قرار تاريخي جديد.. السعوديات يضعن أقدامهن في الملاعب


٣٠ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٨:٥٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - مها عطاف

 في إطار خطوات الانفتاح الذي تعيشه المملكة العربية السعودية، وبعد أسابيع قليلة من القرار التاريخي بقيادة المرأة السعودية السيارة داخل المملكة، والذي أحدث ضجة عالمية وعربية في مختلف وسائل الإعلام، تضع المرأة السعودية قدمها في الملاعب الرياضية لحضور مباريات كرة القدم لأول مرة، وذلك بعد الإعلان الرسمي من قبل الهيئة العامة للرياضة أمس الأحد، لتطوي بذلك حقبة من المطالبات التي نادت بها على مر السنوات الماضية.

وأعلن تركي آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، في مؤتمر صحفي بداية تهيئة الملاعب السعودية لحضور النساء في المدرجات، موضحًا: "تماشيا مع توجهات قيادتنا الرشيدة وما توليه من اهتمام بكافة فئات المجتمع فقد تقرر البدء في تهيئة ثلاثة ملاعب لتكون جاهزة لدخول العائلات وفقا للضوابط الخاصة بذلك مطلع 2018"، وستكون الملاعب الثلاثة التي سيسمح فيها بدخول السيدات هي "استاد الملك فهد" في مدينة الرياض، و"مدينة الملك عبد الله" في مدينة جدة، و"ملعب الأمير محمد بن فهد" في مدينة الدمام.




وانتشرت أجواء البهجة والفرحة داخل الأسر بهذا القرار، حيث تؤكد أماني شيخون، التي تشغل منصب نائب المدير التنفيذي لأحد أكبر الفنادق السعودية، أن فتح المدرجات للعوائل أمر مبهج لكل الأسر السعودية، التي كانت تنتظر هذه اللحظة بفارغ الصبر، وقالت السعودية ريم العطاس -التي تعمل مدربة في أحد الأندية الخاصة بالولايات المتحدة الأمريكية- "وأخيرًا حلمنا تحقق"، كما تمنت حضور إحدى مباريات فريقها المفضل (النصر) في مدينة الرياض بأقرب فرصة، في حال عودتها من الولايات المتحدة الأمريكية.

واشتعل موقع التدوين المصغر "تويتر"، بردود أفعال مختلفة للسعوديين والسعوديات، خاصة أن هناك تزايدا ملحوظا ومؤثرا لظهور المشجعات السعوديات، على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، وشبكات الأندية، ويعكس ذلك مبيعات متاجر الأندية التي خصصت جانبًا لأزياء نسائية رياضية تحمل شعارها، وتم تدشين هاشتاجات خاصة بهذا القرار ما بين المؤيد والمعارض، منها "مع دخول العايلات الملاعب"، وآخر : "هل ترضى تتزوج بنت تدخل الملاعب".

نرصد لكم في هذا التقرير أبرز ردود الأفعال على قرار السماح للسعوديات بدخول ملاعب كرة القدم:














اضف تعليق