سجل يا تاريخ.. المارد الأحمر يطفئ "النجم" بسداسية مذلة


٢٣ أكتوبر ٢٠١٧ - ١٢:٠٣ م بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

وسط الأحزان التي يعيشها المواطن المصري حدادًا على أراوح أبنائه - الذين طالتهم أيادي الإرهاب الخسيسة، والتي تحاول جاهدة أن تعبث بأمن وطننا الحبيب - نحج فرسان القلعة الحمراء في إعادة البسمة على الوجوه من خلال واحدة من أهم اللقاءات التي سيتذركها التاريخ.

حيث تمكن الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي المصري، من كتابة إنجاز جديد سيبقى في تاريخ الكرة المصرية للأبد، بعد أن حقق فوزًا كبيرًا على ضيفه النجم الساحلي، مساء أمس، خلال جولة إياب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، محققًا بذلك رقمًا لم يحدث في تاريخ البطولة.

على صفيح ساخن


واصل الأهلي المصري حملته نحو استعادة لقب بطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، بعدما صعد إلى نهائي المسابقة القارية عن جدارة واستحقاق -عقب مباراة الأمس مع النجم الساحلي - وضرب موعدًا ناريًا في نهائي البطولة مع الوداد البيضاوي المغربي، بطل المسابقة لعام 1992، والذي اجتاز عقبة اتحاد الجزائر في مواجهة الدور قبل النهائي.

بدأت المباراة على صفيح من نار من جانب الأهلي المصري، حيث سيطرت على لاعبي الفريق الروح القتالية من أجل كسر شوكة النجم الساحلي، ومن ثم التأهل إلى نهائي البطولة.

وتقدّم الأهلي بهدف مبكر حمل توقيع نجمه التونسي الدولي على معلول في الدقيقة الثانية، قبل أن يضيف المهاجم المغربي وليد آزارو ثلاثة أهداف للفريق المصري في الدقائق 23 و40 و48.

وقلّص النجم الفارق بتسجيله هدفًا عن طريق رامي البدوي في الدقيقة 51، قبل أن يسجل حمدي النقاز لاعب النجم هدفًا بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 58، فيما اختتم رامي ربيعة مهرجان الأهداف لفريق القرن بتسجيله الهدف السادس للأهلي في الدقيقة 63، قبل أن يحرز إيهاب المساكني الهدف الثاني للنجم في الدقيقة 90.

بهذه النتيجة ثأر الأهلي من خسارته التاريخية 1\3 أمام النجم في نهائي نسخة عام 2007 أمام 80 ألف متفرج بملعب القاهرة الدولي، ليلحق الهزيمة الأولى بالفريق التونسي بنسخة البطولة الحالية.

"آزارو" يدخل التاريخ في ليلة صعود الأهلي


تصدر اللاعب المغربي وليد آزارو - مهاجم الأهلي المصري - عناوين وسائل الإعلام المغربية، بعدما قاد فريقه للصعود إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا، حيث سجل اللاعب 3 أهداف "هاتريك" في لقاء الأمس.

وكتب موقع "راديو مارس" عن النجم المغربي: "آزارو يقود الأهلي المصري للنهائي"، مضيفًا: "بتسجيله لثلاثية قاد المغربي وليد آزارو فريق الأهلي لدور نهائي عصبة الأبطال الأفريقية لكرة القدم بعد انتصارالأهلي الأحد على النجم الساحلي التونسي بستة أهداف لهدفين، ضمن إياب نصف نهائي دورى أبطال أفريقيا لكرة القدم".

وأشار الموقع إلى اللاعب نجح في صناعة التاريخ مع النادي الأهلي، بعدما أصبح أول لاعب مغربي يبلغ المباراة النهائية لدوري أبطال أفريقيا مع فريق غير مغربي طيلة تاريخ هذه المسابقة الأعرق في القارة السمراء، بعد الانتصار على النجم الساحلي.

كما يعد أول لاعب مغربي يسجل "هاتريك" في نصف نهائي دوري الأبطال، كذلك اللاعب المغربي السابع الذي يتمكن من تسجيل "هاتريك" بالمسابقة ذاتها.

وعنونت صحيفة "اليوم 24"، "آزارو" يقود الأهلي لنهائي التشامبيونزليج" أمام الوداد، وأضافت أن المهاجم المغربي تمكن من تسجيل ثلاثة أهداف "هاتريك" في انتصار الأهلي الساحق على النجم الساحلي.

