ازدهار صناعة التكنولوجيا في إيران .. أهداف مزدوجة


٠٥ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٨:١٠ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

سمحت العقوبات الأميركية على إيران بحماية قطاع التكنولوجيا في الجمهورية الإسلامية. فقد حرمت “سيليكون فالي” من الاستفادة من أحد أكثر الأسواق الواعدة في العالم، وأتاحت تأسيس وانطلاق شركات محلية صغيرة تمكنت من إعادة بناء خدماتها.

ويبدو المستثمرون الأجانب مدركين للوضع. فقطاع التكنولوجيا في إيران جذب مئات ملايين الدولارات من شركات مثل الجنوب أفريقية “إم تي إن” والالمانية “روكيت” والسويدية “بوميجرانات”.

على مدى الشهرين الماضيين، برزت الأعمال السيبرانية الإيرانية أعلى قائمة الاتهامات ضد الجمهورية الإسلامية.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول، حذر الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" من الهجمات الإلكترونية الإيرانية، في خطابه الذي سحب فيه اعترافه بخطة العمل الشاملة المشتركة.

وقبل أقل من شهر، اتهمت وزارة الخزانة الأمريكية 11 كيانا إيرانيا بتهمة إقامة "نشاط إلكتروني ضار"، وادعت شركة الأمن "فاير آي" أن مجموعة من القراصنة تعرف باسم إي بي تي 33، من المحتمل أنها تعمل لصالح الحكومة الإيرانية، كانت تقوم بهجمات إلكترونية ضد الولايات المتحدة وشركات الطيران في السعودية منذ عام 2013.

وعلى نفس المنوال، على مدى أسبوعين بين أغسطس/ آب وسبتمبر/ أيلول، أزالت كل من أبل وجوجل التطبيقات الإيرانية من متاجرها على الإنترنت، وانضمت إلى مجموعة من الشركات الأخرى التي تنكر الخدمات الإيرانية، اتباعا للوائح العقوبات الأمريكية.

وحسب تقرير "إيميلي يورليج جاس" في مجلة فورين أفيرز: تعد الهجمات الإلكترونية التي ترعاها إيران هي الجانب الشرير للمشهد التكنولوجي. ولكن هناك جانب آخر أيضا، حيث إن نفس السياسات التي تحمي المؤسسات الأمريكية من الهجمات الخبيثة، تمنع الجمهور الإيراني من الاستفادة من الخدمات الهامة، مثل استدعاء سيارات الأجرة على هواتفهم، وطلب الملابس والأطعمة عبر الإنترنت. ويترك هذا فجوة تكافح الشركات الإيرانية لملئها.

السعي إلى التوازن

كان تطور المشهد التكنولوجي الناشئ في إيران، الذي يتسم بتذبذب مستويات الدعم الحكومي واهتمام المستثمرين، أمرا معقدا. ووفقا لاستعراض العلوم والتكنولوجيا ومراجعة السياسات، الذي أصدره مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية "الأونكتاد "، العام الماضي، شهدت سياسة العلوم والتكنولوجيا والابتكار في الجمهورية الإيرانية 3 موجات منذ التسعينات.

وشملت الموجتان الأولى والثانية، من عام 1990 إلى عام 2000 ومن عام 2000 إلى عام 2010، تحسينات في منشورات التعليم العالي والمنشورات العلمية، وزيادة عدد مختبرات البحوث والجهود المبذولة لتطوير التكنولوجيات الجديدة.

وأفاد الأونكتاد بأن الموجة الأخيرة تتمثل في "التحول نحو الابتكار والاقتصاد القائم على المعرفة"، الذي يتميز بقواعد جديدة لدعم الشركات القائمة على المعرفة، وزيادة المنافسة، وحماية حقوق الملكية الفكرية.

وسمح تحول إيران إلى "اقتصاد قائم على المعرفة"، على الرغم من أنه ما زال في مراحله الوليدة، إلى جانب عدم التنافس الناجم عن العقوبات الدولية، بزيادة نشاط تنظيم المشاريع الناشئة. ومنذ عام 2010، أنشأت إيران صندوقا للابتكار والازدهار، للمساعدة في بناء مجمعات التكنولوجيا الحضرية، وافتتحت سوقا للملكية الفكرية، يمكن من خلالها بيع البراءات لرجال الأعمال، وصدقت على قانون بشأن إزالة الحواجز أمام الإنتاج التنافسي.

ونجحت هذه الجهود. وفي العام الماضي، منحت منظمة الأمن والتداول الإيرانية تراخيص لخمسة شركات رأس مال استثماري، وهي صارافا فينشر، وصندوق أرمان للتنمية، وصندوق بارتيان فينشر، وصندوق رويان الفارسي للصحة، وصندوق يكوم أرمان، وهو ما أخذ إيران خطوة أقرب إلى هدف المرشد الأعلى "علي خامنئي" بتخصيص 20% من الإيرادات الحكومية للمنظمات القائمة على المعرفة بحلول عام 2025.

