الداخلية المصرية: استشهاد وإصابة 29 شرطيًا وسقوط 15 إرهابيًا بـ"الواحات" ‏


٢١ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠١:١٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية
القاهرة - أعلنت وزارة الداخلية المصرية -في بيان لها، اليوم السبت- التفاصيل الكاملة لعملية الواحات، حيث أوضح مسؤول مركز الإعلام الأمني أنه أثناء ملاحقة البؤر الإرهابية التى تسعى عناصرها لمحاولة النيل من الوطن وزعزعة الإستقرار، وردت معلومات إلى قطاع الأمن الوطني حول اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية من إحدى المناطق بالعمق الصحراوى بالكيلو 135 بطريق أكتوبر - الواحات بمحافظة الجيزة مكاناً للاختباء والتدريب والتجهيز للقيام بعمليات إرهابية، مستغلين في ذلك الطبيعة الجغرافية الوعرة للظهير الصحراوي وسهولة تحركهم خلالها.

أشار مسؤول مركز الإعلام الأمني، إلى أنه في ضوء توافر تلك المعلومات فقد تم إعداد القوات للقيام بمأموريتين من محافظتي الجيزة والفيوم لمداهمة تلك المنطقة إلا أنه حال إقتراب المأمورية الأولى من مكان تواجد العناصر الإرهابية إستشعروا بقدوم القوات، وبادروا باستهدافهم باستخدام الأسلحة الثقيلة من كافة الاتجاهات فبادلتهم القوات إطلاق النيران لعدة ساعات مما أدى لاستشهاد 16 من رجال الشرطة منهم 11 ضابطا،  4مجندين، رقيب شرطة، وإصابة 13 آخرين 4 ضابط، 9 جنود، وما زال البحث جاريا عن أحد ضباط مديرية أمن الجيزة.

وفي وقت لاحق تم تمشيط المناطق المتاخمة لموقع الأحداث بمعرفة القوات المعاونة، وأسفر التعامل مع العناصر الإرهابية عن مقتل وإصابة 15 إرهابيا، والذين تم إجلاء بعضهم من مكان الواقعة بمعرفة الهاربين منهم، وما زالت عمليات التمشيط والملاحقة مستمرة.

وتؤكد وزارة الداخلية -في بيانها وهى تنعى شهدائها الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم فداءاً للوطن ودفاعاً عن المواطنين- أن ذلك لن يزيدهم إلا إصراراً وعزيمة على الاستمرار في بذل المذيد من الجهد لاقتلاع جذور الإرهاب وحماية وطننا الغالي، وتهيب الوزارة بوسائل الإعلام تحري الدقة في المعلومات الأمنية قبل نشرها،

والاعتماد على المصادر الرسمية وفقاً للمعايير المتبعة في هذا الشأن، وكذا إتاحة الفرصة للأجهزة المعنية في التحقق من المعلومات وتدقيقها، لاسيما في ظل ما قد تفرضه ظروف المواجهات الأمنية من تطورات، الأمر الذي قد يؤدي إلى التأثير سلباً على سير عمليات المواجهة والروح المعنوية للقوات.

الجدير بالذكر أن هذا البيان تم إصداره عقب إتمام عملية إجلاء الشهداء والمصابين مباشرةً، وفقًا لـ"وسائل إعلام مصرية".











اضف تعليق