منتدى الإعلام الإماراتي.. مراجعة إعلامية لإنارة العقول


٠٧ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٦:٢٥ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - مها عطاف

انطلقت فعاليات الدورة الرابعة لمنتدى الإعلام الإماراتي، أمس الإثنين، والتي استضافها مركز دبي التجاري العالمي، تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وبمشاركة كافة مكونات القطاع الإعلامي في الدولة من قيادات المؤسسات الإعلامية ورؤساء تحرير الصحف والكتاب والمفكرين لمراجعة الأداء الإعلامي، ومناقشة أهم القضايا والموضوعات المؤثرة فيه والمتأثرة به، وكيفية تحقيق الأهداف المأمولة من الإعلام، سواء على المستوى الرسمي أو الشعبي.

تمر علينا الدورة الرابعة، وفي كل عام كنا نلمس تطوراً في التنظيم والأداء ونوعية النقاشات التي يطرحها على مرأى ومسمع أهل المهنة، أربع دورات استطاع أن يثبت فيها منتدى الإعلام الإماراتي أنه يطور من أدواته وأفكاره، ويزداد حرصاً على فتح المجال للقاء أهل القلم والكلمة، فيما بينهم ومع المسؤولين، وحرصه الأكبر على أن تكون الجلسات ثرية، جريئة، تطرح أسئلة وتجيب عن الكثير من التساؤلات.




ولأن الإعلام يواجه تحديات السياسة والتغيرات في المنطقة، فهو كأي جندي متأهب واقف على خط النار في خدمة وطنه، يواجه العدو بسلاح الكلمة، يحارب من جهة بأدواته، وينير عقول الناس من جهة أخرى، عبر كشف الأقنعة عن وجوه المضللين والإرهابيين، وتركز الدورة الحالية للمنتدى على الأوضاع الاستثنائية التي تمر بها المنطقة، بما أفرزته من تحديات حقيقية على كافة الأصعدة، ومنها ما أصاب قطاع الإعلام الذي يعد من أكثر القطاعات تأثيراً في المجتمع وتأثّراً به، ذلك في الوقت الذي انتشرت فيه ظاهرة الحروب الإعلامية وما تمثله من خطر يهدد المجتمعات العربية لكونها مصدر الأخبار المغلوطة والأكاذيب والشائعات، مع تزايد خطورتها في ظل الانتشار الواسع الذي تحظى به وسائل التواصل الاجتماعي التي أصبح كل من يمتلكها قادراً على بث ما يشاء من أكاذيب وشائعات تجد طريقها إلى الناس في ثوان مسببة إثارة اللغط والبلبلة بين الناس.

من حيث الفكرة، فإن تنظيم ملتقى سنوي يلتقي فيه أبناء المهنة من الإماراتيين والعاملين في هذا الإعلام بشكل عام ليطرحوا قضايا إعلامهم، ويناقشوا المتغيرات والمستجدات التي تعصف بالمنطقة وتؤثر فيه وفينا، وفي طريقة تعاطي هذا الإعلام وطريقة تعاطينا كإعلاميين معها، نقول: إن ذلك يبدو فكرة صحيحة ومهمة جداً، خاصة أنها تنتهج الاستمرارية والمتابعة، وتتخذ شكل التجديد والمرونة والتجاوب، ما يظهر في شكل الجلسات وأسلوب الإدارة، وحتى في الديكورات المستخدمة في أروقة وممرات المنتدى وفي أدواته ورموزه، ليعطي رسالة أكثر دلالة وترابطاً بين الشعار والمضمون أو محتوى جلسات المنتدى.




تكريم مؤسسات إعلامية

وكرم الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان -نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، خلال فعاليات المنتدى، أمس الإثنين- 26 مؤسسة إعلامية محلية، تقديراً لدورها الإيجابي في تعزيز التلاحم الوطني وتوضيح المواقف الثابتة لدولة الإمارات حيال مجمل القضايا، من بينهم وكالة أنباء الإمارات "وام" ومؤسسة دبي للإعلام وشركة أبو ظبي للإعلام وموقع 24 ومؤسسة الشارقة للإعلام وقناة سكاي نيوز عربية وعدداً من الصحف اليومية الصادرة بالعربية، وغيرها.




كلمة الشيخ سيف بن زايد

وأكد الشيخ سيف بن زايد وزير الداخلية، في كلمته خلال المنتدى أن العالم ينقسم إلى نوعين من الدول، الأول النهر معطاء، والثاني مستنقع مثل النظام الإيراني وجارته الحرباء قطر والإخوان المتلونين ومن يدور فى فلكهم، يرمز للركود والأوبئة والأمراض فى العالم، مضيفًا: "نقول للمترددين بأن الخيار واضح، وهو إما الجريان مع النهر الجاري أو الردم فى المستنقع"، مشددًا على ضرورة تكاتف الجهود لمحاربة الأزمات التي تواجهها المنطقة، وتابع: "الخليج العربي يمر، اليوم، بأزمة ونحن نؤمن بأن خليجنا واحد، فدول الخليج لديها عادات وتقاليد وموروث نعتز به".

كما دعا إلى ضرورة إعداد خطة مئوية للإعلام الوطني فى دولة الإمارات، مؤكدًا أن إعلام الإمارات صادق وإيجابي ووطني لا يعرف التحريض والكراهية ويعزز التلاحم والترابط ولا ينشر الفتن والكذب، وقال: "إنه خلال 5 سنوات خسر العالم العربي نحو تريليون دولار على ما يسمى ثورات الربيع العربي، التي أسميها الفصل الملوّث، ولو صُرفت أموال الثورات على تنمية المنطقة وتعليم شبابنا لكان لدينا 4 ملايين خريج من أفضل الجامعات فى العالم".




هاشتاج منتدى الإعلام الإماراتي يتصدر "تويتر"

وتصدر هاشتاج "منتدى الإعلام الإماراتي" قائمة الأكثر تداولًا على موقع التدوين المصغر "تويتر"، في يومي الإثنين والثلاثاء، حيث أشاد الشيخ محمد بن راشد بالمنتدى، واصفًا إياه بالتجمع الأكبر من نوعه، وذلك في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينا المصغر "تويتر"، قائلًا: "شهدت اليوم منتدى الإعلام الإماراتي وسط أجواء وطنية، سعيد بهذا التجمع الأكبر من نوعه، أقلام وأصوات نراهن عليها لإيصال رسالتنا للعالم".




وعبر الكثير من رواد تويتر في الإمارات بفرحتهم بالمنتدى ونجاحه، واعتزازهم بالإعلام الإماراتي، حيث كتب أحد الرواد: "إعلامنا الإماراتي يعمل بإيجابية لأنه منسجم مع نفسه ويعبر عن مجتمعه، ويستشرف مستقبل الوطن ويجب دعم بناء القدرات"، وكتبت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة الكعبي عبر صفحتها الرسمية: "سعدنا بالمشاركة في منتدى الإعلام الإماراتي حيث تتوفر ثروة معرفية من الخبراء الإعلاميين لتبادل وجهات النظر ومواجهة المعلومات الزائفة".






الكلمات الدلالية منتدى الإعلام الإماراتي

اضف تعليق