كما تلزم خطة التنمية الخمسية السادسة في إيران، التي تغطي الفترة 2016-2021، البنك المركزي بدفع ما لا يقل عن 10% من موارد المصارف والمؤسسات المالية والائتمانية الحكومية لصندوق العمالة والريادة، الذي أنشئ حديثا للمحاربين القدامى. كما تهدف إلى تزويد الخريجين الجدد بمهارات ريادة الأعمال، من خلال منح أصحاب العمل من القطاع الخاص إعفاءات التأمين لمدة عامين إذا شاركوا في برنامج تدريبي للخريجين الجدد.

وأدت هذه المبادرات إلى زيادة الثقة فيما بين بعض منظمي المشاريع، نظرا إلى ارتفاع مستويات النشاط التجاري في الآونة الأخيرة وارتفاع عدد طلبات البراءات. لكن البلاد بدأت من قاعدة منخفضة لمثل هذا النشاط، حتى بالنسبة للمنطقة.

وفي عام 2015، احتلت البلاد المرتبة 14 من أصل 14 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (والمرتبة 94 من أصل 130 دولة تم تقييمها) للنشاط الريادي، ولكن مع ذلك، أكد تصنيفها العالمي على النمو الجاري في هذا القطاع، وفقا لمؤشر ريادة الأعمال العالمي، الذي نشره معهد ريادة الأعمال والتنمية العالمية.

اقتصاد المقاومة

وتبدو زيادة الاستثمار الحكومي في القطاع الخاص أمرا سيئا بالنسبة لأولئك الذين يخشون أن قوات الحرس الثوري قد أصبحت تسيطر بشكل كبير على هذا القطاع. فبعد كل شيء، فإن الحرس الثوري الإيراني، المعروف خارج إيران بمشاركته في أبحاث الأسلحة النووية والتورط في الصراعات الإقليمية، لا يزال من أصحاب المصلحة الرئيسيين في العديد من الشركات الخاصة. وكثيرا ما تمنح عقود المشاريع في مجموعة من القطاعات، من التعليم والتجارة إلى البناء والزراعة، إلى شركات الحرس الثوري الإيراني والشركات التابعة لها.

وحقيقة أن بعض أكبر شركات التكنولوجيا في إيران اعتمدت لغة يستخدمها الحرس الثوري قد تثير إشارات حمراء. وعلى سبيل المثال، شركة ديجي كالا، وهي شركة ناشئة في مجال التجارة الإلكترونية، اجتمع مجلس إدارتها في يونيو/ حزيران مع وزير الصناعة والمناجم والتجارة، لمناقشة فرص التنمية الإقليمية، لتكون أكبر متجر على الإنترنت في إيران، مع إعلان التزامها بتنفيذ سياسات "اقتصاد المقاومة"، وهو مصطلح غالبا ما يستخدمه الحرس الثوري الإيراني للإشارة إلى تطوير الصناعة المحلية.

ومن الناحية النظرية، فإن النقطة الرئيسية للاقتصاد المقاوم تعتمد على الاكتفاء الذاتي، وتغطي مجموعة واسعة من الأنشطة، وكثير منها خارج مجال الحرس الثوري الإيراني تماما.

وحتى الآن، يبدو أن مشاركة الحكومة والشراكات بين القطاعين العام والخاص قد عملت في معظمها على منح منظمي المشاريع المزيد من رأس المال التقني والمالي، مع عدد أقل من اللوائح والمزيد من تدابير حماية الملكية الفكرية.

ومن الجدير بالذكر أن قانون دعم الشركات والمؤسسات القائمة على المعرفة وتسويق الابتكارات والاختراعات ينص على أن الشركات القائمة على المعرفة (التي تضم العديد من الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا) معفاة من دفع الضرائب.

وهناك عدد من شركات تسريع الأعمال، بما في ذلك أفاتيش وديموند، قد دخلت في شراكات مع الجامعات المحلية لرعاية فعاليات الـ "هاكاثون"، وخلق أماكن للعمل المشترك، ومخيمات مضيفة لبدء التشغيل.

وعلى الرغم من أن الحرس الثوري الإيراني لا يزال راسخا في العديد من القطاعات التقليدية في الاقتصاد الإيراني، فإن الشركات الناشئة تمثل قطاعا جديدا يتطلع قادته إلى الوصول به إلى الأسواق الدولية والتمويل الأجنبي. حيث إن رجال الأعمال على استعداد للاستفادة من الإصلاحات الحكومية الرامية إلى زيادة المنافسة المحلية، ولكن من غير المرجح أن يتم تعريض الاستثمار الأجنبي في هذا القطاع للخطر من خلال ربطه بكيانات معرضة للعقوبات.

وفي الوقت نفسه، على مستوى المقاطعات، فإن أعضاء البرلمان، وخاصة من المقاطعات ذات البطالة المرتفعة، لديهم مصلحة خاصة في ضمان أن تعود إيرادات القطاع الخاص بالنفع المباشر على ناخبيهم.

