المصريون تائهون بين فرحة الأهلي ودماء الشهداء


٢٣ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٥:٠٠ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – إبراهيم جابر:

القاهرة – فرحة عارمة عمت مصر، مساء أمس، بعد الفوز الكبير الذي حققه النادي الأهلي في مباراة قبل نهائي دوري أبطال أفريقيا أما النجم الساحلي والتي انتهت بنتيجة 6/2، ولكن هذه الفرحة تلتها حالة من السخط من قبل البعض بسبب الأحداث الإرهابية التي شهدتها مصر خلال الأونة الأخيرة، والتي أسفرت عن استشهاد وإصابة العشرات من رجال الشرطة في منطقة الواحات البحرية بمحافظة الجيزة.

حالة من الشد والجذب سيطرت على مواقع التواصل الاجتماعي بعد إعلان الملايين من جمهور الكرة في مصر فرحته بتأهل الأهلي، حيث أكد المهاجمون أنه لا يجب الاحتفال في ظل الدم المسأل على صحراء منطقة الواحات لرجال الشرطة، مشيرين إلى أنهم ماتوا من أجل حماية مصر وشعبها، ويجب احترامهم.

"تعليقات استنكارية"

البداية مع عبد الحميد النحاس، والذي علق قائلا: "دم الشهداء لم يجف والناس تتحدث ومشغولة بماتش الأهلي هل تعلمون لولا الشهداء، هل كنتم تستطيعون مشاهدة المباراة أو تعيشون في أمان؟".




وأضافت غادة عادل: "نمت وصحيت لقيت إمبارح الناس بتعزي في الشهداء الغاليين.. والنهاردة فرحانين بنتيجة ماتش الأهلي ..وعلى فكرة معظمهم نفس الناس ..إحنا إزاي بقينا كده".



وأكمل شاهر سعد: "نسيوا الشهداء وافتكروا الأهلي.. بيكتبوا علي الفيس بالأحمر مع أن دمهم برضه كان أحمر .. اللهم ارحم شهدائنا وألطف بهم في القبر".



وتابع عمرو محمد: "فجأة الناس نسيت إخوتنا وصحابنا وأبطالنا الشهداء وفرحت بمباراة الأهلي.. مهما كانت أهميتها مش هتكون أهم من دم إخوتنا لا تعليق ورحم الله شهداء مصر من الشرطة والجيش".


واستنكر مؤمن عبد الحكيم، قائلا: " الناس اللي كانت بتتكلم علي الشهداء وحقهم ... هما نفس الناس اللي بتتكلم علي الأهلي وفرحنين أوي.. محدش بيزعل على حد غير أهله".


"المدافعون عن الفرحة"

حالة الشد شهدت العديد من الأصوات التي دافعت عن فرحة المصريين بفرحة الأهلي، مؤكدين أنهم لم ينسوا دماء الشهداء، وأن شهداء الشرطة هم السبب في أمنهم، ومتابعتهم للمباراة في الأصل.

وكانت البداية مع الإعلامي عمرو أديب والذي علق قائلا: "فرحة جماهير النادي الأهلي، لم تنسيهم دماء شهداء الشرطة في حادث الواحات، الذي وقع الجمعة الماضي.

وأردف "أديب"، خلال تقديمة برنامج "كل يوم"، المذاع على فضائية "ON E"، اليوم الأحد: "كان في عدد من الجن الأحمر بيلعب في الماتش، الأهلي قدر يفرح الناس ويسعد مصر، جماهير الأهلي لم تنسى الشهداء وصورها في دماغها ومسيطرة على حياتنا".


واستطرد ياسر حلمي: "نقطة نظام .. السادة اللي زعلانين بفرحة فوز الأهلي بحجة الشهداء.. اه لسه منتظرين من الدولة والسيسي حقهم تالت ومتلت ومش ناسيين!".

وأوضح: "مش هننسى أبدا.. لكن جولة خسرناها بمرارة ويمكن تقصير وتخبط مش مقبول.. لكن اللي همه الشهيد يدعوا له بالرحمةً ويقف صخرة ولو بكلمه في وجه الاٍرهاب وداعميه، وعاشقي فناء الوطن.. وحقه طبعا يطالب بمحاسبة كل مقصر أو متهاون أو خائن".

واختتم ياسر تدوينته، قائلا: "لكن تحرم وتحلل وتحدد وتنظر.. وتتهم وتحاكم كده لوحدك.. لا ده مش مقبول.. عاوز تفهمني إنك من شدة خوفك ع الوطن.. سيادتك مانمتش وما أكلتش وما اتكلمتش.. ولم تعتريك عشرات الصفات والخصائص الإنسانية!!!"، منهيًا تدوينته بـ"ارحموا مصر.. وارحموا الوطن من المزايدة الفارغة او المغرضة يرحمكم الله".


"الجمهور لا ينسى"

ويعد الرد الأبرز كان خلال المباراة التقطتها الكاميرات الناقلة للمباراة، والتي شهدت رفع أحد مشجعي النادي الأهلي لافتة في مدرجات إستاد برج العرب، مكتوب عليها "أفريقيا يا أهلي.. رحم الله شهداء الواحات".





واعتبر الكثيرون أن مشجع القلعة الحمراء، حاول أن يوصل أن فرحة المصريين بفوز النادي الأهلى على النجم الساحلي بتلك النتيجة لن تنسيهم شهداء الوطن، الذين راحوا دفاعًا عن بلدهم في حادث الواحات الإرهابي.

وشهدت المباراة الوقوف دقيقة حدادا على ضحايا الحادث الإرهابي بالواحات، كما حمل لاعبو الشياطين الحمر إشارات سوادء حدادا على أرواحهم الفانية من أجل الوطن.


اضف تعليق