الضرب تحت الحزام.. سياسة الحرب بين "سامسونج" و"آبل"


٠٨ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٢:٥١ م بتوقيت جرينيتش

أماني ربيع

في مجال التنافس بين الشركات العملاقة كل شيء مباح حتى الضرب تحت الحزام لا توجد قوانين، والإعلانات من أهم العوامل التي تجذب بها هذه الشركات عملاءها، لكن ليس ضروريا أن تصنع إعلانات عن مميزاتك، بإمكانك الاستفادة من عيوب الآخرين بفكرة طريفة توصل الرسالة بشكل ساخر وقوي.



وفي عالم الهواتف الذكية، لا يخفى على أحد الصراع بين العملاقين "آبل" الأمريكية، و"سامسونج" الكورية، وبحثا عن القمة قامت "سامسونج" بطرح إعلان لها أثار ضجة على السوشيال ميديا، ولعب الإعلان الجديد بشكل أساسي على المزايا التي توفرت في هواتف جالكسي بشكل مبكر عن هواتف آيفون التي أضيفت لها تلك المزايا بعد سنوات.


واختارت سامسونج قصة حب بحبكة تظهر الهدف من الإعلان وهي أن سامسونج الأفضل..

تبدأ الحكاية عام 2007 مع الشاب الذي انضم لنادي معجبي آيفون عند إطلاقه لأول مرة، لكن صديقته تستخدم هاتف سامسونج جالاكسي، وعند أول مقارنة يكتشف مستخدم آيفون أول مشكلة.. حجمه الصغير.

في عام 2013، يشتري الحبيب هاتف "آيفون 5 إس"، شاشته صغيرة، طولها 4 بوصات فقط، عكس هاتف صديقته "جالاكسي نوت 3"، بشاشته الأكبر ويبلغ طولها 5,5 بوصات.


مشكلة جديدة مع هواتف آيفون تظهرها مداعبة بين الحبيبين تنتهي بسقوطهما في الماء لينتهي هاتف آيفون كتحفة في طبق أرز بلا فائدة، بينما هاتف سامسونج لمقاوم للماء لم يحدث له شيء.

ولا ينسى كابل الشحن الصغير لهاتف آيفون 8، بينما جالاكسي نوت 8 يتم شحنه بشاحن لاسلكي.

وفي النهاية وبعد سنوات من التجارب السيئة يقرر الحبيب أخيرا أن يغير لهواتف سامسونج ويستغني عن آيفون، وينتهي الإعلان بالشاب وهو يسير بجانب طابور طويل منع عشاق آيفون المهووسين أمام شركة آبل بانتظار آيفون 10، ومن بينهم شاب بقصة شعر مضحكة تشبه الجزء العلوي من آيفون، حيث يوجد التواء في الشاشة يحتوي على الكاميرا وأجهزة الاستشعار.

وما لا يعرفه الجميع أن هذا الأمر ليس جديدا، فسامسونج لها تاريخ طويل مع السخرية من "آبل".

2011.. كلاكيت أول مرة


أول إعلان طرحته سامسونج للسخرية من "أبل" كان في عام 2011 بالتزامن مع طرح جلاكسى S2، ملخص الإعلان عبارة عن ناس يقفون لساعات ويتساءل ما إذا كان آيفون يدعم شبكات 4G، وبعد ذلك يرون سيدة مع هاتف بحجم كبير وهو الخاص بسامسونج.

Galaxy S3


بعد مرور عام، ومع زيادة شعبية آيفون حول العالم قررت سامسونج استخدام نفس الأسلوب فى الإعلان عن جهازها Galaxy S3 وكانت تركز على فارق الحجم بين الجهازين.

Galaxy S4


استعانت سامسونج مرة أخرى بفكرة المقارنة بين أجهزتها والأيفون، وكان الإعلان أيضا يدور حول الطوابير أمام متاجر آبل، وعرض مزايا Galaxy S4 الحديثة.

جلاكسي نوت


عند إطلاق أجهزة "نوت" لم تحاول سامسونج فقط السخرية أبل ولكن أيضا سخرت من عملاء الشركة ومحبي الآيفون، وهو ما أثار الانتقادات وقتها، خاصة وأن ولاء عملاء آبل لشركتهم أقوى.

التابلت أم الآيباد


لم يقتصر انتقادسامسونج لآبل على أجهزة الآيفون فقط، ولكن أيضا لجأت الشركة لنفس النهج عند الترويجلأجهزة التابلت الخاصة بها مثل تاب برو 10.1 وحاولت أن تقارنه بالآيباد.


اضف تعليق