إسرائيل وريال مدريد.. زيارات وهدايا يلاحقها غضب المشجعين


٠٨ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٩:٢٩ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - مها عطاف


أثارت زيارة رئيس دولة الاحتلال الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، إلى نادي ريال مدريد الإسباني وملعبه "سانتياجو برنابيو"، في العاصمة الإسبانية، أمس الثلاثاء، حالة من الغضب والصدمة بين مشجعي النادي الملكي الإسباني، ومن ناحية أخرى أهدت تلك الزيارة هدية من العيار الثقيل لمشجعي نادي برشلونة للهجوم على الريال.






قام رئيس الاحتلال الإسرائيلي بجولة خاصة داخل النادي برفقة رئيس نادي الملكي فلورنتينو بيريز الذي كان في استقباله، والتقط معه الصور التذكارية، كما زار غرفة خلع الملابس وأرضية ملعب "سانتياجو برنابيو"، ولم يقف الأمر عند ذلك فقط، بل أهدى رئيس نادي ريال مدريد، قميص الفريق الملكي الذي يحمل رقم واحد، وهو الرقم الذي يحمله الحارس الكوستاريكي في الفريق، كيلور نافاس، ويحمل القميص اسم ريفلين على ظهره، كما أعطاه النسخة الفضية من مجسم لملعب سانتياغو برنابيو.




وفي أكتوبر الماضي أثارت صورة للاعب الريال الشاب، ماركو أسينسيو، غضبا عارما لعدد من جماهير الريال العربية، بعد أن نشر صورته بجانب قبة الصخرة في مدينة القدس ووضع فوق الصورة علم إسرائيل مشيرا إلى أنه في زيارة إلى صرح ثقافي مميز، الأمر الذي أثار غضب وانتقادات لنشطاء اعترضوا على وجود العلم فوق الصورة.





وفي 11 أكتوبر الماضي، كان الناطق باسم جيش الدفاع الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، قد وجه تحية خاصة لقائد ريال مدريد، سيرجيو راموس، بعد أن نشر صورته وهو يحتضن طفلا، أشار فيه أدرعي إلى أنه ابن أحد قتلى الشرطة الإسرائيلية في القدس، وذلك عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك، كاتبًا: "عندما سمع لاعب المنتخب الإسباني، سيرجيو راموس، أن طفلا في قرية المغار شمال إسرائيل سمي على اسمه وهو ابن الشهيد البطل، الشرطي هايل ستاوي، الذي قتل في عملية إرهابية في المسجد الأقصى"، حسب تعبيره، مضيفًا: "ذهب راموس لمواساة العائلة على الفقد الكبير، فيكون راموس الصغير مرآة والده المرحوم في كل ما أحبه، فأبطال كرة القدم ليسوا فقط أناسا يجيدون الرياضة بل مثل وقدوة في تصرفاتهم وأخلاقهم وتسامحهم".




ولم تكن زيارة ريفلين إلى نادي الريال هي الأولى من نوعها، بينما قام شيمون بيريز في عام 2011 بزيارة إلى نادي الريال وحضر تدريبهم خلال زيارة في إسبانيا استمرت 4 أيام، وحرص بيريز حينها على أن يلتقط صورا تذكارية مع لاعبي الفريق وفي مقدمتهم كابتن وحارس مرمى الفريق إياكر كاسيس والنجم البرتغالي كريستيانو ليناردو والبرازيلي كاكا والإسباني جافي ألونسو والفرنسي كريم بنزيما، وحصل بيريز أيضًا على قميص رقم واحد الذي حمل اسمه من كابتن الفريق، وأكد خلال تلك الزيارة أن الغالبية العظمى من الإسرائيليين يشجعون الفريق الملكي، ما أثار أيضًا غضب النشطاء حينها.




ونشبت حالة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي عقب تكريم ريفلين، ومنحه قميص ريال مدريد، وأعرب الكثير من المغردين عن صدمتهم من هذه الخطوة من النادي الملكي الإسباني، وعاد تبادل الاتهامات بين أنصار الفريقين على تويتر وفيسبوك، بخصوص علاقة برشلونة وريال مدريد مع إسرائيل، حيث سبق أن دار جدل آخر على مواقع التواصل الاجتماعي عندما زار فريق برشلونة رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو ومسؤولين إسرائيليين في الأراضي المحتلة.








اضف تعليق