وأبدى "عبد الرضا مصري، وهو عضو برلماني من كرمانشاه، متحدثا قبيل الحدث الثالث لريادة الأعمال، الذي أقيم في منطقته في يوليو/تموز، أهمية مسرعات التكنولوجيا في الحد من البطالة. وأعرب عن خيبة أمله إزاء معدل الفائدة الذي يدفعه رجال الأعمال لبدء أعمالهم الخاصة، بنسبة 18%، مؤكدا أن ظروف الإنتاج والمنافسة غير عادلة. وتشير هذه البيانات إلى أن الشركات الناشئة، إذا ما أتيحت لها الفرصة للتغلب على هذه العوائق، ستلعب دورا إيجابيا في تنويع القطاع الخاص الذي لا تزال تحتكره مجموعة صغيرة من الجهات الفاعلة.

الانفتاح على الاستثمار الأجنبي

وبعد نحو شهر من حظر آبل وجوجل تطبيقات إيرانية من متاجرهما، أبدى قادة الأعمال الأوروبيون ورأس المال الاستثماري وصانعو السياسات استعدادهم لاستكشاف الفرص في إيران، في المنتدى الأوروبي الرابع لإيران، الذي تم عقده في الفترة من 3 إلى 4 أكتوبر/تشرين الأول.

وكان الحدث إعلاميا إلى حد كبير، ولكن "هيلغا شميد"، ممثلة خدمة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، اغتنمت الفرصة لإعادة تأكيد التزام أوروبا القوي بجميع أجزاء خطة العمل الشاملة المشتركة.

وناقش قادة الأعمال الأوروبيون التعاون في كل شيء من النقل الذكي والسياحة إلى الخدمات المالية والتجزئة. وناقش قادة شركات الاستثمار الخاصة الإيرانية العمل مع شركات الاستثمار الأوروبية، لتوسيع فرص الوصول إلى رأس المال الاستثماري. وبعد أيام من الحدث، أعلنت شركة إدارة الأصول الإيطالية "أزيموت" عن اتفاق للحصول على 20% من شركة انتخاب مفيد، أكبر شركة مستقلة لإدارة الأصول في إيران، لتسهيل وصول المستثمرين الأجانب إلى أسواق رأس المال الإيرانية.

وفي الوقت نفسه، استثمرت شركة "إم تي إن" الجنوب أفريقية، وبوميغرانات السويدية، وشركة إيزل أوف مان إنديجو القابضة، في قطاع التكنولوجيا، والذي يعتبر جذابا بشكل خاص، بسبب ارتفاع انتشار الإنترنت واستخدام الهاتف المحمول، مع وجود منافسة محدودة من المنصات الرقمية الرئيسية، وإمكانات غير مستغلة بسبب أعوام من العزلة. وتعمل هذه الشركات بالتزامن مع نفوذ الحكومة الإيرانية. ومن الجدير بالذكر أن الشركة التي تمتلك سناب، وهو تطبيق محمول لحجز رحلات الركوب، يتم تمويلها من قبل إيران سيل، وهو مشروع مشترك بين شركة إيران للصناعات الإلكترونية وشركة اتصالات جنوب أفريقيا إم تي إن.

وأظهرت الشركات الأجنبية بالفعل استعدادها للاستثمار في إيران، على الرغم من التهديد بالانتقام الأمريكي. ومن المرجح أن يستمر هذا الاستعداد، خاصة إذا أخفقت الولايات المتحدة في التمييز بين الجهات والكيانات العدائية وبين الجهات التي التي تساهم في تنويع حقيقي للقطاع الخاص.

وفي الأيام التي سبقت قرار "ترامب" بإلغاء التصديق على خطة العمل الشاملة المشتركة، والأيام التي تلت ذلك، سلط القادة الضوء على المنافع الأمنية والاقتصادية للاتفاق، مع تأكيد خدمة العمل الخارجية الأوروبية، في 16 أكتوبر/ تشرين الأول، أن الاتحاد الأوروبي لا يزال ملتزما بالتنفيذ الكامل والفعال لجميع أجزاء خطة العمل الشاملة المشتركة.

ويعد المشهد التكنولوجي في إيران آخذا في النمو، مدعوما بثروة من المبدعين ذوي المهارات العالية والسياسات الجديدة التي تعزز المنافسة الحقيقية في القطاع الخاص. لكن التنفيذ غير المتكافئ لهذه السياسات، جنبا إلى جنب مع عدم اليقين بشأن الحصول على التمويل الأجنبي، قد أعاد النظام الإيكولوجي الناشئ في إيران إلى الخلف، وخاصة بالمقارنة مع القوى الإقليمية مثل الإمارات وقطر.

وتعطل استمرار الإصلاحات الاقتصادية في الداخل وارتفاع الثقة بين المستثمرين في الخارج بعد بدء إعادة تقييم خطة العمل الشاملة في الولايات المتحدة. وتحتاج إيران لاستمرار هذه الإصلاحات من أجل النجاح كقوة إقليمية في الابتكار التكنولوجي.


اضف تعليق