بالفيديو.. هكذا غابت مصر عن المونديال 28 عامًا!!


١١ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٣:٠٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – عاطف عبد اللطيف

ابتعد المنتخب المصري عن المشاركة في نهائيات كأس العالم "المونديال"، لمدة وصلت إلى 28 عامًا، وكان آخر ظهور لمنتخب الفراعنة في نهائيات كأس العالم التي أقيمت في مدينة "باليرمو" الإيطالية عام 1990، والتي انتهت مشاركتها بخروج المنتخب المصري من دور المجموعات، بهزيمة من إنجلترا بهدف، النجم الإنجليزي الشهير جاري لينكر، وتعادلين، الأول سلبي أمام أيرلندا، وآخر إيجابي بهدف لمثله أمام منتخب الطواحين الهولندية، ليأتي صعود جيل محمد صلاح ومحمد النني ورمضان صبحي ومحمود حسن "تريزيجيه" ومحمد عبد الشافي وأحمد المحمدي والمخضرم عصام الحضري وشريف إكرامي وأحمد الشناوي وأحمد فتحي وأحمد حجازي وعبد الله السعيد وعلي جبر وباقي اللاعبين، إنجازًا كبيرًا لم يحققه الجيل العظيم للكرة المصرية بقيادة "أمير القلوب" محمد أبوتريكة ومحمد بركات وعماد متعب وعمرو زكي ومحمد زيدان ووائل جمعه وهاني سعيد وآخرين..

لكن ماذا عن مشوار 28 عامًا من الإخفاق المصري في التأهل لنهائيات المونديال والعرس العالمي الذي يقام كل 4 سنوات في الـ 12 من يونيو، بعد انتهاء الدوريات الأوروبية.. "رؤية" ترصده في السطور التالية:


"طوبة" زيمبابوي

كان الفوز أمام زيمبابوي في مجموعة ضمت منتخب النسور الخضراء "نيجيريا" يكفي لتأهل المنتخب المصري لمونديال 1994 ولكن "طوبة" ألقتها الجماهير كانت كفيلة بتأجيل وصول الفراعنة لكأس العالم.

القائم الأيمن لزيمبابوي يرد تسديدة، أحمد الكاس، من ضربة حرة مباشرة خلال مباراة مصر وزيمبابوي المعادة بمدينة ليون الفرنسية، ليتابعها مجدي طلبة بضربة رأس غريبة ببعد أقل من متر عن خط المرمى، فتمر الكرة لخارج أرضية الملعب ويمر معها أمل المصريين في التأهل الثاني للمونديال على التوالي.



جورج وايا.. ليبيريا

خاضت مصر تصفيات المونديال 1998، وخسرت مصر في الجولة الثانية من تونس بعد فوز كاسح بسباعية أمام ناميبيا في مستهل مشوار البحث عن تذكرة التأهل لكأس العالم، ليمنى المنتخب المصري بهزيمة مباغتة أمام ليبيريا بهدف مباغت من النجم العالمي- آنذاك- جورج وايا في الجولة الثالثة، وأنهى حلم مصر في التأهل للمونديال من جديد، ويصعد التوانسة إلى المونديال العالمي على الأراضي الفرنسية.


المغرب والجزائر

ضياع حلم التأهل المصري للمونديال في 2002، جاء أمام أمام منتخب المغرب "أسود الأطلس"، حينما ظهرت أخطاء بعض اللاعبين مثل طارق السعيد الذي راوغ الحارس المغربي وسدد في الشباك الخالية من الخارج ليضيع على مصر فرصة التواجد في المونديال.

رعونة أخرى ظهر بها الظهير الأيسر للمصريين، محمد عمارة خلال الجولة الأخيرة أمام الجزائر على أرضها لم يستغلها جناح النادي الأهلي، فالمرمى خال من حارسه وعمارة يتواجد على بعد أقل من اثنين متر من خط مرمى الجزائر فيسدد بطريقة غريبة كرة مرت فوق العارضة انهت أحلام المصريين بشأن السفر لكوريا واليابان، وتخطف المغرب بطاقة التأهل.



ساحل العاج والكاميرون

هذه المرة لم يكن هناك فرق من الشمال الإفريقي التي استعصت على مصر كثيرًا ومنعت الفراعنة من بلوغ نهائيات المونديال، فبتعادل محبط أمام بنين على ملعبهم بعد خسارة في الإسكندرية بهدفين لهدف أمام ساحل العاج وفوز آخر في الأراضي الإيفوارية ثم فوز بشق الأنفس أمام الكاميرون بثلاثة أهداف لهدفين وتعادل إيجابي في ياوندي وخسارة أمام منتخب ليبيا ابتعدت مصر عن المنافسة في مجموعة نارية ضمت الفراعنة إلى جانب الكاميرون وساحل العاج وليبيا.



الجزائر.. وموقعة أم درمان

كان الجيل الذهبي للكرة المصرية في السنوات العشرين الأخيرة، بقيادة الفتى الذهبي محمد أبو تريكة والزئبقي محمد بركات وعماد متعب ووائل جمعة وعصام الحضري وأحمد حسن، إلا أن الجزائر أبت أن تترك الفرصة، وأقصت منتخب الساجدين في مباراة فاصلة أقيمت على ملعب إستاد أم درمان بالسودان عقب فوز مصر في القاهرة على الجزائر قبل أيام بهدفين نظيفين لعمرو زكي وعماد متعب، فيما أضاع محمد بركات وقتئذ هدفًا لا يضيع كان كفيلاً بمنح بلاده بطاقة التأهل إلى نهائيات المونديال في جنوب إفريقيا.



النجوم السوداء..

مضت مصر بخطى ثابتة في التصفيات المؤهلة للبرازيل 2014، وحصدت العلامة الكاملة في المرحلة قبل الأخيرة من التصفيات بتحقيق الانتصار ستة مرات من أصل ست مباريات، لتحل ضيفًا على غانا في كوماسي.

مباراتان أمام غانا كانا بمثابة 50% من مشوار الوصول لكأس العالم، فالتأهل للمرحلة النهائية يشكل 50%، مصر خسرت بسداسية شهيرة في غانا بتشكيلة ضمت أسماء عملاقة أمثال محمد أبو تريكة ووائل جمعة ومحمد صلاح الأمر أصبح مستحيلاً في مباراة العودة ولم يتمكن منتخب مصر إلا من التسجيل مرتين في مباراة الإياب ليفشل مجددًا في التأهل..


اضف تعليق