعية والتاريخ القديم في الحالات المشابهة؟!.. الأيام المقبلة كفيلة بالإجابة عن السؤال.


اضف تعليق