تحت راية "الحكم الذاتي".. شبح التقسيم يطارد السودان مجددًا


٠١ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٣:٤٢ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمود طلعت

صدمة جديدة استيقظ عليها الشعب السوداني، اليوم الأربعاء، 1 نوفمبر 2017 عقب الدعوة التي أطلقها حزب "مؤتمر البجا" المعارض، لتقسيم البلاد إلى أقاليم تحكم ذاتيا، في إطار الدولة الواحدة.

ويمر السودان بوضع حرج يهدد وجوده الفعلي، حيث تصر أحزاب المعارضة على اتهام الحزب الحاكم بالفشل وتؤكد  ضرورة إسقاط النظام بأي شكل من الأشكال.
 
تقسيم السودان

الأمين العام لحزب مؤتمر البجا، أسامة سعيد، قال في بيان اليوم، إن المؤتمر يؤمن بأن نظام الحكم الأمثل لإدارة البلاد هو النظام اللامركزي، داعيا إلى تقسيم السودان لأقاليم تحكم ذاتيا.

وأضاف أن الرؤية السياسية للحزب تؤمن بوحدة السودان على أسس جديدة تكون محفّزا لإقامة وحدة بين دولتي الشمال والجنوب.

وأكد السعي لإقامة دولة ديمقراطية تعددية تحترم التنوع السياسي الثقافي والديني قوامها العدل والمساواة والمواطنة المتساوية.
 
حزب مؤتمر البجا

حزب مؤتمر البجا هو كيان سياسي حزبي يضم في أغلبيته أفراد من قبائل البجا في شرق السودان. تأسس في 14 أكتوبر عام 1957 كأول حزب إقليمي في السودان من قبل الدكتور طه عثمان بلية ومحمد أحمد النيل ومجموعة من مثقفي قبائل البجا.

دعا في بيانه التأسيسي إلى اعتماد نظام حكم فيدرالي في السودان ليكون بمثابة منبر سياسي للبجا وسكان شرق السودان ويسهر على تنمية المنطقة ومحاربة الفقر والمرض والأمية فيها.
 
لماذا التقسيم؟

ويتهم حزب مؤتمر البجا الأحزاب السياسية بالضلوع في التردي الذي شهدته البلاد بسبب ما أسماه "العقوق والفساد وسوء الإدارة"، مبينا أن كل الأحزاب أجرمت في حق البلاد، وأنها استمتعت بخيراته "حلالاً وحراما".
 
يقول رئيس الحزب بالبحر الأحمر عثمان يسن الخليفة "الوطن يلعننا صباحا ومساء لأننا سرقنا موارده وجوعنا شعبه ومارسنا الظلم علي بعضنا"، محذرا من نفاد صبر الشعب على القوى السياسية.

ويؤكد الحزب أن السودان يمر بوضع خطير جدا، جراء سياسات النظام التي أوصلت البلاد إلى حالة انسداد تام في الأفق لأي حلول للأزمات التي يعيشها، بعد فشل كل المبادرات التفاوضية في إحداث أي قدر من الاستقرار.
 
تجربة الانفصال

ظل الغرب عموما يؤيد رغبة انفصال جنوب السودان ويشجع عليها ويدعم المتمردين والمليشيات المسلحة التي تتحرك للانفصال عن الوطن الأم "السودان" حتى تحقق ذلك وصار هناك دولة معترف بها في الأمم المتحدة تدعى دولة جنوب السودان.

وبدلا من أن يتأسس فيها حكم ديمقراطي بحسب زعم الدول الكبرى وجدنا أطراف الحكم يدخلون في صراعات مسلحة فيما بينهم، راح ضحيتها الآلاف من الأبرياء والمشردين والقتلى والجرحى من أبناء الجنوب السوداني.


اضف تعليق