أرقام قياسية للأهلي


حقق النادي الأهلي -بعد فوزه العظيم الذي حققه على ضيفه النجم الساحلي بالأمس- أرقامًا قياسية تضاف إلى سجل إنجازاته المحلية والأفريقية، حيث سجل صاحب الرقم القياسي في الفوز باللقب برصيد 8 مرات، بهذه النتيجة، اسمه كاأكبر نتيجة يحققها ناد في تاريخ نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا بنظامه الحديث منذ عام 2001، بعد الفوز 6-2 في لقاء الإياب، ليعبر بمجموع المباراتين إلى النهائي بنتيجة 7/4 بعد الهزيمة في الذهاب 1-2.

يعد الفوز أيضًا هو أكبر نتيجة للأهلي في تاريخه في نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، كما أن النتيجة تعد أكبر فوز للأهلي في تاريخه على الفرق التونسية في دوري أبطال أفريقيا.

دخل النجم المغربي، وليد أزارو، تاريخ الأهلي كسادس لاعب يسجل "هاتريك" في البطولات الأفريقية وتحديدًا في دوري أبطال أفريقيا، كما أنه الهاتريك الثامن للمارد الأحمر في دوري الأبطال.

في المقابل، خسر النجم الساحلي بأكبر نتيجة في تاريخه بالبطولات الأفريقية بعد السقوط أمام الأهلي 6-2.

المارد الأحمر عقدة الأندية التونسية



بات النادي الأهلي المصري مصدر رعب الأندية التونسية، بعد أن استطاع التغلب عليها في عدة مواجهات جعلته يعتلي منصات التتويج ويصنع التاريخ الكروي بالقارة السمراء.

ففي دوري أبطال أفريقيا عام 2005، أحبط الأهلي مخطط النجم الساحلي التونسي للفوز بالمسابقة، وتمكن من تحقيق الفوز بثلاثية نظيفة في لقاء الإياب الذي جمعهمها بملعب "الكلية الحربية" بالقاهرة، بعدما انتهت مباراة الذهاب بالتعادل السلبي.

وفي عام 2006 استضاف ملعب "رادس" واحدة من أشهر النهائيات في تاريخ البطولة الأفريقية، وشهدت هذه المباراة تسجيل محمد أبو تريكة أحد أشهر الأهداف في تاريخ القلعة الحمراء.

كان الصفاقسي الأوفر حظًا للفوز باللقب، بعدما تعادل ذهابًا باستاد القاهرة بنتيجة 1/1، إلا أن الأهلي بقيادة البرتغالي جوزيه رفض رفع راية الاستسلام، وقاتل لاعبوه حتى النهاية من أجل تحقيق الحلم، ليتمكن أبوتريكة من تحقيق هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 91 من تسديدة صاروخية لا تزال حديث جماهير الأهلي.

وفي عام 2012 كان الترجي التونسي يحلم بالثأر للصفاقسي، والنجم الساحلي، إلا أن الأهلي تمكن من تحقيق الفوز على ملعب "رادس" بهدفين، سجلهما محمد ناجي جدو، ووليد سليمان، مقابل هدف وحيد للترجي.

الصحف التونسية تصف الهزيمة "المذلة"


علقت مختلف وسائل الإعلام التونسية على نتيجة المباراة - التي وصفت بالمذلة - حيث اتفقت في توصيفها لهذه النتيجة بأنها "ثقيلة وتاريخية وقاسية" للفريق التونسي.

من جانبها ذكرت صحيفة "الشروق التونسية" أن النجم الساحلي تلقى هزيمة ثقيلة أمام الأهلي الذي ضرب موعدًا مع الوداد البيضاوي المغربي في نهائي البطولة، مشيرة إلى أن الأهلي كشر منذ البداية عن أنيابه ولم ينتظر كثيرًا ليفتتح التسجيل عبر التونسي علي معلول في الدقيقة الثانية من عمر المباراة قبل أن يواصل نجوم فريقه التهديف ليصلوا إلى الهدف السادس مقابل هدفين فقط للنجم.

كما أشارت صحيفة "الصباح التونسية" إلى أن هزيمة النجم الساحلي أمام الأهلي "تاريخية"، وأنها أنهت مغامرته في دوري أبطال أفريقيا، لافتة إلى أن فريق النجم خيب آمال عشاق كرة القدم التونسية بخروجه من نصف نهائي البطولة بهزيمة "مذلة وتاريخية".

وفي السياق ذاته أكد التليفزيون الرسمي التونسي على أن نتيجة مباراة النجم أمام الأهلي "ثقيلة"، وأن الأهلي أقصى النجم بسداسية "مذلة" افتتحها بعد مرور دقيقتين فقط من انطلاق المباراة.

ووصفت إذاعة "موزاييك إف إم" التونسية نتيجة المباراة بأنها "هزيمة قاسية وإقصاء للنجم من البطولة الأفريقية".






اضف تعليق